دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 4/5/2019 م , الساعة 3:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يلعب دور البطولة بالعمل... حسن إبراهيم..

« هلي وناسي» فكرة جديدة على الدراما القطرية

الدراما التلفزيونية تعود بقوة هذا العام
نطمح في أن وصول الإنتاج إلى 7 مسلسلات في العام
أعود إلى الساحة الفنية بعد 8 سنوات من التوقف
« هلي وناسي» فكرة جديدة على الدراما القطرية

كتب – محمود الحكيم:

كشف الفنان حسن إبراهيم لـ الراية عن تفاصيل دوره في مسلسل «هلي وناسي» مشيرًا إلى أنه يلعب دور البطولة حيث يقوم بدور «حسن» ابن الفنان «صلاح الملا» الذي يرى فيه نفسه ويثق فيه كل الثقة ويعتمد عليه في أهم الأمور، ولكن على الوجه الآخر يعيش حسن مشاكل مع عائلته ولا يوجد تفاهم بينهم، وما يجعل حسن يتحمل المشاكل العائلية هو أبوه، وبعد أن ينهي دراسته في الخارج يعود ليساعد أباه في تكوين وإنشاء قناة فضائية ويصبح هو مديرها، وتتوالى الأحداث وتتصاعد في بقية المسلسل في تسلسل منطقي مثير ومشوق.

وقال الفنان القطري : فكرة العمل جديدة على الدراما التلفزيونية القطرية، فموضوع المحطة التلفزيونية والعوالم الخاصة بهذا الجانب ليست مطروقة في الدراما القطرية، وهو ما يميز هذا العمل ، وكما هو معلوم أن المؤلفة هي وداد الكواري التي تعد واحدة من أهم الكتاب القطريين ولها بصمة لا تنسى في الدراما القطرية. متوقعًا أن ينال هذا العمل رضا الجممهور لما فيه من حبكة درامية مميزة وتسلسل منطقي للأحداث وتشويق وإثارة موظفة توظيفا دراميًا جيدًا.

وأثنى حسن إبراهيم على فريق العمل الذي قام بأفضل أداء سواء على مستوى الإخراج أو التصوير أو التمثيل أو غير ذلك من عناصر العمل الدرامي.

وأوضح حسن إبراهيم أنه توقف عن التمثيل منذ 8 أعوام كاملة ليعود من خلال هذا العمل المميز وسط أجواء رائعة فالمنتج للعمل مجموعة بي إن العملاقة والكاتبة له هي الرائعة وداد الكواري، ووسط مجموعة من ألمع نجوم الفن القطري والخليجي، فهو يمثل عودة قوية بالنسبة له.

وقال إن الساحة كانت تحتاج إلى الدراما التلفزيونية القطرية وكان الجمهور يتساءل عن سبب توقفها ويتشوق لكي يرى أعمالا درامية قوية يتابعها خلال الشهر الفضيل، ووقد شعرت أن دورنا مطلوب وأن المسلسل القطري يجب أن ينطلق من جديد انطلاقة قوية وأن يعود إلى الشاشة الصغيرة ليزينها بأجمل الحكايات وأفضل الأعمال. وكان هذا من أسباب عودتي إلى العمل من جديد.

وأشار إلى أنه عمل بالكثير من المسلسلات القطرية الناجحة مثل حكم البشر وعندما تغني الزهور وبعد الشتات ويوم آخر و ظل الياسمين و إلى متى وأحلام البسطاء و نعم ولا وغيرها من الأعمال الرائعة والتي تركت بصمة في وجدان المشاهدين، لكن بعد ذلك تغيرت الأجواء واختلف المناخ العام في العمل وتراجع الإنتاج وضعفت النصوص الأمر الذي جعلني أتخذ قراري بالتوقف عن العمل لحين إشعار آخر.

وحول تقييمه للمشهد الفني حاليًا قال: أنا سعيد بما أراه حاليًا من نشاط كبير للمسرح القطري على وجه الخصوص فكل شهر نرى مسرحية جديدة ونشاهد وجوهًا فنية مختلفة وأفكارًا متنوعة ، وهو ما أعادنا إلى الأجواء القديمة، وهو ما يجعلنا نشكر مركز شؤون المسرح على هذه الطفرة الكبيرة التي أحدثها في الساحة الفنية المسرحية.

وأما الدراما التلفزيونية فقال: الحقيقة أن النشاط الكبير الذي تشهده الساحة الفنية على مستوى الدراما التلفزيونية يبعث على السعادة والتفاؤل، فقد شهد هذا العام إنتاج مسلسلين وتم تأجيل مسلسل لما بعد رمضان، ودخلت عدة قطاعات مجال الإنتاج التلفزيوني، وهذا ما نريده أن يستمر وأنا أرجو أن يصل إنتاجنا إلى 5 أو 7 مسلسلات كل عام.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .