دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 12/5/2019 م , الساعة 4:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يعرض 70 سيارة كلاسيك من ماركات مختلفة

المتحف الملكي.. رحلة في تاريخ الأردن

عرض لينكولن التي استخدمها الحسين خلال دراسته وحفل تتويجه 1953
لينكولن كابري 1961 كانت تقل كبار الضيوف من المطار
هوية لكل سيارة والمناسبات التي استخدمت فيها
المتحف الملكي.. رحلة في تاريخ الأردن

عمان - أسعد العزوني:

المتحف الملكي للسيارات بالأردن يضم 70 سيارة كلاسيكية مجدّدة، ودراجات نارية، كان ملوك الأردن يستخدمونها في حياتهم اليوميّة وفي مقدمتها سيارة الملك عبد الله الأول الذي كان يقضي أعماله اليوميّة فيها، ويستخدمها في زيارة القدس والقبائل العربية في صحراء الأردن.

لكل سيارة كلاسيكية في المتحف تقريباً هويتها والمناسبات التي كانت تستخدم فيها، وكذلك المرحلة التي استخدمت فيها وبلد المنشأ وسنة الصنع، وفي مقدمة المقتنيات سيارة «لينكولن كابري الكشف» 1952، وكذلك سيارة لينكولن 1961 التي يطلق عليها اسم «أم الضيوف»، وهي التي كان الراحل الحسين ينقل ضيوفه فيها من المطار ويتنقل بهم في العاصمة، وتستخدم في المناسبات الملكيّة.

كما استخدمت هذه السيارة في المناسبات الملكية العزيزة مثل زفاف الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا عام 1993 وتتويجهما ملكين عام 1999.

يقول مدير إدارة التراث الأردني رجا غرغور إن المتحف يؤرخ لجزء مهم من تاريخ الأردن السياسي، وتعرض محتوياته تاريخ الأردن الهاشمي، بدءاً بحكم الملك عبد الله الأول وحتى الملك عبد الله الثاني بن الحسين مروراً بطبيعة الحال بحكم الراحل الحسين الأطول في تاريخ المملكة 1952-1999، ومنها ما تمّ تقديمه كهدية من قبل بعض الدول، وأضيف إلى المتحف مؤخراً سيارات ودراجة لا تعود لملوك الأردن، مثل دراجة من القرن التاسع عشر، وسيارة البوغاتي وسيارات أخرى، بهدف إبراز جمالها.

تسلط سيارات الراحل الحسين الأضواء على نمط حياته وأهمها «لينكولن الكشف» التي استخدمها أثناء دراسته في بريطانيا عام 1952، كما استخدمت أيضاً في حفل تتويجه في شهر مايو من عام 1953. يضم المتحف سيارة الملك غازي بن فيصل الملك الثاني على العراق من طراز «الفيس» التي عثر عليها مهجورة في الصحراء وأرسلها الديوان الملكي إلى بريطانيا لإعادة تأهيلها. وقد تمّ تجديد كافة السيارات الملكية بحيث تبدو وكأنها موديل سنتها.

كما يضم المتحف أيضاً 120 صورة فوتوغرافية وتسجيلاً وفيديو وقاعة خاصة للوثائق المرئية والمسموعة والمكتوبة، ومكتبة وركناً لبيع المواد التذكارية، ونماذج من الحياة الأردنيّة في السابق مثل البقاليات والبنوك وغير ذلك.

يفتح المتحف أبوابه للزوّار من مواطنين وطلاب، وتزوره شخصيات أجنبيّة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .