دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 4/7/2019 م , الساعة 3:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سيمر خلالها بدول القارة السمراء

الرحالة خالد الجابر يستعد لرحلة «قلب الكون»

الرحالة خالد الجابر يستعد لرحلة «قلب الكون»
 

الدوحة-  الراية :

يستعد الرحالة القطري خالد الجابر مطلع سبتمبر المقبل لخوض مغامرة جديدة تٌضاف إلى رصيده الهائل في القيام برحلات محفوفة بالمخاطر وقطع مسافات غير مسبوقة وهي رحلة بعنوان “أفريقيا قلب الكون” حيث انتهى الجابر من التحضيرات النهائية لهذه التجربة الفريدة.

ومن المنتظر أن يقوم الرحالة خالد الجابر بزيارة عدد من الدول الأفريقية من بينها كينيا، تنزانيا، مالاوي، بتسوانا، ناميبيا، زامبيا، وجنوب أفريقيا.

ومن المعروف أن الرحالة القطري خالد الجابر قام برحلات سابقة حطم بها أرقاما قياسية حيث قطع بدراجته النارية مسافة تصل إلى 43 ألف كم في رحلته الشهيرة “بين القطبين” وهي الرحلة التي استمرت لمدة خمسة أشهر واجه خلالها الكثير من الأحداث والصعاب ولكنها تكللت في النهاية بالنجاح، حيث عبر 9 تواقيت زمنية متباينة في نفس الرحلة التي بدأت من ولاية ألاسكا الأمريكية، مروراً بكندا، والمكسيك، وجواتيمالا، وهندوراس، ونيكاراجوا، وكوستاريكا، وبنما، وكولومبيا، والإكوادور، وبيرو، وتشيلي، والأرجنتين، والأوروجواي.

ويؤكد الجابر دائما أن هدفه من هذه الرحلات هو إشباع حب المغامرة لديه بشكل ينعكس إيجابا على سمعة قطر، وأن يحثّ الشباب على الترحال بطريقة آمنة في رحلة مشوقة، يتعرفون خلالها على العديد من الثقافات، مؤكداً أنه يهدف أيضاً إلى تغيير الثقافة السائدة عن سائقي الدراجات النارية، حيث يراها البعض للترفيه، وأنها مصدر للإزعاج، في حين أن هناك شريحة كبيرة من سائقي الدراجات النارية على وعي كامل بأهميتها، ومنهم المهندس، والطبيب، ومدير البنك، ولذا نسعى لإبراز هذا الجانب المشرق، منوهاً بأنه سوف يتوقف خلال رحلته أمام كل بلدة، ليتحدث عنها على وسائل التواصل الاجتماعي. ويحرص الرحالة خالد الجابر على توثيق رحلاته والأماكن التي يزورها من خلال تسجيل كافة اللحظات قدر المستطاع ونقلها لمحبيه ومتابعيه من خلال وسائل التواصل، وقد نجح في التقاط صور نادرة له أثناء وصوله إلى أبعد نقطة في كوكب الأرض وذلك في رحلته الشهيرة “نهاية العالم” التي وصل فيها إلى العلامة الخشبية التي تشير إلى (هذه نهاية العالم ) والتقط صورا تذكارية له وهو يرتدي علم قطر وأيضا بشت جده المغفور له إن شاء الله جابر بن محمد الجابر، لم يستطع أن يتقدم براً أكثر لأن القارة الأمريكية قد انتهت، ليصبح الجابر بمثابة صحفي قطري مغامر يجوب العالم باسم دولة قطر رافعا اسمها عاليا ومزهوا فخرا بعلمها الذي لا يتركه أبدا في كل مكان يذهب إليه، ليوثق للعالم كل رحلاته بالصور والفيديوهات القصيرة ويرسلها من أماكن مختلفة في بث مباشر، وكأنه يمنح المشاهد تذكرة سفر مجانية لزيارة تلك البلدان، فضلا عن وجود الإثارة والمتعة في متابعة حسابات الجابر حيث ينتظره متابعوه بالأيام ويقلقون عليه خاصة لعلمهم أنه يقابل العديد من الصعاب والمشاكل والمفاجآت غير المتوقعة مثل تعطل دراجته في رحلته الخليجية أو انقطاع البترول كما حدث في الأوروغواي بسبب الإضراب وغيرها من المواقف التي جعلت كل من يتابعه يحبس أنفاسه في حال غيابه لفترات طويلة. من الجدير بالذكر أن الرحالة خالد الجابر يتحمل أعباء استخراج التأشيرات ويتنقل من سفارة إلى سفارة دون اللجوء لمكاتب تخليص المعاملات أو حتى الاستعانة بمن ينوب عنه، وأحياناً ينتظر لساعات طويلة في حال كانت التأشيرة عند الوصول كما حدث معه في حدود بنما.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .