دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 9/7/2019 م , الساعة 4:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في تواصل لفعاليات منتدى الدوحة للشباب الإسلامي

مناقشة دور الشباب في تحقيق التنمية المستدامة

الشاوي: النمو السريع يجذب فئة الشباب لقطر
مناقشة دور الشباب في تحقيق التنمية المستدامة

 

الدوحة -  الراية :

 خصص منتدى الدوحة لشباب العالم الإسلامي يومه الثاني لمناقشة محور «الشباب والرهان على التنمية المستدامة» والذي تضمن عدّة جلسات وورق عمل احتضنها مركز قطر الوطني للمؤتمرات صباح أمس، وقد أقيمت الجلسة الأولى تحت عنوان «الشباب والرهان على التنمية المستدامة» والتي تحدث خلالها كل من عبد الهادي الشاوي مدير المكتب الفني باللجنة الدائمة للسكان في قطر ومحمد سيف الكواري مدير مركز الدراسات البيئية بوزارة البلدية والبيئة وعريف عبدالجليل مفوض السلم والأمن لدى اتحاد الشباب الإفريقي.

اهتمام خاص

وقدّم عبد الهادي الشاوي ورقة عمل بعنوان تعزيز القدرات التنموية للشباب في قطر، أكد خلالها أن دولة قطر تعمل على تحفيز الشباب على المشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة باعتبارها عملية تعزّز قدرات الشباب وتوسع خياراتهم وتمكينهم من فرص أكثر في نظام عالمي مبني على العولمة القائم على المعرفة.

وأضاف الشاوي إن الدولة أولت اهتماماً خاصاً بالشباب من الجنسين، فعملت على تمكينهم في التعليم والعمل والصحة وغيرها من مجالات الحياة الأخرى وذلك من خلال تسخير الدولة بنية تحتية حديثة ومتنوّعة واعتماد برامج وتوفير موارد متعددة من أجل تمكين الشباب في مختلف المجالات الحيويّة.

ثقافة التسامح

بلغ عدد الشباب المتراوحة أعمارهم بين 15 و24 سنة في قطر 377 ألفاً سنة 2017، أي حوالي 13.80% من إجمالي سكان قطر عام 2017. ويمثل القطريون (15%) من مجموع أفراد هذه الفئة العمرية، وتابع: يعيش الشباب في قطر في ظل ديناميات سكانية سريعة التغير من خلال تواجد أعداد واسعة من العمالة الوافدة، هذا الواقع الذي ترتب عنه تطور ثقافة التسامح وتقبل الثقافات الأخرى، وأيضاً الحوار بين الأجيال.

وسعياً إلى تحقيق مستويات تعليمية عالمية، قامت دولة قطر باستثمارات ضخمة في سبيل تحديث نظامها التعليمي، مما وفر فرصاً تعليمية متنوعة لمختلف الفئات السكانية بما فيها الشباب فالتحصيل التعليمي ل 98.6% من الشباب القطري بعمر (15-24) سنة هو من مستوى ابتدائي وما فوق.

نمو سريع

وأشار مدير المكتب الفني باللجنة الدائمة للسكان في قطر إلى أن الاقتصاد القطري السريع النمو قد وفر فرص توظيف جذابة للشباب في قطر، كما أن هناك تحسناً باستمرار في الوضع الصحي وتخفيف مخاطر انتشار الأمراض والوفيات في جميع الأعمار من بين الأهداف الرئيسة للتنمية الوطنيّة.

ويشمل توسيع مشاركة الشباب كذلك تنمية مهارات ريادة الأعمال لدى الشباب في القطاع الخاص وذلك انسجاماً مع رؤية قطر الوطنية 2030، ومن ذلك إطلاق برامج متعدّدة كبرامج «انطلاقة» هي مبادرة من «الاستثمار الاجتماعي لشركة شل في قطر» تم تصميمها على غرار نموذج برنامج «شل لايف واير» لريادة المشاريع الاجتماعية المنفّذ في 26 دولة في العالم.

التزام دولي

وتحدّث الدكتور محمد سيف الكواري مدير مركز الدراسات البيئية بوزارة البلدية والبيئة عن دور الشباب في تحقيق التنمية المستدامة باعتبارها مطلباً عالمياً، حيث حددت الأمم المتحدة ١٧هدفاً لهذه التنمية تغطي جميع مناحي الحياة موضحاً أن هذه الأهداف لن تتحقق إلا بدور الشباب المتعلم الواعد والصانع للتغيير، والتزمت كل الدول بتنفيذها في ٢٠٣٠.

وأبرز محمد الكواري أن المنتدى يحمل معاني عميقة جداً، داعياً الشباب إلى الاستفادة من برامجه وورشه وجلساته، معتبراً أن أهم استفادة للشباب هي فرصة اللقاء والتحدث مع بعضهم والاستفادة من تجارب بعضهم، لافتاً إلى أن هذا التفاعل يعزز خبراتهم في رسم سياسات مستقبلية برؤية شبابيّة.

محاربة التطرف

ومن جانبه قدّم السيد عريف عبدالجليل مفوض السلم والأمن لدى اتحاد الشباب الإفريقي ورقة بعنوان «الشباب هم الثروة الحقيقية للأمة»، تناول خلالها دور الشباب في مختلف النشاطات وشتى المجالات خاصة فيما يتعلق بمحاربة التطرف والعنف، وكذلك الحفاظ على الأمن والسلام، داعياً إلى ضرورة إشراك الشباب في العمل وخلق فرص جديدة لهم باستمرار، ومشاركة الشباب في صنع القرار في الحياة السياسية والتنموية عن طريق لجان المحاكاة الدبلوماسية، وضرورة متابعة ومساعدة الشباب الذي يعمل في هذا المجال والمواكبة للرقي بالأمة.

ورش تدريبيّة

وقد عقدت في إطار اليوم الثاني لمنتدى الدوحة للشباب الإسلامي ثلاث ورش تدريبية الأولى قدمتها المدربة المعتمدة فاطمة الطويل عن المبادرات الشبابية ودورها في التنمية المستدامة، حيث رصدت المجموعات الخمس بالورشة التحديات التي تواجه الشباب في مجال المبادرات، ومحاولة إيجاد حلول لهذه التحديات.

وجاءت الورشة الثانية بعنوان «تمكين الشباب في مجالات التعليم والتدريب» وقدمتها المدربتان فاطمة المهندي وإيمان الحمد حيث ناقش المشاركون أهم المشاكل التي تواجه قطاع التعليم والتدريب والبحث عن حلول لهذه المشاكل.

أهداف التنمية

فيما قدّم المدربان خالد المهندي ومحمد الحيدر الورشة الثالثة في موضوع التنمية المستدامة وتحديات الشباب.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .