دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الأربعاء 1/1/2020 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : صفحات منوعة :

حقق نجاحاً باهراً في مهرجان جرش .. المطرب الأردني أسامة جبور:

عملي مضيفاً في الطيران أخّر شهرتي الفنية

والدتي كانت تشجّعني على الدخول في عالم الطرب
ملحم بركات لحّن لي العديد من الأغاني
عملي مضيفاً في الطيران أخّر شهرتي الفنية
عمّان - أسعد العزوني:

حقق المطرب الأردني أسامة جبور نجاحاً باهراً على مسرح مهرجان جرش الأخير، ونال شهرة كبيرة فوق شهرته، ويعزو دخوله عالم الطرب إلى والدته التي كانت تشجّعه على ذلك إبان كان يعمل مضيفاً جوياً في الملكية الأردنية، وزار خلال فترة عمله كافة دول العالم واكتسب معرفة وثقافة عالمية كبيرة.

وقال جبور في حوار أجرته معه الراية في دارة سهيل البقاعين للفنون في حي اللويبدة الثقافي أنه كانت تربطه علاقات مميزة مع الراحل الملك حسين الذي أحب صوته وكان يطلب منه أن يدندن له ويغني أمامه أغنية «عربي عربي الملك حسين» التي لحّنها له الفنان الراحل ملحم بركات.

وأضح جبور أنه يرتبط أيضاً بعلاقة قوية مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي يُحب سماع أغنية «مرحى لمدرعاتنا» منه، كما أنه أجرى معه سباقاً في رالي سيارات الرمان، وكان المركز الأول من نصيب الملك عبد الله.

وإلى نص الحوار:

رغم ازدحام خريطة الطرب إلا أننا نفتقد الطرب الأصيل.. لماذا؟

- نعيش عصر الانحطاط الفني، ومن يريد النجاح عليه أن يدفع دولارات أكثر، أو يقضي معظم وقته في سهرات ذات طابع خاص، وربما بعد ذلك يُحالفه الحظ ويصل إلى أكبر برنامج فني دولي.

بعد انتهاء مرحلة المطربين العظماء وآخرهم الفنان ملحم بركات الذي تتلمذت على يديه، وأطلق عليّ لقب «الصوت الوحيد الذي يستطيع سماعه»، وقال لي في مقابلة تلفزيونية في الأردن على الهواء «صوتك طربي..ماذا تفعل هنا يا أهبل!»، كما أيّدته في ذلك الفنانة ماجدة الرومي وكل فناني لبنان، خاصة النجمات اللواتي عملن معي في حي اللويبدة وغنينا معاً إبان الحرب الأهلية اللبنانية، وكانوا يلقبونني بصاحب الصوت المخملي وجنتلمان الغناء. كنت الوحيد الذي يُغني الطرب الأصيل الشعبي، وأول فنان أردني يغني فوق خشبات مسرح مهرجان جرش عام 1995، مصحوباً بفرقة أوركسترا أردني كاملة تضم 32 عازفاً، بحضور الراحل الملك حسين والملكة نور والملك عبد الله الثاني وكان أميراً آنذاك، ولمدة ساعتين ونصف الساعة، وكانت من أنجح الحفلات، رغم وجود الفنان اللبناني راغب علّامة والشاب خالد الجزائري، وحققت نجاحاً باهراً في مشاركتي بمهرجان جرش الأخير، ونلت إعجاب الجمهور والإعلام، وحققت جماهيرية عالية. ما نلحظه أن الناس اليوم تسمع بعيونها وأرجلها بعد اختفاء الطرب الأصيل، لأن المغنين الحاليين لا يعرفون معنى كلمة طرب، وهم يقومون بإعادة الأغاني القديمة ويُجرون عليها تغييرات مُوسيقية لإجبار الناس على سماعها والتفاعل معهم.

إلى أي مدرسة فنية تنتمي؟

- أنتمي إلى المدرسة الطربية الشعبية، لأنني تتلمذت على أصوات الفنانين الكبار أمثال وديع الصافي ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم، وتتلمذت فنياً وغنائياً على صوت الموسيقار ملحم بركات والموسيقار نور الملاح، وصوتي جاءني من والدتي، ومرجعي الموسيقي لأي أغنية هم أهل بيتي، وتحديداً والدتي وزوج أختي المُخرج الكبير عروة زريقات.

بدأت حياتك مضيفاً جوياً فكيف انتقلت إلى الطرب؟

- كان حلم حياتي أن أصبح موسيقاراً ومطرباً، وقد اكتسبت من الطيران الذي قدّمني إليه المدير التنفيذي للملكية الأردنية السيد عقل بلتاجي آنذاك، اكتسبت معرفة وثقافة عالمية واسعة وزرت بلدان العالم بأسره، وكنت أحضر المهرجانات العالمية، وأتمنى أن أصبح مطرباً عالمياً، وكان بلتاجي أول من قدّمني لمهرجان موسيقي عالمي في ميامي - أمريكا عام 1983، وقدّمني عن الملكية الأردنية والأردن لأغني باللغة الإنجليزية في أكبر مهرجان عالمي للغناء لشركات الطيران، ومن بعدها تلقيت عروضاً هائلة وأنا في الملكية لأغني في أمريكا.

قدّمت استقالتي للملكية مرات عديدة كي أتفرّغ للطرب لكنهم رفضوا، لأنني كنت مضيفاً محترفاً تدرّبت على أضخم طائرات العالم في الطيران التي كانت تملكها الملكية الأردنية، وتدرّبت ما بين أمريكا وهولندا وبريطانيا، وفي عيد ميلادي طلبت أن أتدرّب على الطيران لأصبح طياراً، فقدمت لي الملكية طائرة تدريب صغيرة هدية من الملك حسين في أكاديمية الطيران، وكان مدربي الكابتن فادي مدانات.

من كان يلحن لك؟

- لحّن لي كبار ملحني العالم العربي وفي مُقدّمتهم الموسيقار ملحم بركات، وسهيل عرفة، وإلياس كرم وعبد الفتاح سكر، وسليم سلامة وجمال سلامة وإميل حداد، ولاقت أول أغنية لي نجاحاً كبيراً، ومطلعها «كل اللي بشوفك بحبك» من ألحان ملحم بركات.

ما هو سبب تأخرك عن الشهرة؟

- ارتباطي بالملكية كمضيف جوي كان السبب في ذلك، لأن القانون والرحلات المتواصلة يمنعانني من الازدواجية، ومع ذلك شاركت في 22 مهرجاناً عربياً وعالمياً، وأملك جوائز بالدرجات الأولى من دار الموسيقى العربية بمصر، و3 جوائز عربية بدرجة أولى ممتازة صوت غناء وأداء، ويتم تقديمي في العالم العربي كفنان أردني عالمي، وأفادتني ثقافتي العربية والإنجليزية كثيراً، وأحترف الآن الطرب العربي، وغنيت بدار الأوبرا بمصر، وحصلت على جائزة محمد عبد الوهاب وأتمنى الوصول إلى العالمية.

كان لك ظهور ملحوظ مع الراحل الملك حسين .. حدثنا عن علاقتك به؟

- كان الملك حسين يحب صوتي الطربي، وكان لي شرف خدمته شخصياً إبان رحلاته على متن طائرات الملكية الأردنية، وأحبني عندما لحّن لي الموسيقار ملحم بركات أغنية «عربي عربي الملك حسين»، أوائل ثمانينيات القرن المُنصرم، وكان الملك حسين يُحب أغاني فريد الأطرش، وأغنية «جنات على مد النظر» لوديع الصافي، وطلب مني أن أدندنها أمامه عندما كان يقود الطائرة بنفسه، إبان عودتنا من رحلة إلى الصين.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .