دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 17/6/2019 م , الساعة 3:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بدأ تنفيذها أمس بانطلاق ورشة الكتابة المسرحية

شؤون المسرح يعد خطة متكاملة لبرنامج الورش

شؤون المسرح يعد خطة متكاملة لبرنامج الورش

كتب - أشرف مصطفى:

انطلقت أمس ورشةُ الكتابة المسرحية التي ينظّمها مركز شؤون المسرح في إطار برنامجه الرامي لتطوير المواهب ورفد الساحة المسرحيّة بكتّاب مُلمين بأصول حرفة الكتابة، وهي الورشة التي تعدّ الأولى ضمن برنامج أعدّه مركز شؤون المسرح لتطوير المواهب في كل عناصر المسرح، وفي هذا الإطار حرصت الراية على التواجد في اليوم الأوّل مع منتسبي ورشة الكتابة المسرحية المقرّر لها أن تستمرّ على مدار شهر، وذلك للوقوف على تطلّعات شباب المسرحيين الراغبين في الولوج إلى عالم التأليف المسرحي، كما يستعرض الفنان صلاح الملا مُدير المركز من خلال هذا التقرير تفاصيل الخُطة المُستقبلية التي تتضمن عدداً من الورش في مجالات مُتنوّعة من المسرح، مع استعراض برنامج ورشة الكتابة المسرحية.

 

صلاح الملا:

الأمور تسير بشكل متوازٍ في طريقَي الإبداع وتطوير المواهب

من جانبه، أوضح الفنان صلاح الملا مُدير مركز شؤون المسرح أنّ ورشة الكتابة المسرحية تعدّ الحلقة الأولى ضمن سلسلة من الورش التي ستشهدها شهور الصيف، مُشيراً إلى أنّ هذا البرنامج يأتي مُتزامناً مع العروض المسرحيّة المتوالية التي تقدّمها الفرق المسرحية وشركات الإنتاج، ما يعني أنّ الأمور تسير بشكل متوازٍ في طريقَي الإبداع وتطوير المواهب، وبما يسمح بأن تمتلك الساحة موسماً مسرحياً يستعرض إبداعات الفنانين إلى جانب العمل على صنع جيل جديد، على أن يتم العمل بالجانبين في آن واحد، وكشف الملا عن أن الفترة المقبلة ستشهد انطلاق 3 ورش مسرحية أخرى، حيث يُقيم المركز ورشة مُتخصصة في تقنيات الدمى خلال شهر سبتمبر، وتستهدف هذه الورشة المُتخصصين في مجالات الدمى ومن لديهم معرفة بها، وكذلك دارسي الديكور المسرحي، حيث تستعرض على مدار أسبوع طرق وأساليب صناعة الدمى وسينوغرافيا مسرح العرائس، ومن المقرّر أن يقدم تلك الورشة فنّانون سوف يأتون من أسكتلندا، وفي ذات السياق يقيم المركز خلال شهر سبتمبر ورشة مخصصة للكتابة في مسرح الطفل، وتستمرّ على مدار أسبوعين وستقدمها كاتبة متخصصة في هذا المجال، سوف يتم الإعلان عن اسمها قريباً، كما سيتمّ تقديم ورشة ثالثة في أواخر شهر سبتمبر في مجال التمثيل، وسيقدّمها الفنان العراقي محمود أبو العباس، وستستمرّ لمدة شهر وتستهدف فئة المُمثلين الشباب المُنتمين للفرق المسرحية أو الراغبين في دخول المجال. وأكّد الفنان صلاح الملا أنّ الاعتماد في تطوير المسرح القطري يتم بالاعتماد على خبرات من عدّة دول لها تجارب ناجحة في مجالات المسرح، وأشار إلى أن مسرح الدمى القطري بدأ يشهد تطوراً ملحوظاً بعد الجهد الكبير الذي تمّ بذله في هذا المجال خلال الفترة الأخيرة، وفي هذا الإطار قدّم الملا دعوته للراغبين في الانتساب إلى ورشة مسرح الدمى، مُؤكّداً أن تلك الورشة ستمثل فرصة كبيرة لمن لهم اهتمام وتجارب سابقة، ووعد بأن مركز شؤون المسرح سيقوم خلال الفترة القليلة المُقبلة بإنتاج ثلاثة أعمال مسرحية يشرف عليها مُختصون من تركيا، وأسكتلندا، واليونان، ومن ناحية أخرى، يتمّ العملُ على تطوير كل فعاليات المسرح، حيث يمتدّ الأمر إلى فعالية عيالنا على المسرح التي ستشهد في دورتها الثالثة العام المُقبل، تطوراً ملحوظاً من حيث جودة الأعمال وطريقة التنظيم، كما سيشهد الموسم المسرحي في دورته المُقبلة وضع ضوابط جديدة في إطار اختيار المُخرجين والنصوص المسرحية، كما سيتمّ الاهتمام بكافة العناصر المسرحية وبالسينوغرافيا والديكور بصورة خاصة بعد أن تم إهمالهما بطريقة ملحوظة في العديد من العروض، كما سيتمّ الأخذ بتوصيات لجان التقييم والمتابعة بعد اكتمال الموسم الحالي.

يوسف بعلوج:

الورشة تركز على الكتابة المسرحية كصنعة لها أدواتها

بدوره، استعرض يوسف بعلوج برنامج الورشة المقامة حالياً على مسرح قطر الوطني، مُوضحاً أنّه سيتمّ خلالها التطرق إلى جانبين مُرتبطَين بالعملية الإبداعية، وسيركّز الجانب الأول على الكتابة المسرحية كصنعة لها أدواتها التي يمكن اكتسابها وتجعل من عمل المبدع في تشكيل الحمولة الدرامية الأقل تعقيداً، أما الجانب الثاني فسيكون متعلقاً بعملية الكتابة ومراحلها، وهذا انطلاقاً من تجربة شخصية تشكّلت لديه خلال 10 سنوات من التأليف والتكوين المستمرّ في المسرح، وصل فيها إلى ما يُشبه توليفة تخصّه، وأوضح أنه سيحاول عرضها كخيار متاح غير إلزامي، وأضاف: أؤمن أن الكتابة رحلة فردية نتعلّم فيها من تجاربنا، وقد نصل في لحظة ما إلى إدراك جديد، يُعيد تشكيل علاقتنا بها. المُهم دوماً ألا نتوقّف عن الكتابة والتعلم.

التعرف على طرق البناء الدرامي المحكم

تقول هبة قاسم الرفاعي إحدى المُنتسبات للورشة إن انضمامها جاء بنابع عشقها لعالم الكتابة، وعلى الرغم من كونها تُشارك للمرّة الأولى في ورشة خاصة بمجال المسرح إلا أنه سبق أن انتسبت للعديد من الورش الخاصة بمجال الكتابة، كما سبق أن مارست الكتابة، لكن ذلك لم يخرج عن إطار التجريب، وعن المُنتظر والمأمول من خلال مُشاركتها بهذه الورشة، أكّدت أنها تأمل أن تتمكّن من مُمارسة الكتابة المسرحية بصورة لا تنعزل عن التخيّل الدرامي للمشاهد المكتوبة، بحيث يتعدّى الأمر كونه أدباً إلى إطار فني مُتكامل، وأشارت إلى أنها تأمل كذلك أن تتمكّن في المُستقبل من التعبير بأقصر الطرق عن القضايا المُهمة بطابع كوميديّ، والوصول إلى شكل البناء الدراميّ المحكم.

لون مختلف

تقول سارة محمد بحيري إنّها تأمل من خلال هذه الورشة التعرّف على طريقة تحويل الأفكار إلى نصّ مكتوب وصياغتها بطريقة درامية تتشابك مع عقل المتلقي، مؤكدة أن أكثر ما يزعجها في النصوص المسرحية السيئة هو السرد الذي يقترب من الرواية ويبتعد عن طريق الفعل المسرحي، وهو الأمر الذي يتطلب من الكاتب أن يستطيع الاستحواذ على عقل المُتلقي مع عدم إشعاره بالملل المتمثل في التطويل بحوار سردي لا يعني الكثير، كما عبّرت سارة عن أمنياتها بأن تستمرّ الورش المُتخصصة في الكتابة المسرحية، لأن الكاتب أو من يريد تعلّم الكتابة المسرحية بحاجة دائماً لتداعي الأفكار من خلال المُناقشات في طرق الكتابة.

الإلمام بكل عناصر المسرح

يرى محمد الأغا أنّ ساحة المسرح الشبابي بحاجة للكثير من تلك الورش، وثمّن دور وزارة الثقافة في حرصها على رفد الساحة بكوادر فنية جديدة من الشباب، مُؤكّداً أن الشاب الراغب في الولوج إلى عالم المسرح عليه ألا يفوت هذه الفرص، حيث ينبغي على المسرحي الإلمام بكل عناصر المسرح، فإذا كان يختص بعنصر محدد فعليه أن يلم ببقية العناصر، وعبر عن أمنيته أن يستفيد من تلك الورشة ما يمكّنه من قراءة النص المسرحي بالشكل الصحيح، كما يمكنه كذلك من الاطّلاع على نماذج البناء الدرامي وطريقة صياغة الأفكار.

تهيئة المواهب للسير في المسار الصحيح

يؤكّد محمد عادل على أنه لا يفوّت فرصة الالتحاق بأي ورشة في مجال المسرح، حيث سبق له أن شارك في أغلب الورش التي أقامتها وزارة الثقافة والرياضة خلال الفترة الأخيرة، فشارك في ورشة سابقة للكتابة المسرحية، وأخرى للإخراج وثالثة في مجال التمثيل، مُشيراً إلى أن تلك الورش قادرة على تشكيل وبلورة المواهب وتهيئتها للسير في المسار الصحيح، وأكّد على أن الشباب عليهم دور هام لتكملة ما تقوم به الجهات المسؤولة من جهد، ألا وهو عدم التكاسل في التواجد وسط الاحتكاكات الفنية لاكتساب الخبرة اللازم توفّرها إلى جانب الموهبة والتعلم.

الانتقال من الهواية إلى احتراف الكتابة

يقول عبد الرحمن أبو عابد: التحقت بالورشة بغرض التعمّق في مجال الكتابة المسرحية والتعرّف على المفردات المُرتبطة بها، ويضيف: على الرغم من كوني قد قمت بالكتابة سابقاً، حيث شاركت في مهرجان شبابنا على المسرح بمسرحية عنوانها “بالتاء المربوطة” إلا أنني أزعم أن الانتقال من الهواية إلى احتراف الكتابة يحتاج للكثير كالتعرّف على سبل تطوير الحدث وبناء الشخصيات، وأتمنّى أن أستطيع تطوير نفسي في مجال الكتابة من خلال الورشة، ولفت إلى أنه على الرغم من كون الكتابة موهبة، لكن من يريد أن يُمارسها فعليه تعرف الكثير بدءاً من الوصول للفكرة ومروراً بطرق التعبير عنها من نسج الخطوط الدرامية، وصولاً للحلّ الدراميّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .