دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 22/4/2019 م , الساعة 3:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن الخريطة الرمضانية لتلفزيون قطر .. علي بن طوار:

«خطى الرحّالة» يفتح نافذة ثقافية على الصين

لأول مرة نقدّم البرنامج في 30 حلقة بالعربية ومثلها بالإنجليزية
عقد شراكة مع قناة ztv الصينية
سأتنقل خلال الرحلة على درّاجة هوائية
«خطى الرحّالة» يفتح نافذة ثقافية على الصين
كتب - محمود الحكيم:

كشف علي بن طوار الكواري مُقدّم البرامج بتلفزيون قطر ل الراية  عن انتهائه من تصوير الموسم الرابع من برنامج «خطى الرحّالة» في الصين والذي سيُعرض على شاشة تلفزيون قطر في شهر رمضان الفضيل، مشيراً إلى أن الموسم الجديد سيكون مختلفاً وستكون كل حلقة فيه استثنائية. وأوضح أنهم بدأوا الإعداد والتحضير من شهر يوليو العام الماضي واستمر على مدار 5 أشهر كاملة، منوهاً إلى أن 27 شخصاً شاركوا في تصوير هذا البرنامج، وأشار إلى أنهم صوروا 30 حلقة باللغة العربية وأخرى باللغة الإنجليزية حيث كانت هناك شراكة مع تلفزيون ztv الصيني. وأشار إلى أن فكرة البرنامج ترتكز حول رحّالة يُسافر في البلدان ويتعرّف على أهلها وثقافتها وطبيعة الحياة فيها وأماكنها التاريخية والأثرية والسياحية وأنواع الأطعمة المُفضّلة والشعبية عندهم، ونواحي الحياة المختلفة وأديانها وجغرافيتها ومدارسها وجامعاتها. وأكد أن التلفزيون يستثمر المواهب القطرية وقد اختاره لهذا البرنامج لأنه في الأصل رحّالة جاب معظم بلدان العالم للاستكشاف.

بداية.. ما جديدك مع تلفزيون قطر ؟

- انتهيت من تصوير الموسم الرابع من برنامج «خطى الرحّالة» في الصين، والذي سيكون استثنائياً في كل شيء، ويأتي هذا الموسم الجديد بعد أن حققت المواسم الثلاث السابقة نجاحاً كبيراً حيث صوّرنا الجزء الثالث في تركيا، كما شاركت في التمثيل بمسلسل السلطان عبد الحميد هناك، والجزء الثاني صوّرناه في الهند، وأما الجزء الأول فصوّرناه في أمريكا اللاتينية وجبنا عدداً كبيراً من البلدان كالبرازيل والأرجنتين والمكسيك والبيرووبوليفيا والإكوادور.

ماذا سيُقدّم البرنامج في موسمه الرابع؟

- سوف يكون الموسم الرابع مختلفاً عن سابقيه حيث سيكون البرنامج عن الصين التي تعد واحدة من أكبر دول العالم وأهمها. وقد حرصنا خلال الحلقات على إظهار التنوع الثقافي المفيد كما حرصنا على الترفيه والقيمة والتوعية والتثقيف، فقد جبنا الكثير من الأماكن المهمة بالصين وزرنا أكبر الشركات والمصانع وأبرزنا عجائب الصين، وزرنا سور الصين العظيم والمدينة المحرمة وغيرهما، وزرنا مدارس الكونغ فو العريقة، وقد صادفتنا صعاب كثيرة خلال التصوير أهمها صعوبة استخراج تصاريح التصوير. كما أن المشاهدين سوف يرونني أتنقل خلال الرحلة على درّاجة هوائية. وسيكون عدد الحلقات 30 حلقة ومدة كل حلقة 20 دقيقة وسيعرض في شهر رمضان الفضيل بعد الإفطار على شاشة تلفزيون قطر، وهو من إنتاج المؤسسة القطرية للإعلام.

لماذا اخترتم الصين هذا الموسم؟

- لأن الصين التي تعد واحدة من أكبر دول العالم وأهمها على الإطلاق فهي العملاق الأكبر في الاقتصاد وأهم دولة في التصنيع العالمي، وكان تركيزنا خلال تصوير هذا البرنامج هو الإجابة على عدة تساؤلات وهي ما أسباب عظمة الصين؟ وما سر منافستها القوية على المركز الأول عالمياً في أغلب المجالات، وكيف أصبحت أكبر مصنع في العالم؟

ما أهم الموضوعات التي ستعرض خلال الحلقات؟

- سيشاهد الجمهور أشياء من أجمل ما شاهدوه سواء على مستوى الطبيعة أو الثقافة أو معالم الحضارة الصينية، وقد صوّرنا 197 موضوعاً، وكل حلقة ستحتوي موضوعين أو ثلاثة ومن الموضوعات التي سيتابعها الجمهور حلقة عن الشركات الصينية الكبرى مثل شركة علي بابا، وحلقة عن رياضة الكونغ فو، وسنزور أول مدرسة في الكونغ فو والتي يتعلم فيها 47 ألف شخص في الوقت الراهن. وحلقة عن التراث الصيني، وأخرى عن التاريخ الصيني العريق، وأخرى عن العرب في الصين، وسوف يشاهد الجمهور أجمل ما يمكن أن تقع عليه أعينهم من الطبيعة في محمية شنجاجية، كما أننا استأجرنا بحيرة كاملة في مدينة هانجو لعرض خاص لبرنامج على خطى الرحّالة.

حدثنا عن فكرة البرنامج الرئيسية ؟

- فكرة البرنامج ترتكز حول رحّالة يُسافر في البلدان ويتعرّف على أهلها وثقافتها وطبيعة الحياة فيها وأماكنها التاريخية والأثرية والسياحية وأنواع الأطعمة المُفضّلة والشعبية عندهم، ونواحي الحياة المختلفة وأديانها وجغرافيتها ومدارسها وجامعاتها، وغيرها من الأمور. والهدف منه إطلاع المُشاهدين وتعريفهم وتثقيفهم حول الشعوب الأخرى والبلاد المُختلفة ليتعرفوا عليهم أكثر ويقتربوا من ثقافاتهم وطبائعهم وطبائع الحياة لديهم. وسوف تكون حلقات هذا الموسم استثنائية بمعنى الكلمة وسوف يتعرّف الجمهور على الصين عن قرب وسوف تتغير الكثير من المعتقدات الراسخة عن الصين بسبب هذا البرنامج حيث سيريهم البرنامج مدى مهارة المصنع الصيني وسوف يحترمون الصناعات الصينية، وأنا أنبّه على أنه بالرغم من أن الجمهور سيرى 20 دقيقة في كل حلقة إلا أنهم لا يعلمون حجم الجهد والعمل المبذول في كل حلقة لي تخرج لهم في هذه الدقائق العشرين، ولكن ما سأعدهم به أنهم سيتابعون برنامجاً لن ينسوه.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .