دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 16/4/2019 م , الساعة 3:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تبني جسوراً للتواصل والتعاون مع العالم .. د. سهير وسطاوي لـ الراية:

المكتبة وجهة فاعلة للدبلوماسية الثقافية القطرية

إنشاء نسخة رقمية من سجلات تاريخ قطر للمهتمين
إهداءات قيّمة من شخصيات دولية خلال زياراتهم للمكتبة
المكتبة وجهة فاعلة للدبلوماسية الثقافية القطرية

كتبت - هبة البيه:

قالت الدكتورة سهير وسطاوي - المدير التنفيذي للمكتبة: “تحمل مكتبة قطر الوطنية على عاتقها مسؤولية تمثيل دولة قطر في المحافل الدولية من خلال اتفاقيات الشراكة ومذكرات التفاهم والفعاليات وحضور المؤتمرات والمعارض الدولية وغيرها من صور التعاون التي تبني جسور التواصل والتعاون بين قطر والعالم”.

وتابعت في تصريحات لـ الراية: يعكس حرص الشخصيات الدولية الزائرة أو المقيمة في قطر من السفراء على زيارة المكتبة الدور البارز الذي تضطلع به المكتبة كجهة فاعلة ومؤثرة في مجال الدبلوماسية الثقافية من خلال الحفاظ على مواد التراث العريق لدولة قطر ومجموعات الإرث الثقافي للمنطقة العربية التي جمعت على مر القرون الماضية. وأشارت إلى أن دولة قطر، وبسبب ظروف وتطوّرات تاريخية مُعيّنة، وجدت أن السجلات المتعلقة بتاريخها منتشرة ومتفرقة في العالم. فكان من إحدى الأولويات الرئيسية للمكتبة إرساء اتفاقيات الشراكات مع المؤسسات الثقافية الدولية لتدشين مشاريع تهدف إلى إنشاء نسخة رقمية من هذه السجلات وإتاحتها لسائر المهتمين في الدولة والمنطقة بل والعالم.

زيارات دولية

وخلال العام الماضي، قام بزيارة المكتبة العديد من زعماء الدول ورؤساء الحكومات، منهم فخامة السيدة بيديا ديفي بهانداري، رئيسة جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية والسيدة دلسي رودريغيز، نائبة الرئيس الفنزويلي، وبول كاجمي رئيس رواندا. وعن الكتب القيّمة التي أهداها العديد من الدول لمكتبة قطر الوطنية أوضحت الدكتورة سهير، أنه قد أثرى المجموعة العامة للمكتبة العديد من الكتب القيّمة التي أهداها العديد من الدول، منها مجموعة الكتب التي أهداها سفير إسبانيا لدولة قطر بالتعاون مع المكتبة الإسلامية للوكالة الإسبانية للتعاون والتنمية ومؤسسة “البيت العربي”، على سبيل المثال، وفّرت لأعضاء المكتبة فرصة الاطلاع على معلومات حول التاريخ والثقافة العربية والإسبانية، بما في ذلك الفنون المُعاصرة وأوائل المؤلفات الطبية. وتابعت: ومن أبرز الإهداءات للمكتبة نسخة من القرآن الكريم عمرها 200 عام، أهداها للمكتبة سعادة السيد بانيارك بولثوب، سفير تايلاندا السابق في سبتمبر 2013 وقد أفادت الباحثين في قطر كثيراً، ولا يزال الطريق طويلاً، وخلال عام 2018، وسّعت المكتبة مظلة شراكاتها مع المؤسسات الثقافية في العالم، مع التركيز بصفة خاصة على المكتبات والأرشيفات التي تحتفظ بسجلات ووثائق تاريخية حول قطر والخليج.

إرث ثقافي

وكشفت عن تقدّم الشراكة بين مؤسسة قطر والمكتبة والمكتبة البريطانية - التي أثمرت عن مكتبة قطر الرقمية في أكتوبر 2014- نموذجاً لتعاون الأمم معاً من أجل تشكيل الإرث الثقافي والفكري لكل منها والحفاظ عليه. فقد كان الباحثون قبلها يضطرون إلى السفر إلى لندن للاطلاع على المواد الأرشيفية في المكتبة البريطانية خاصة الوثائق بما في ذلك الخرائط والخطابات والأوراق الخاصة والمطبوعات القديمة. وأضافت: وبفضل هذه الشراكة، تمّت رقمنة هذه المواد التاريخية من خلال استديو الرقمنة الحديث في المكتبة البريطانية وفهرستها ثم إتاحتها على مكتبة قطر الرقمية. والآن أصبح بوسع أي شخص في العالم متصل بالإنترنت الوصول مجاناً إلى أكثر من 1.5 مليون صفحة مرقمنة على هذه البوّابة الإلكترونية التي تتطوّر وتزداد ثراءً واتساعاً، وستشهد في الشهور المقبلة إضافة ما يقرب من مليون صفحة ووثيقة ومادة تاريخية من المؤسسات الشريكة في تركيا وفرنسا وهولندا والهند والمملكة المتحدة.

فعاليات متنوعة

وفي إطار التعاون الثقافي المشترك، أقامت المكتبة عدداً من الفعاليات بهدف تبادل المعرفة الثقافية مع بقية العالم، ومن أمثلة هذه الفعاليات معرض “حكايات عربية وألمانية - ثقافة عابرة للحدود” الذي استضافته المكتبة في أبريل 2018 بالتعاون مع ثلاثة متاحف ألمانية، بهدف إظهار قيمة الأساليب القصصية العابرة لحدود الثقافات باعتبارها تراثاً ثقافياً مشتركاً، وإبراز أبعاد التفاعل الثقافي وتبادل التأثير والتأثر بين العالم العربي وألمانيا في مجال السرد القصصي منذ العصور الوسطى حتى هذا الوقت الحاضر. وتتطلع المكتبة عبر شراكاتها وجهودها الدولية في التعاون مع المؤسسات الثقافية إلى النهوض بدور مؤثر في تعريف العالم بثراء الإرث الثقافي العربي وعراقته وتنوعه، وتوطيد جسور التواصل والتفاهم بين قطر وبقية دول العالم وبث روح التسامح والتعايش بين الأمم والشعوب.

فضاء واسع

وعن الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى قالت وسطاوي في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية: ينبغي لمن سمع عن المكتبة أن يزورها ليرى بنفسه فضاءها واتساعها ويستشعر روح أجمل مكتبة وطنية تصميماً في العالم، ويشاهد تفاعل أفراد المجتمع معها واستفادتهم من مرافقها وخدماتها التي على شمولها تلبي احتياجات كل منهم على حدة. لقد عبَّر شعب قطر عن تقديرهم للمكتبة عندما دخل أكثر من 738 ألف زائر منهم عبر أبوابها واستعاروا أكثر من مليون كتاب من مجموعاتها”. وأوضحت وسطاوي، أن المكتبة بما تتيحه من أجواء تفاعلية حاضنة للتعلم والتواصل وداعمة للابتكار والإبداع، تزيد من قوة الترابط بين المجتمع وتعزّز قنوات الحوار والتواصل بين أفراده، وتوفّر لهم أدوات التعاون والمُشاركة والحوار الذي يثري الفضاء الفكري في دولة قطر. منوّهة بأن تفاعل سكان قطر مع المكتبة هو الحافز الأكبر لتقديم المزيد من الخدمات الجديدة التي تلبي احتياجات رواد المكتبة وتطور إمكانياتهم وتمكّنهم من بلوغ أهدافهم.

فعاليات متنوعة

وضمن سلسلة من الفعاليات العامة التي تحتفل من خلالها المكتبة بإنجازات المعرفة والثقافة والتراث في قطر خلال العام الأول من افتتاحها، تُلقي الأميرة دانا فراس من الأردن، سفيرة اليونيسكو للنوايا الحسنة ورئيس الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء، مُحاضرة وتشارك في ندوة نقاشية عامة بعنوان “التراث الثقافي ودوره في الحفاظ على التاريخ والهوية والإرث الثقافي” غداً. كما سيلقي سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة، كلمة خاصة خلال الفعالية حول المخاطر التي تهدّد التراث. جدير بالذكر، أن مكتبة قطر الوطنية تضطلع بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمُحافظة عليه وإتاحته للجميع. وتُوفر المكتبة فرصاً متكافئة لجميع روادها للوصول إلى كافة المعلومات والخدمات التي توفرها، وتهدف إلى تمكين سكان دولة قطر من التأثير بشكل إيجابي في المجتمع عبر توفير بيئة استثنائية للتعلم والاكتشاف.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .