دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الثلاثاء 10/12/2019 م , الساعة 8:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : صفحات منوعة :

اكتشاف السبب الكامن وراء الانفجار الكارثي لبركان هاواي

اكتشاف السبب الكامن وراء الانفجار الكارثي لبركان هاواي
واشنطن – قنا:

كشفت دراسة حديثة أن ثوران بركان "كيلاويا" الذي حدث في هاواي عام 2018، والذي شكل حفرة عميقة بسبب انهيار فوهة البركان، ناجم عن تسرب من صهارة الخزان الواقع أسفل القمة مباشرة.

وواجه بركان "كيلاويا" الذي يبلغ ارتفاعه 1250 مترا، والواقع على الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة "هاواي"، انفجارا شديدا في مايو 2018، عندما بدأت الحمم البركانية تندفع بسرعة عالية عبر الشقوق التي انفتحت أثناء الثوران، وتدفقت عبر الأحياء السكنية في المنطقة، ودمرت أكثر من 700 منزل ومبنى، قبل أن يتوقف الانفجار في أغسطس من العام نفسه وتشكلت البحيرة البركانية، عقب الانفجار، وهي إحدى الظواهر المصاحبة للبراكين، والتي تستخدم للتعبير عن الفوهات البركانية الضخمة التي تبدو على شكل أحواض واسعة في قمم البراكين.

ونشرت الدراسة في مجلة "ساينس" ، في ثلاث ورقات بحثية منفصلة، تقول الأولى، بقيادة الفيزيائي كايل أندرسون من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، إن الانفجار تسبب في انهيار الحفرة (الكالديرا)، بدلا من حدوث العكس ، وهذه العلاقة عبارة عن سؤال جيولوجي كان موضع خلاف بين العلماء.

ووجد الفريق أن الصدع الذي حدث عندما سحبت الجاذبية سفح بركان "كيلاويا" باتجاه البحر، فتح شقوقا للصهارة لتصريفها من خزان البركان وبحيرة الحمم البركانية.

وعندما تم استنزاف الصهارة من خزان البركان، سقطت الصخور على عمق أكثر من 500 متر على مساحة 5 كيلومترات مربعة.

وتسبب الوزن الذي سقط على القنوات تحت الأرض، التي تتدفق من خلالها الصهارة، في زيادة وإطالة النشاط البركاني في المنطقة.

وبحسب أندرسون، فإن الأمر لا يستغرق سوى القليل من الصهارة لبدء هذه العملية النارية مثل تلك التي عاشها بركان "كيلاويا"، و قال "قبل الانهيار الأول، لم تتم إزالة سوى جزء صغير جدا من الصهارة، وبالتأكيد أقل من 3.5 بالمائة إلى 4 بالمائة".

أما الدراسة الثانية، فأوضح العالم الجيوفيزيائي ماثيو باتريك، من مرصد هاواي البركاني /يو اس جي اس / ، وزملاؤه، أن العلاقة بين انهيار (الكالديرا) وتدفق الحمم البركانية في منطقة الصدع الشرقي الأدنى كانت واضحة في الوقت الفعلي ،حيث وجدوا إن نهر الحمم الذي يتدفق عبر منطقة الصدع عانى من موجات عالية لساعات طويلة حدثت بعد دقائق من الانهيار في قمة (الكالديرا).

ووفقا لباتريك، فإن فيضانات الحمم البركانية هذه، كانت نتيجة لموجات الضغط الناتجة عن الغرق، الأمر الذي تسبب بدوره في انهيار (الكالديرا)، كما أدت هذه الموجات إلى تجاوز قنوات الحمم لخزاناتها، ما أدى إلى خلق جسور جديدة ظهرت على السطح.

أما في الدراسة الثالثة، فقالت عالمة البراكين غانسيسكي شريل، من جامعة "هاواي"، "إن تحليلا جيوكيميائيا للحمم البركانية، أظهر أنه خلال ثوران بركان "كيلاويا"، اختلطت الصهارة الساخنة ببقايا ثوران بركاني أقدم".

ويرى العلماء أن هذه التفاصيل الجديدة يمكن أن تساعد في فهم كيفية تخزين الصهارة، وكم يكفي لإحداث ثوران مثل بركان "كيلاويا"، الذي لا يرجح أن يندلع بالقوة نفسها لعام 2018، حيث تمتلئ حجرة الصهارة بالصخور المنصهرة من وشاح الأرض، ما قد يستغرق سنوات إلى عقود قادمة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .