دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر مركز عالمي للفنون والثقافة | مشاركتي تقدم رؤية إبداعية عن قطر | «نساء صغيرات» بسينما متحف الفن | محاكمة ترامب تبدأ غداً وستنتهي خلال أسبوعَين | أيندهوفن يسقط في فخ التعادل | الدحيل يواصل صدارته لدوري 23 | منظومة إسرائيلية لكشف الأنفاق على الحدود اللبنانية | الغرافة يكتسح الخور في دوري السلة | السد يستعد لمؤجلة الخور بمعنويات الأبطال | الخور يعلن تعاقده مع لوكا رسمياً | طائرة العربي في المجموعة الثانية بالبطولة العربية | الدوحة تستضيف اجتماعات «السيزم» | شمال الأطلنطي توفر خدمة نقل الطلاب والموظفين لمترو الدوحة | أردوغان: سنبقى في سوريا حتى تأمين حدودنا | مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والأمن في ساحة التحرير ببغداد | 5 قتلى بغارة روسية على ريف حلب | تطورات المنطقة تعكس فشل الترتيبات الأمنية | تونس: سعيّد يستقبل 3 مرشحين لرئاسة الحكومة | الصومال: الجيش يستعيد مناطق من الشباب | رقم قياسي لـ إبراهيموفيتش | الحوار وخفض التصعيد بداية حل أزمات الخليج | إشادة ليبية بمواقف قطر الداعمة للشرعية | وفد الاتحاد السويدي يزور ستاد الجنوب | إيران تطالب أوروبا بالعدالة في الملف النووي | «كتاب المستقبل».. تدعم نشر ثقافة القراءة | الفن لغة مشتركة بين المجتمعات | العرس القطري.. فعالية تعزّز التراث والهُوية | الفلهارمونية تستعد لحفل العام الجديد | قصائد الشاعر القطري راضي الهاجري على اليوتيوب | نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية غامبيا يستعرضان العلاقات | المكتبة الوطنية تسافر بزوّارها إلى الفضاء | تغطية خاصة لمهرجان التسوق على «تلفزيون قطر»
آخر تحديث: الأحد 21/7/2019 م , الساعة 4:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : إذاعة و تلفزيون :

المخرجة الأرجنتينة مارتل لوكريسيا:

السينما القطرية قادرة على إحداث التغيير الإيجابي

التحيز الكبير للغة الإنجليزية يهدد صناعة الأفلام المحلية
قمرة من أهم الملتقيات المؤثرة في عالم السينما
السينما القطرية قادرة على إحداث التغيير الإيجابي
 

 

كتب - هيثم الأشقر:

قالت المخرجة الأرجنتينة مارتل لوكريسيا، إنّ السينما القطرية قادرة على إيجاد طريقها إلى العالم الخارجي وإحداث التغيير الإيجابي، مُطالبة صنّاع الأفلام القطريين بالانفتاح على الثقافات الأخرى من حولهم، وأن ينقلوا للعالم الآخر ما يحدث في بيئتهم ومجتمعهم برؤيتهم الخاصة. وأشادت في حوار لـ "الراية" بملتقى قمرة السينمائي ودوره في نقل خبرات صنّاع السينما العالميين للمخرجين الشباب في قطر كي يتعلموا منها. وترى لوكريسيا أن عامل اللغة كان له دور سلبي مؤثر في خفوت نجم السينما اللاتينية والعربية، مؤكداً أن التحيز الكبير للغة الإنجليزية في صناعة الأفلام تهديد للسينما المحلية في كل بقعة من بقاع الأرض، واصفة جائزة الأوسكار بالمزحة الكبيرة.. فإلى نص اللقاء:

 

 

المخرجة الأرجنتينة مارتل لوكريسيا

 

بصفتك واحدة من خبراء قمرة.. ما تقييمك لتلك التجربة؟.

- قمرة من أهم الملتقيات المؤثرة في عالم صناعة السينما، وأتمنى أن أكون مع زملائي الذي أتوا إلى هنا لتعليم هؤلاء الشباب، نجحنا في تقديم جزء من خبراتنا ونقلها إليهم كي يتعلموا منها فقط، لا أن يمشوا على خطاها، فأكبر خطأ يقع فيه أي مخرج في بداية مشواره المهني أن يعتقد أنه يتحتم عليه تعلم طريقته وأسلوبه من خلال مشاهدة الآخرين، المتابعة والمطالعة بالطبع أمر جيد، ولكن لا يجب أن نؤسس رؤيتنا الإخراجية بهذه الطريقة، التقليد أمر غير جيد، ولا يؤسس لصناعة سينما قادرة على إثبات وجودها في العالم الخارجي.

هل ترين أن السينما القطرية قادرة على إحداث التأثير الإيجابي؟.

- لم لا، فعلى الرغم من أن البشر مختلفون عن بعضهم في العديد من القضايا سواء من حيث البلد الذي ينتمون إليه أو الثقافة والخلفيات الاجتماعية لكل منهم، لكنهم في نفس الوقت يُظهرون مفاهيم مشتركة عن الواقع. لهذا أحث صنّاع الأفلام الشباب على توسيع آفاقهم وتخطي الحدود لإيجاد الطريق لتوسيع مداركهم عن حقيقة البيئة والمجتمع الذي يعيشون فيه، ولتحدي الأفكار المعلبة عن الواقع، فليس المهم أن تضع الكاميرا وتسلط الضوء، المهم إيجاد الطرق لرؤية ما هو أبعد من الواقع المحدد والمعلب.

لماذا يتهمك البعض بمهاجمة جوائز الأوسكار؟.

الأوسكار هو مجرد مزحة كبيرة، فعلى الرغم من أن الأشخاص الذين يصوّتون هم ممثلون وفنيون، وهذا شرف، لكن الجوائز ليست مهمة تماماً لشعوري بالتحقق من أهليتي كمخرجة أفلام.

هل أنت من المخرجين المقلين في أعمالهم الفنية؟.

- إنها فكرة رائعة أن هناك شخصاً ما في انتظار يائس مني لتصوير فيلم، لكنني لا أعتقد أن الأمر كذلك. أو أنني كمخرجة مقلة في أعمالي. في الواقع لا يمكن أن أتفهم كيف يقدم المخرجون فيلماً كل عام أو عامين. «كيف يُعقل ذلك؟ هل لديهم حقاً الكثير من الأفكار؟ هل لديهم حقاً الكثير للمشاركة مع العالم؟. لا أعتقد أن تلك فترة كافية كي أخرج للعالم كل عامين بفيلم سينمائي.

كيف ترين تأثير عامل اللغة على السينما؟.

- اللغة كانت سبباً رئيسياً في خفوت نجم السينما في أمريكا اللاتينية، وأعتقد أن الأمر ينطبق أيضاً على السينما العربية، فصناعة السينما العالمية لا يبدو أنها تعير انتباهها سوى للأفلام الناطقة باللغة الإنجليزية، وهذا ما أعتبره تهديداً لصناعة الأفلام المحلية في كل بقعة من بقاع الأرض، ولا أدري لماذا لا يعتبر استخدام اللغة المحلية في صناعة السينما حقاً من الحقوق الإنسانية، كحرية الانتقال والتعبير، فخلال مسيرتي الإخراجية رأيت الكثير من شركات الإنتاج الكبرى في هوليوود تقترح على صنّاع أفلام تحويل قصصهم من اللغة المحلية للإنجليزية لكي يوفروا لهم التمويل اللازم لإنتاج أعمالهم، وهم غير مدركين أن هناك العديد من الأبعاد الثقافية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بين القصة واللغة التي تُحكي بها، ولكن قطاع المال لا يرى أنهما اتجهان متلازمان، فالأهم بالنسبة لهم ما يحققه الفيلم من إيرادات في دور العرض.

هل هناك نصائح معينة توجهينها للمخرجين القطريين ؟.

- أصعب شيء يمكن للمخرج فعله هو توجيه نصائح بعينها لمخرجين آخرين ما زالوا في بداية مشوارهم المهني، ولكن من الضروري أن ينظروا لما يجري حولهم من أحداث، وأن يجدوا طريقتهم الخاصة للتعبير عن أنفسهم، وما يولد لديهم من شعور، فسرد القصة أمر ذات خصوصية شديدة، وهي ما يميز كل مخرج عن الآخر، فعلى المخرجين القطريين أن يكونوا منفتحين على الثقافات الأخرى من حولهم، وينقلوا للعالم الآخر ما يحدث في بيئتهم ومجتمعهم برؤيتهم الخاصة.

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .