دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 20/4/2019 م , الساعة 3:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مكتفياً بقصائد اللغة العربية الفصحى.. محمد المري:

اعتزلت تلحين الأغنية باللهجة العامية

مستمر في توزيع الأغاني بالعامية
قراري ليس انفعالياً بل عن رؤية موسيقية
اعتزلت تلحين الأغنية باللهجة العامية

كتب - محمود الحكيم:

صرّح المُلحّن والموزّع محمد المري لـالراية بأنّه قرّر اعتزال تلحين الأغنية العامية بكل أشكالها، مُقتصراً على تلحين الأغاني المكتوبة باللغة العربيّة الفصحى، مُشيراً إلى أنّه بعد تلحينه أغنية «سرب الحمائم« باللغة العربية الفصحى شعر بأنّ هذا هو اللون الذي يستهويه، وقرّر بعد طول تفكير الاقتصار عليه لكي يدعم هذا اللون ويقرّبه إلى الذائقة العامة.

وقال: إذا كان الغناء والتلحين يعتمدان على الموسيقى، وإن كانت الموسيقى هي لغة الشعوب، فإنّ اللغة العربية الفصحى هي لغة الموسيقى، وهي الأولى بالاهتمام بها فهي التي تمثّل هُويتنا وثقافتنا وتراثنا العربيّ الأصيل، وهي اللغة الأمّ التي تجمع أبناء العروبة كلّهم، ومن هنا كان الاهتمام بها اهتماماً بالهُوية والتراث والثقافة جميعاً.

وأشار إلى أنّ اللهجة العاميّة فيها شيءٌ من التعقيد الموسيقيّ، وهو ما يتعب جداً في التلحين، وضرب مثلاً بـ « سرب الحمائم« التي لحّنها باللغة العربية الفصحى، فقد كانت بالرغم من كونها من الشّعر الحرّ أكثر ليونة وسهولة وموسيقيّة من اللهجة العامية بمراحل، الأمر الذي جعلني اتّخذ هذا القرار. مُبيّناً أنه لا يرغب بالتّعامل مع اللهجة العامية حتى لو كان الكاتب أشعر شعراء العاميّة. مُؤكّداً أنّه مثلما ابتعد مطر علي عن الشيلات كمبدأ ثابت له، فأنا كذلك أبتعد عن اللهجة العامية كمبدأ ثابت، ولا يعيب ذلك اللهجة العاميّة في شيء.

ونفى أن يكون هذا القرار انفعاليّاً، لأنه جاء عن رؤية موسيقيّة وتدبّر، وقال: أنا مُستمرّ بالعمل في التوزيع الموسيقيّ حتى للأغاني باللهجة العاميّة، أمّا التلحين الموسيقيّ فلا.

وأوضح أنّ هذا ليس استهانة باللهجة العامية، وإنما الأمرُ يعود إلى طبيعة التكوين والتركيب الموسيقيّ للغة العربيّة، وهذا أمرٌ يعرفه الموسيقيّون، نظراً لطبيعة تكوينهم الموسيقيّ في تعامُلهم مع التراكيب اللغويّة.

ومن جهة أخرى، قال محمد المري: دُعيت إلى مهرجان آلة العود الذي تنظّمه إذاعة صوت الريان مع كتارا، مُشيراً إلى أنّ هناك كوكبة من الفنانين سيُشاركون فيه، منهم الدكتورة داليا صبري حسين من الأردن والتي ستعزف مقطوعةً خاصةً بعنوان بحر الدوحة، بمُناسبة وجودها بالدوحة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .