دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الجمعة 20/12/2019 م , الساعة 11:17 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

الجفاف الشديد يهدد الثروة الحيوانية جنوب القارة الإفريقية

الجمرة الخبيثة تفتك ب 100 فيل في بوتسوانا

قلة الأعشاب تدفع الحيوانات الضخمة لابتلاع التراب المليء بالبكتيريا الخبيثة
التغير المناخي يضرب بيد من حديد ويهدد حياة آلاف الحيوانات
نضوب المراعي أجبر الحيوانات على الدخول في صراع وجود مع البشر
الجمرة الخبيثة تفتك ب 100 فيل في بوتسوانا
 بوتسوانا - د ب أ :

أكّد مسؤول بارز نفوق أكثر من 100 من الفيلة خلال الشهرين الماضيين في الأجزاء الشمالية من بوتسوانا، بسبب تفشي مرض «الجمرة الخبيثة»، وهو أحد الآثار الناجمة عن موجات الجفاف الشديد. وقال فيليكس مونجي، المسؤول بوزارة السياحة ، إن «مرض الجمرة الخبيثة لن يتوقف إلا بعد هطول الأمطار».

وقالت الوزارة في بيان إنه بسبب قلة الكلأ، ينتهي الحال بأن تبتلع الأفيال بعضاً من تراب الأرض، حيث تتعرض للإصابة ببكتريا الجمرة الخبيثة. وفي منطقة بحيرة «نجامي»، تقطعت السبل بنحو 200 من أفراس النهر وحوالي 40 ألفاً من الأبقار، ونفق الكثير من هذه الحيوانات بسبب جفاف الماء، مما تسبب في تشكيل مصائد طينية.

وعادة ما تهطل الأمطار في بوتسوانا في أواخر الربيع وفي الصيف، خلال الفترة من أكتوبر وحتى أبريل. ولكن الأمطار لم تسقط حتى الآن. من ناحية أخرى، أفاد «تجمع تنمية الجنوب الإفريقي» (سادك) بأن تغيّر المناخ قد «أثر على الإقليم بصورة كبيرة»، حيث كانت المنطقتان، الوسطى والغربية، الأكثر تأثراً بالجفاف خلال موسم 2018 - 2019.

وذكر التقرير أن أجزاء كبيرة من أنجولا وبوتسوانا وناميبيا وجنوب إفريقيا وزامبيا وزيمبابوي، تلقت «أدنى معدلات لهطول الأمطار الموسمية منذ عام 1981، على الأقل».


وقال مونجي إن «دلتا أوكوفانجو، التي يعيش بها آلاف الأفيال وأفراس النهر والتماسيح، قد جفت»،دون أن تصل المياه الإضافية التي يُتوقع أن تتدفق إليها من أنهار أنجولا. وبذلك، نضبت المراعي وصارت الحيوانات البرية والماشية تتبارى حالياً من أجل العثور على الغذاء. وقال مونجي إن الأفيال تتوغل أيضاً في المستوطنات البشرية، بحثاً عن سبل العيش، وهو ما يسبب «صراعاً بين الإنسان والحيوان». وعندما تبتعد الحيوانات عن المناطق المحمية، تصبح عرضة للصيد الجائر، كما أنها تهدد حياة الإنسان. وفي دولة زيمبابوي المجاورة، حيث نفق أكثر من 50 من الفيلة بسبب الجفاف، قتلت الحيوانات البرية 19 شخصاً يعيشون في مجتمعات مجاورة لمحميات الصيد، وقد لقي معظمهم حتفهم بعد أن دهستهم الأفيال. وقال مونجي: «نبذل قصارى جهدنا، أقمنا خزانات من أجل توزيع المياه في الأماكن البعيدة»، مضيفاً أنه تم تطوير، أو حفر عدد من الآبار، في محاولة لضخ المياه في الدلتا. وتنهد وهو يقول: «نبتهل كي تسقط الأمطار قريباً». وبحسب أوايتسي ناوا، المتحدث باسم «جمعية حماية الأفيال»، فقد أبدوا استجابة سريعة بعد ورود أنباء بشأن تقطع السبل بالأفيال وأفراس النهر في بحيرات الدلتا الجافة.

وقال ناوا: «تمكنا من توزيع كمية كبيرة من الغذاء على أفراس النهر والحيوانات الأخرى»، وجذبهم بعيداً عن التجمعات البشرية. وقد استجابت بوتسوانا للانتقادات التي وجهت إليها بسبب رفعها الحظر على صيد الأفيال في مايو الماضي.

وقال الرئيس موجويتسي ماسيسي عند رفع الحظر، إن الصيد ضروري، بضوابط، من أجل الحفاظ على أعداد الأفيال، الذين بلغ عددهم 130 ألفاً.

وأوضح ماسيسي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن العدد «أكبر بكثير من أن تستوعبه بأمان البيئة الضعيفة في بوتسوانا، والمنهكة بالفعل بسبب الجفاف والآثار الأخرى لتغير المناخ». ورفض مؤتمر الأطراف في «اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية» (سايتس) والذي عُقد في أغسطس الماضي، اقتراحاً قدمته بوتسوانا ودول مجاورة لها، من أجل تخفيف الحظر العالمي المفروض على عاج الأفيال، في محاولة للتخلص من عدد من الأفيال الموجودة بالبلاد. ويقول رون تومسون، وهو ناشط بيئي من منظمة «ترو جرين اليانس»، التي تهدف إلى «إعادة مبادئ الحس السليم إلى الحياة البرية»، إن حكومة بوتسوانا مُحقة في سعيها للحد من أعداد الأفيال، وهي مؤهلة لذلك. وكتب تومسون في مقال على موقع «ديلي ميفريك» الإلكتروني، إن وجود أعداد كثيرة جداً من الفيلة، يؤدي إلى تدمير أماكن العيش بالنسبة للحيوانات الأخرى. إلا أن أندريا ماتي، من جماعة «بوليتيكال أنيمال لوبي» المعنية بالدفاع عن الحيوانات، تقول إن منظمتها لا تعتقد أن هذه الأعداد دقيقة، وأن حكومة بوتسوانا تضخّمها سعياً لتحقيق مكاسب مادية.

ويقول مونجي إن الحكومة تحاول تقليل أعداد الأفيال بطرق عدة، تشمل فتح ممرات الحياة البرية، على أمل أن تنتقل بعض الحيوانات إلى دول أخرى، إلا أن هذه الدول المستهدفة قد تعرضت للجفاف أيضاً.

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .