دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 24/8/2019 م , الساعة 3:52 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وجوه متعددة لفيلسوف واحد ابتدع طريقاً ولغة

نيتشه مكافحاً ضد عصره

جدل حول أهمية ودور الفيلسوف الألماني في تيار الثقافة الغربية
نيتشه وماركس وفرويد .. أبرز مفككي الفكر الغربي
مشكلة نيتشه عندما تفهم أقواله في ظاهرها أو تؤخذ متجزئة
نيتشه مكافحاً ضد عصره
  • جورج لوكاش يعتبر «نيتشه» ممثلاً للإمبريالية الألمانية البربرية
  • النظرة المأساوية تتجلى تراجيدياً في معانقة اليوناني القديم قدره
  • الالتفات إلى الوراء لاستنطاق التاريخ .. ركيزة فلسفة نيتشه وهيغل
  • نيتشه عاش في عزلة تامة ونادراً ما كان يبرح الغرفة التي استأجرها

بقلم - جهاد فاضل:

كتاب « نيتشه مكافحاً ضد عصره» للمؤلف رودولف شتاينر وترجمة حسن صقر يتناول إبداعات ومسيرة الفيلسوف الألماني فريدريش فيلدهيلم نيتشه الذي يعد إلى جانب ماركس وفرويد واحداً من أبرز مفككي الفكر الغربي.

الكتاب الذي نقله إلى العربية حسن صقر نقلاً ممتازًا ووضع له مقدمة ضافية يعبر بأمانة عن روح هذا الفيلسوف الألماني الكبير الذي مازال نفوذه يتعاظم في عصرنا الراهن.

نيتشه في الكتاب لديه وجوه متعددة لفيلسوف واحد ابتدع طريقاً ولغة لم يشاركه فيهما أحد، هنالك نيتشه الفيلسوف، ونيتشه الشاعر، ونيتشه الراقص والساحر، ونيتشه الداهية واللغز. ومفكر إشكالي متعدد الجوانب وشديد التطرف هنالك اختلاف كبير حوله ليس على أهميته وحسب، وإنما حتى على تصنيفه. فمنهم من يخرجه من دائرة الفلسفة ليضعه في خانة الأدب، بداعي أن معظم ما كتبه يتراوح بين الشعر والسيرة الذاتية، إن كانت مكشوفة أو مقنعة وفي جميع الأحوال هو مفعم بالسيكولوجيا المتأزمة، حتى أن فلسفته تظل متنكرة في أقنعة علم الجمال والسيكولوجيا بديلاً عن طرق الفلسفة الكلاسيكية. ومنهم من يضعه في دائرة صانع الحِكم والأمثال. لكن الاختلاف يشتد حول أهميته ودوره الإيجابي أو السلبي في تيار الثقافة الغربية حتى العالمية ولا سيما حول توظيف بعض تطرفاته غير المحسوبة في السياسة هناك من قال: إذا كان نيتشه مجنوناً فكيف يمكن أن نأخذ فلسفته على محمل الجد، وكانت الماركسية قد وصفته أثناء حكمها بأنه ملهم النازية فمنعت تداول كتبه وصبت جام غضبها عليه مسفّهة آراءه. وقد خصه الفيلسوف والناقد الماركسي جورج لوكاش بكتاب عنوانه «تحطيم العقل» رأى فيه ممثلاً للإمبريالية الألمانية بصيغتها البربرية.

الشروط الفكرية

ولكن الغريب أن جورج زيمل الفيلسوف وعالم الاجتماع المرموق الذي تتلمذ لوكاش على يديه في أوائل القرن إبان مرحلته الهيجلية يقول بأن فلسفة نيتشه تعد ثورة فكرية مهمة من شأنها أن تضاهي نظرية كوبرنيكوس عن المنظمومة الشمسية، أما الفيلسوف الألماني هايدغر فيقول: إن الحوار مع نيتشه لم يبدأ بعد فالشروط الفكرية غير مناسبة لهذا الحوار حتى الآن.

ومهما كانت الآراء متضاربة حول أهمية نيتشه فإن تأثيره لم يقتصر على مجال الفكر وحده وإنما تعداه إلى الفن والأدب من شعر ورواية. الفن موجود في صميم نظرته عن إدراك العالم فالنظرة المأساوية لا تتجلى إلا فنياً عن طريق التراجيديا التي عانق فيها اليوناني القديم قدره وواجه مصيره وفي رؤية نيتشه عن العدمية يقع عبء تجديد الحياة وإرساء القيم الجديدة على عاتق الفنانين وليس على غيرهم والواقع أن رؤية نيتشه النهائية رؤية جمالية قبل كل شيء.

الحرب العالمية

جاءت الحرب العالمية الأولى على أرضية من التفاؤل والبحبوحة الاقتصادية، فذهب الألمان إلى الحرب وكأنهم ذاهبون في نزهة إلى النصر واحتلال باريس مثلما احتلوها عام ١٨٧٠ وقد جاءت الهزيمة مريرة.

ومن هنا كانت الآثار السيكولوجية لهذه الكارثة عميقة الأثر وكافية لبعث نيتشه من مرقده للقول بأن المسألة لا تتعلق بالأسلحة والدبابات وإنما بإفلاس القيم .. نحن نحمل على أكتافنا قيما متفسخة ولا بد من مراجعتها وإعادة تقييمها وكان شعراء الرمزية من أمثال ستيفان غيورغي والتعبيرية من أمثال غوتريدين يرون في النار التي أوقدها نيتشه كانت ممرًا إجباريًا لتطهرهم من الخطايا وفي أوائل القرن صدحت الموسيقى التي ألفها ريتشارد شتراوس تحت عنوان القصيد السيمفوني، هكذا تكلم زرادشت في جميع أنحاء العالم الغربي وفي لحظة ما وعلى أرضية من الهدوء والتناغم يترامى إلى الأسماع صوت الأبواق وهي تتقدم صادحة تارة متألفة وتارة متنافرة كي تعلن على الملأ أن إنسانًا ما يصارع قدره بكل شجاعة وضراوة.

يرى بعض دراسي نيتشه أنه يذكر بهيغل ولو عن طريق التضاد، إذ ينطلق كل منهما في فلسفته من الالتفات إلى الوراء لاستنطاق التاريخ ولكن ليصلا إلى نتائج متعاكسة.

العصر المأساوي

هيغل المؤمن بمبادئ التنوير والذي يمنح فرصة مشروطة للتفاؤلية التاريخية يقوم بمحاولة إدراك التاريخ الكلي للروح في تطورها المتواصل ضمن المراحل التاريخية التي تجتازها حيث تتحقق كل مرحلة ضمن قوانينها الخاصة ليكون التقدم هو الحصيلة الإجمالية بالرغم من التراجعات الكثيرة والآلام التي يتطلبها هذا التقدم، هيغل يقبل التاريخ بوصفه كشفا لمضمون الجهد البشري، فيوجد تناقضاته ضمن منظومته الفكرية على النقيض من نيتشه الذي لا يرى في التاريخ إلا مسيرة ضلال تؤدي إلى العدمية.

يلتقي الفيلسوفان الاثنان على تعارضهما عند ديموقريطس ثم يفترقان دون أن يكون هنالك من فرصة لوجود نقاط التقاء فيما بينهما واحد يقبل كل شيء وآخر يرفض كل شيء. وفي الوقت الذي يرى فيه هيغل ديموقريطس على أنه النور الذي يتجلى فيه الوجود بوصفه صيرورة يجعل منه نيتشه قمة العصر المأساوي الذي طرح فيه الفلاسفة التراجيديون الكبار سؤال الوجود.

ليأتي سقراط بعد ذلك فيقضي على هذا العصر المجيد لتبدأ مسيرة الانحطاط عن طريق التحليل العقلي والجدل الأفلاطوني.

إرادة القوة

التصقت عبارة «إرادة القوة» بنيتشه وهي تشكل النواة التي تدور حولها بقية الإشكالات التي طرحها نيتشه أو تتفرع عنها.

وهي اللحن الذي يتردد صداه في معظم أعمال نيتشه سواء كان ذلك بصورة جلية أو مخفية.. وهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالحياة التي هي الهدف النهائي للفكر النيتشوي وقد تأتي بصيغ متعددة منها «صحة الحياة» و»غريزة الحياة» أو «الدافع إلى الحياة» ويمكن فهم إرادة القوة بوصفها اندفاعة الكائن الحي ليكون الأقوى وهنا يمكن أن يتعرض نيتشه إلى سوء فهم ليصبح بيولوجيا أو دراوينيا، ولاسيما عندما يوضع الفكر مقابل الحياة بوصفه نفياً لها.

وهذه هي مشكلة نيتشه عندما تفهم أقواله في ظاهرها أو تؤخذ متجزئة، القوة لدى نيتشه مرتبطة بالقيمة لا بأي شيء آخر، والأقوياء هم يقلبون القيم ويبدعونها، أما الضعفاء فهم يعيشون في ظل القيم المتفسخة، والإنسان الأعلى هو بصورة ما مرادف للإنسان العبقري.

لقد كان مقارعًا فذّا مع أن الأقدار ضنت عليه بقسوة وانتزعت منه أسلحته ولاسيما ما يتعلق بالحالة الصحية. فقد كان بصره ضعيفاً إلى درجة أنه كان يضع رأسه على الطاولة لكي يتمكن من الكتابة وهو يقول في كتابه: «هذا هو الإنسان» بأنه لا يرى أبعد من ثلاثة أمتار.

فقدان الأب

ولد فردريك نيتشه في عام ١٨٤٤ في بلدة صغيرة في شرق ألمانيا تدعى روكن وكان أبوه قسيسًا بروتستانتيا ومات ووهو في السادسة والثلاثين من عمره فيما فردريك لم يتجاوز الخامسة، وقد وضع الموت المبكر لأبيه هاجسًا لديه بأنه سوف يسير في مسألة الموت على خطى أبيه.

بعد إنهائه التعليم الثانوي انتسب إلى جامعة بون لدراسة الفيلولوجيا أي فقه اللغة اليونانية واللاتينية وآدابهما. ومن ثم انتقل إلى جامعة لايبزيج لنيل درجة الدكتوراة لتأتيه دعوة من جامعة بازل ليصبح أصغر بروفسور عرفه التدريس الأكاديمي الألماني.

ويبدو أن نيتشه كان في لاوعيه يبحث عن الأب الذي قضى باكرًا، ولم يتوقف عن التعلق به والتفتيش عنه. وقد قام ثلاثة من العظماء بهذا الدور أسهم كل منهم بدفع تطوره الروحي إلى الأعلى، سواء أكان ذلك عن طريق الموافقة أو المعارضة وهؤلاء هم شوبنهاور وياكوب بوركهارت وريتشارد فاجنر.

عندما كان نيتشه في لايبزيج يحضر للدكتوراه وجد في مكان لبيع الكتب القديمة نسخة من كتاب شوبنهاور «العالم كإرادة وتَمَثّل» فانكب عليه ليجد فيه ضالته التي كان يبحث عنها. وقد شكل شوبنهاور بالنسبة إليه بداية الطريق في حدسه الأول عن الفن التراجيدي، لاسيما أن شوبنهاور هو بحق مؤسس التشاؤمية الفلسفية في الفكر الغربي عن طريق النكران الزهدي للذات. وقد زادت تشاؤميته عنفاً ومصداقية بعد اطلاعه على الأوبانيشاد الهندية التي تجد الخلاص في «النرفانا» حيث يعارض بها تفاؤلية هيغل الساذجة والفلسفة العقلية الخالية من الروح يرى شوبنهاور أن العالم الذي يحيط بنا هو مجرد فكرة نحن نتصورها ولذلك فهو وهم وخداع ولا يوجد حقيقة سوى الإرادة التي تسخرنا لمشيئتها وتنشب أظفارها في لحمنا ولا خلاص إلا بالانعتاق من أسرها، وهذا لا يتحقق إلا بواسطة الفن ولاسيما الموسيقى التي نستطيع بواسطتها أن نكتشف العالم الحقيقي. وقد ظل نيتشه، وفيًا لتراث شوبنهاور في موقفه من الفن كما دفعه إلى أعلى المستويات عندما وجده مع الشعور المأساوي في عمله الأول تحت عنوان: «مولد التراجيديا من روح الموسيقى».

فكر نيتشه

في الكتاب صور مختلفة لا عن فكر نيتشه بل عن سيرته الذاتية ومنها أوضاعه الصحية والمرضية، بخاصة ما يرويه صديقة البروفسور باول دويزن عن زيارة قام بها لنيتشه في مقر إقامته في سويسرا: «صعدنا أنا وزوجتي قادمين من شيافينا عبر ممر مالويا وهكذا بدت سيلزماريا أمامنا وجها لوجه.

وما هي إلا لحظات حتى وجدت نفسي أقف بقلب خافق أمام الصديق الذي أبعدتني عنه سنوات طوال وبمودة عميقة تقدمت لعناقة ولكن أية تغيرات كانت قد حلت خلال هذا الزمن؟ لقد افتقدت النظرة المترفعة والمشية اللدنة والخطاب المتدفق. لم أر سوى ذلك المشي الصعب لقامة تنحني على محورها وتتحرك حبوًا. أما الحديث فيعتوره التردد والتلعثم قلت في نفسي ربما لم يكن في هذه اللحظة في أحسن حالاته (صديقي العزيز) قال وهو يشير إلى الغيوم التي كانت أمامنا على مهل: إذا كان عليّ أن استجمع أفكاري، فإن أبسط ما أطلبه هو أن أعيش تحت سماء صافية.

عزلة تامة

هكذا عاش نيتشه في عزلة تامة ونادرًا ما كان يبرح الغرفة التي استأجرها وذات يوم جاءته نوبة أطبقت عليه وهو في الشارع إذ رأى حوذيا يضرب حصانا فانتهر الحوذي وانهال على الحصان يعانقه ثم انهار على الأرض وهو يصرخ معلنا أن بسمارك يأخذ بخناقه، بعد ذلك أخذ إلى المستشفى وشخصت حالته على أنها هجمة عصبية شديدة الوطأة نقل بعدها إلى فايمار بألمانيا حيث تعهدته أمة بالرعاية وبعد وفاة أمة أخذت شقيقته إليزابيث مكانها إلى أن توفي في ٢٥ أغسطس من عام ١٩٠٠.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .