دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 16/8/2019 م , الساعة 4:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بحضور عدد من الأدباء والمثقفين

دار «روزا» تناقـش «الحنين إلى المرقاب»

دار «روزا» تناقـش «الحنين إلى المرقاب»
الدوحة - الراية:

 عقدت دار روزا للنشر مساء أمس حلقة نقاشيّة لمناقشة كتاب أو رواية “حنين إلى المرقاب” للكاتب عبدالعزيز محمد الشيخ بحضور عدد من الأدباء والمُثقفين.

وقال الكاتب إنه قدم عملاً يحاول فيه توثيق جانب من مظاهر الحياة الاجتماعيّة والاقتصادية في فترة الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين في منطقة “المرقاب القديم” شرق الدوحة، حيث يتناول ذكرياته في الحي القديم الذي لم يعد موجوداً الآن بسبب الامتداد العمراني الذي عمَّ قطر، لكن تبقى تلك الذاكرة والحنين إلى تلك المناطق التي احتفظت بجوانب من تاريخنا وما زالت حيّة في وجدان أهل قطر، مؤكداً أهمية الحفاظ على كل ما يعزّز الهُوية الوطنيّة.

واشتملت الحلقة النقاشية التي قدمها الإعلامي صالح غريب على العديد من الأطروحات والاستفسارات حول الكتاب ولغته ولمن يحمل الكتاب رسالته وغيرها.

من جانبها، قالت السيدة عائشة الكواري مديرة دار روزا للنشر إن هذه الحلقة تعتبر انطلاقة للصالون الثقافي للدار، والذي نأمل أن يسهم في الحراك الثقافي الذي تشهده الدولة، مؤكدة حرص الصالون على اختيار عناوين وموضوعات تخدم الثقافة والفكر في قطر من مختلف دور النشر، فضلاً عن طرح مناقشة عميقة لمختلف القضايا الثقافيّة.

وكانت دار روزا قد أصدرت هذا الكتاب الذي يقع بحدود 68 صفحة من القطع المتوسط، ويعتبر الكتاب انطباعياً توثيقياً لمظاهر الحياة الاجتماعية والاقتصادية في فترة الستينيات والسبعينيات بالقرن العشرين في “المرقاب القديم” شرق الدوحة.

وفي فصول الكتاب يسجل الشيخ في تلك الرواية سيرة ذاتية إلى تلك المنطقة التي كانت تسكنها عوائل من أهل قطر، وهو يرصد ذلك المكان الذي ما زال في وجدان أهل قطر وقد أشاد بتجربة الروائي عبدالعزيز الشيخ وتناوله في تلك التجربة القصصيّة الجديدة والتي صدرت له من قبل في هوى المرقاب حيث صدرت في تونس حيث يعمل الشيخ بسفارة قطر بتونس وهذه هي التجربة الثانية له في مجال التجربة نفسها، ويقول عنها إنه يميل إلى هذه التجربة السردية وتسجيل حالات من تاريخ قطر الشفاهي الذي لم يسجل حتى الآن.

كما يقول الكاتب في مقدمته إنه لا بد أن يتم توثيق ذلك في أعمال أدبية وأن تتحول إلى أعمال سينمائية حتى تصل إلى المشاهد العربي ولا تبقى فقط في الذاكرة والحنين إليها عندما نمر من تلك المناطق التي نعيشها اليوم ولأي سبب نمرّ من تلك الشوارع التي تؤدّي إلى ذلك الفريج القديم الذي كنا نعيش فيه وعندما نمرض كنا نذهب إلى مستشفى المرقاب وغيرها من المناطق التي عشنا فيها وما زالت حتى اليوم نحنّ لتلك الأمكنة المكانيّة.

ويقول الكاتب عبدالعزيز الشيخ إن الاستقبال الجيد الذي لقيته الرواية عند عرضها لأول مرة في معرض الكويت للكتاب وكذلك في معرض الدوحة الدولي للكتاب ويضيف إنه كان متواجداً في جناح دار روزا وكنت ألتقي مباشرة بالقراء وكيف وجدت الاستقبال الجديد مباشرة من الزوار وكانوا يناقشونني في بعض النقاط التي طرحت في الرواية وكانوا يطلبون مني إذا ما أعدت إصدارها لا بد أن أضيف ما تمّ تناسيه أو نسيانه خلال كتابة الرواية، فالكاتب قد ينسى بعض التفاصيل التي لديه عندما يكتبها ومن هنا فإن كل المعلومات التي حصلت عليها عبر التواصل الشخصي معي لإضافة تلك المعلومات التي تتحدّث عن المنطقة التي بها تاريخ قديم جداً في قطر.

ويضيف الشيخ إنه عندما تكتب رواية في هوى المرقاب وجدت انتقاداً من البعض ومن هنا فقد استفدت من ذلك عندما بدأت في كتابة رواية الحنين إلى المرقاب ومن هنا فإنني أقدّم الشكر لدار روزا أولاً على تبنيها لطباعة الرواية وتواجدها في جناح روزا بمعرض الدوحة الدولي الذي أشارك فيه لأول مرة بعمل أدبي كالحنين إلى المرقاب وأعكف الآن على عمل آخر سوف يرى النور قريباً إن شاء الله ومنها نص مسرحي مونودراما فقد فتحت لي الرواية المجال للكتابة والإبداع في ظل حالات الفراغ التي أجدها في الغربة، رغم أن العمل الدبلوماسي لا يتيح لك ذلك لكن عندما أجد الفرصة تجدني أكتب النص الذي أشتغل عليه. جدير بالذكر أن الكاتب عبدالعزيز محمد الشيخ حاصل على الماجستير حول “الجامعة العربية في تونس”، وعلى بكالوريوس الإعلام من جامعة قطر. ويعمل في سفارتنا بتونس.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .