دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الخطوط القطرية:8 طائرات تنقل مساعدات طبية ل الصين الجمعة | ضوابط جديدة لتسهيل ممارسة الأعمال التجارية | تعادلان مثيران يشعلان قمة دوري أقوياء اليد | GWC تطلق حلاً للتخزين الشخصي | الرسالة الثانوية للبنات تشارك في مُبادرة «ازرع وطنك» | التعليم تنظم مُحاضرة حول كورونا المُستجد | كهرماء وكتارا تعززان جهود الترشيد وكفاءة الطاقة | أشغال تفتتح النفق الرابع بتقاطع مسيمير | منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تشيد بالدعم القطري | الأعباء الإدارية تعوق توطين مهنة التدريس | الزاجل جزء أصيل من من الإرث العربي | انطلاق مهرجان «الوسمي» .. اليوم | «هلا مع رولا» .. يفتح باب التفاعل مع الجمهور | عين الفنان ... ضباب الدوحة.. | «ملتقى المؤلفين» يستعرض الخريطة النقدية العربية | العمادي للمشاريع وحصاد الغذائية تدعمان الفروسية | معسكر الشقب الدولي على خط الانطلاق | عمومية الرماية تثني على إنجازات الموسم | «الطريق».. لوحات تجريدية تبرز نهضة قطر | «مهارات المناظرة» في المكتبة الوطنية | العراق يترقّب كشف علاوي تشكيلته الحكومية | أمير الكويت يصدر عفواً عن مئات السجناء | عملية عسكرية تركية وشيكة في إدلب | حماس اخترقت هواتف شريحة واسعة من الإسرائيليين | الاحتلال يزعم العثور على جثة منفذ عملية إطلاق النار برام الله | الاحتلال يواصل استهداف أحياء القدس القديمة | 7 فصائل فلسطينية تشكل هيئة عليا لمواجهة خطة ترامب | صحفيون عرضة للتنمر السيبراني عبر مواقع التواصل | الهبوط ودوري 23 وال «VAR» تشعل عمومية اتحاد الكرة | مؤتمر الدوحة انطلاقة حقيقية نحو الحريات وحماية النشطاء | واثقـون بقدراتنا.. وجماهيـر التعـاون لا تُخيفنا | مشاركـة عـالمـية في رالي مناطـق قطـر | نجاح كبير للعروض الترويجية لمونديال الجمباز | «مستر قووقل» جديد مجموعة أفلامنا السينمائية | الشورى يناقش مشروع قانون تحديد الحد الأدنى لأجور العمال والمستخدمين في المنازل | قطر تشارك في جلسة استماع برلمانية بالأمم المتحدة | مكتب أممي في الدوحة لمكافحة الإرهاب | نائب رئيس الوزراء يجتمع مع وفدين بريطاني وأمريكي
آخر تحديث: الخميس 14/2/2019 م , الساعة 4:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : صفحات منوعة :

يُستخدم في دقّ وطحن حبوب البن

صناعـــة المهـــباش تــواجــه الانقـــراض

سامر فريحات: 3 أشخاص فقط يقومون بتصنيعه حالياً في الأردن
كثرة دق القهوة وإغلاق جزيئات الخشب يمنحانه صلابة وقوة
صناعـــة المهـــباش تــواجــه الانقـــراض

عمان - أسعد العزوني:

قال صانع المهباش الأردني سامر فريحات، إنّ صناعة المهباش في الأردن تُواجه خطر الانقراض، مُشيراً إلى أنه لم يتبقَّ في هذه الحرفة سوى ثلاثة فقط يعملون فيها، مطالباً الجهات المعنية بإعادة الاعتبار لهذه الحرفة من خلال جذب الشباب إليها وعقد دورات تدريبية لهم لإتقانها.

وأضاف الفريحات في حوار مع الراية إن أنسب الخشب لصناعة المهباش هو خشب «البطم» الصلب، وإن صناعة المهباش الواحد تستغرق عاماً ونصف العام، منها عام كامل يتمّ دفنه في التراب كي يجفّ ويكتسب الرطوبة اللازمة التي تقيه من الكسر والتشقّق.

وإلى نصّ الحوار:

• إلى متى يعود تاريخ المهباش، وماذا تعني هذه الكلمة؟

- لا يمكن تحديد تاريخ معين للمهباش، لأنه بدأ بقطعة خشبية مثقوبة بالوسط، وقطعة خشبية طويلة بعض الشيء لدقّ القهوة وطحنها في داخل القطعة المجوفة، وقد تطوّرت هذه الأداة بسبب كثرة دقّ القهوة بداخلها، نظراً للصلابة التي تحدث بفعل دقّ القهوة المتواصل وإغلاق جزيئات الخشب، لذلك لاحظ العرب خروج صوت جميل من هذه الأداة، فبدأوا بتطوير صناعة المهباش.

كانت المرحلة الأولى تُشبه الهاون النحاسي، ومن ثم اكتشفوا أن هذا التصميم لا يصلح، لأن شكل الهاون يتسع من الأعلى ويضيق من الأسفل، والمطلوب أساساً من هذه الأداة هو عدم تناثر القهوة إلى خارجها عند دقّها، لذلك بدأوا بتصميم أداة جديدة تضيق من الأعلى وتتسع من الأسفل، بهدف منع تناثر القهوة إلى الخارج أثناء عملية الدقّ، إضافة إلى الرغبة في إخراج صوت أعلى عند الدقّ، والمهباش هو صناعة أهل الريف وليس صناعة البادية، ومواده الخام كخشب البطم الصلب، متوفرة بكثرة في الجبال، ومعروف أن خشب البطم هو الأنسب لصناعة المهباش لصلابته وقدرته على التحمل.

• كيف تنظر إلى واقع صناعة المهباش في الأردن؟

- المهباش الأردني يحظى بشهرة عربية لجودته، بسبب حرفية صناع المهباش في الأردن، ولكن صناعته تواجه خطر الانقراض لعدم الإقبال عليها، ولا يوجد حالياً سوى ثلاثة صناع أردنيين للمهباش، ولذلك نطالب الجهات المعنية بإعادة الاعتبار لهذه الحرفة من خلال جذب الشباب إليها وعقد ورشات عمل لتدريبهم عليها، ويمكن القول إن المهباش العربي أصله أردني.

• حدثنا عن النقش والزخرفة الموجودة على المهباش؟

- بعد استقرارهم على شكل المهباش الحالي بمُواصفاته المطلوبة، بدأوا بالناحية الجمالية لهذه الأداة، وأضافوا عليها من الخارج نقوشاً وزخارف عديدة كالنجوم والطيور والغزلان، وكل ما يعطي جمالية للعين والنفس معاً.

• ماذا عن دقّات المهباش؟

- لم يغبْ عن البال إمتاع الأذن بأصوات وألحان الدقّات، كما تمّ إمتاع العين بالنقوش والزخارف، وقد طوروا الدقات وألّفوا ألحاناً جديدة، استخدموها لأغراض شتى منها: دقة المناداة الصباحية، المتعارف عليها في البادية والريف، وأول من تدقّ عنده القهوة صباحاً، يكون عنده التجمع لتناول القهوة، وهناك دقّة السامر الليلية، وهي دقّة لجلسات السامر المسائية، والثالثة دقّة اسمها «حافر الخيل»، وتدقّ عند تعرض القبيلة إلى غزو مسلح، وتهدف إلى إخبار القبائل المجاورة بالاستعداد للمواجهة حتى لا يؤخذوا على حين غرة، وكانت الصحراء آنذاك خالية من الحواجز كما هو الحال اليوم، حيث تعج الأرض بالمباني والشوارع بالسيارات فتمنع وصول الصوت، ولذلك كانت القبائل المجاورة تسمع صوت دقة حافر الخيل جيداً.

كانت هذه الدقة تشبه «طراد الخيل»، ولذلك فإنها تشبه الشيفرة،عندما تسمعها القبيلة المجاورة تستنفر فرسانها للاستعداد لمُواجهة الغزاة.

• لماذا سمي المهباش بهذا الاسم؟

- تعود كلمة المهباش إلى العربية الفصحى، وهي مشتقة من الفعل «هبش» وتعني سحق الشيء أو دقّه، لذلك يقولون هبش القهوة أي دقّها دقاً، وسمي المهباش أيضاً بعدة أسماء مثل الهاون، والجرن، والنجر، والعزام، وهذه التسميات تختلف من دولة عربية لأخرى، ومعلوم أن كلمة المهباش أردنية صرفة.

• ماهي مواصفات المهباش الجيد؟

- تعتمد جودة المهباش على صانعه، من حيث خبرته وصبره وأناته، وخياله ومقدرته على التخيل، وخاصة في مجال النقش والتصاميم الخارجية، ويستغرق المهباش الواحد 18 شهراً، منها عام كامل ندفنه في التراب ليجفّ ويكتسب الرطوبة اللازمة التي تمنع عنه التشقق والكسر، كما أن جودته أيضاً تعتمد على اللون والطلاء الخارجي ونقش الصانع.

                   

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .