دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 14/7/2019 م , الساعة 3:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بمقره الكائن في كتارا وبمشاركة 14 فناناً وفنانة

جاليري المرخية يكشف تفاصيل النسخة السادسة من 50-50

جاليري المرخية يكشف تفاصيل النسخة السادسة من 50-50
 

 

الدوحة - الراية:

ينظّم جاليري المرخية، مساء الثلاثاء المقبل الموافق 16 يوليو، فعاليات الجزء السادس من المعرض التشكيلي للوحات الصغيرة 50×50، وذلك بمشاركة 14 فناناً من القطريين والمقيمين، وذلك في مقره الكائن بمركز كتارا للفن مبنى رقم 5، على أن يتواصل حتى يوم 16 سبتمبر المقبل، ومن جانبه أوضح أنس قطيط منسق الفنون بالمركز أن المعرض يتضمن أعمال عددٍ من الفنانين المتميّزين، حيث يتم من خلاله استعراض مجموعة من لوحاتهم الصغيرة بمقاسات صغيرة، منوهاً إلى أن الجزء السادس يضم أعمال كل من الفنانين علاء بشير – خليفة العبيدلي – أحمد الحمر – محمد جنيد – فاطمة الرميحي – خلود العلي – وسام رضوان- مبارك آل ثاني - حيان منور – سمام عزام – عائشة السليطي – أماني مصطفى – حازم الحسين - عبد العزيز يوسف، حيث يقدمون خلال المعرض آخر إبداعاتهم المبتكرة، والتي تجسّد مواضيع إنسانية واجتماعية مختلفة. وأشار قطيط إلى أن الجاليري يحرص خلال هذا المعرض على تنوّع المدارس الفنيّة، بحيث تُرضي الأعمال المشاركة كل زوّاره باختلاف أذواقهم وميولهم.

 

 

 

وأشار إلى أن الأجزاء الخمسة الأولى من المعرض قد لاقت نجاحاً كبيراً وحققت أصداءً واسعة، وضمت أعمال نخبة من الفنانين القطريين والمقيمين، مؤكداً أن الجاليري يحرص دائماً على مراعاة الشمولية للأشكال الفنية المحلية والعربية المُعاصرة وتياراتها المختلفة بما يوضّح إلى أي مدى وصل الفنان التشكيلي القطري والعربي، لافتاً إلى أن الجاليري يسعى من خلال تلك النوعية من المعارض للتجديد في الشكل، بهدف جذب أكبر عدد من الجمهور وطرح أفكار جديدة من شأنها إثراء المشهد التشكيلي القطري.

 

 

 

 

تتنوع الأعمال بين تلك التي تخاطب التراث القطري والخليجي بالعموم من خلال تصوير شخصيات بالأزياء الشعبية، أو من خلال تصوير الطبيعة والأرض والتفاصيل اليومية، وبين تلك التي تبرز التأثّر بالفن الإسلامي من زخارف ونقوش وحروفيات مثل عمل خليفة العبيدلي، وبعضها ينحو إلى التجريد كما هي لوحة عبد العزيز يوسف.

كما لم تخل أعمال المعرض من بورتريهات لشخصيات من الحياة العادية، من ذلك لوحة محمد جنيد التي يصور فيها شيخاً بوجه تملؤه التجاعيد ويعتمر العمامة الشعبية.

 

 

 

نجد، أيضاً، تجارب تنتمي إلى العالم الرقمي، أو تحاول الاقتراب منه، مثلما يفعل الفنان مبارك آل ثاني في لوحته الذي يبدو كما لو أنه يرسم أثر الآلة على الحياة العادية، فبينما تتّضح الآلات أو الحالة الإلكترونية التقنية في بعض الرموز في اللوحة، يظهر شخصان في خلفية العمل البيضاء وبشكل خافت.

 

 

 

الفنان العراقي علاء بشير يشارك بعمل تجريدي يظهر كما أنه القمر في عدد من حالاته دفعة واحدة، على خلفية الليل السوداء، وبتلاعب في الظلال تُظهر البدر مكتملاً في نقصانه.

بينما تقدم فاطمة الرميحي معاناة المرأة العادية، يظهر ذلك من رداء المرأة ووجودها في خلفية العالم المتحول والذي يزداد تعقيداً، والذي تعبر عنه الفنانة من خلال المربعات والمستطيلات المتشابكة والمختلفة الألوان.

بدوره، يستحضر الفنان حازم الحسين شخصية فرعونية بالزي المصري القديم، ويضعها أمام طاولة بلياردو، فيما يبدو سخرية من استحضار الماضي في مكانه الخاطئ باستمرار.

هذا وسيتمكن زوار المعرض من مشاهدة الأعمال التي ينتمي أصحابها إلى أجيال مختلفة التنوّع والتطور والمؤثرات التي ظهرت في لوحة الفنان التشكيلي القطري بشكل خاص، ويشترط على الأعمال المشاركة أن تكون بقياس صغير لا يتجاوز 50×50 سنتيمتراً، ومن هنا جاء عنوان المعرض، وتكشف الأعمال المشاركة حضور التراث بألوانه الترابية وتلك الحارة، حيث يستعير كثير من الفنانين مفردات من الموروث الشعبي والأشكال والرموز والوشوم وكذلك الحروفيات، كما تتضح الكيفية التي جرى من خلالها مزج كل هذا مع مؤثرات المدارس الغربية من دون أن تفقد هوية الفنان خصوصيتها.

 

 

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .