دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 18/4/2019 م , الساعة 3:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ناشد وزارة الثقافة والقطاع الخاص بدعم الإنتاج.. علي ميرزا:

الدراما التلفزيونية تتراجع

الأعمال المقدمة ضعيفة على مستوى النصوص والأداء
الدراما التلفزيونية تتراجع

الدوحة- الراية:

أكّد الفنان علي ميرزا محمود أنّ الساحة الفنية ترجع القهقري على المُستوى الدرامي، مُشيراً إلى أن مُستوى الأعمال التي تقدّم منذ عدة سنوات لا ترقى إلى المُستوى المنشود، فضلاً عن كونها إنتاجات قليلة، فمنذُ خمس سنوات لم نتجاوز المُسلسل الواحد في الموسم. وهذا ما ينبغي أن يتغير، وأن تستمر الدراما التلفزيونية طوال العام. وأشار إلى أنّ المستوى العام للمسلسلات التي قدمت خلال السنوات الأخيرة كانت مُخيبة للآمال، فلم تكن على المُستوى الفني المطلوب لا من حيث البناء الدرامي للنصوص أو الأداء التمثيلي، ولا من حيث القضايا التي تطرحها وتناقشها. وأوضح ميرزا في تصريحات لـ الراية أنّه لا معوقات مادية أمام الإنتاج الدرامي التلفزيوني، لنقتصر في إنتاجنا على مسلسل واحد في العام، وأعرب عن أمنياته أن يرى الإنتاج الدرامي في التلفزيون القطري وفي القطاع الخاص يسير جنباً إلى جنب طوال العام، وأن تتنافس الأعمال فيما بينها، فيكون الازدهار كَماً وكَيفاً. وهذا هو ما ننشده ونصبو إليه في أعمالنا الدرامية، فنحن نريد أن نقدّم دراما قطرية راقية ومؤثّرة وقوية تليق باسم هذا البلد العظيم.

القطاع الخاص

وحول دخول شركات إنتاج خاصة ومجموعات إعلامية على خط الإنتاج الدرامي، قال هذا ما أتمنّاه، فلطالما طالبنا أصحاب رؤوس الأموال أن يستثمروا في الفنّ، لأن الفن مربح وما ستنفقه فيه سيعود إليك بأكثر منه. ودعا علي ميرزا وزارة الثقافة والرياضة لأن تدخل هي الأخرى على خط الإنتاج الدراميّ، كما وعدت من قبل، مُؤكداً على أن دخول مجموعة بي إن، ووزارة الثقافة، وتلفزيون قطر، والشركات الخاصة في مجال الإنتاج الدرامي سيغيّر الواقع الحالي بالتأكيد إلى الأفضل. وشدّد على ضرورة الاهتمام بالقضايا المطروحة في الدراما التلفزيونية بحيث تكون ظواهر مُجتمعيّة لا أن تكون قضايا شخصية وتطرح على أنّها ظواهر اجتماعية، فهذا تضليل للواقع، فالقضايا العامة هي الأولى بالطرح والتناول لأنّ دور الدراما أنّ يسعى إلى تغيير السلبي إلى إيجابي، وأن يكون له دور إصلاحيّ وقيمي، ولا يقل لي أحد: ابتعدوا عن إثارة الظواهر السلبية في المجتمع؛ لأن الواقع يأبى هذا التوجه ويَمُجُّه، وفلسنا في مجتمعات مغسولة بالماء والصابون بل في كل مجتمع الإيجابي والسلبي، ودورنا الفني أن نبرز السلبيات لتحويلها إلى إيجابيات، فالفنّ كالسهم المنطلق يجب أن يصيب الهدف، لا أن يدور حوله.

ركود فنيّ

وأرجع علي ميرزا محمود ضعف الفن عموماً إلى طبيعة فكر الإنسان العربي الذي يتبدل سريعاً، لأنه لا يسير وفق مبادئ معينة أو توجه عام واحد، كما كان الأمر في حقبتَي الخمسينيات والستينيات بل للأسف أصبح الفن وسيلة للتكسّب والشهرة. وقال ميزرا إنّ تراجع الإنتاج الدرامي أدّى إلى تراجع جميع عناصر العمل الدراميّ فقد اختفى المُخرجون القطريون ولم نعد نرى أجيالاً جديدة في الإخراج الدراميّ، وكذلك اختفت الكوادر الإبداعية في كتابة النصوص والسيناريو الحوار حتى الفنيين القطريين في مجال الإضاءة والصوت اختفوا، وهذا كله راجع إلى تراجع الإنتاج وركود الدراما. وناشد علي ميزرا محمود الجهات المعنية بالاهتمام بالدراما التلفزيونية على وجه الخصوص مثلما تجد المجالات الأخرى كالاقتصاد والرياضة والسياسة وغيرها اهتماماً كبيراً سواء بالإنفاق المادي وتدريب الكوادر والإنتاج المستمرّ حتى نصل إلى أفضل المُستويات الفنية، كما وصلنا في قطاعات كثيرة أُخرى.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .