دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 3/8/2019 م , الساعة 4:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

«حقار» و«هبيل» أحدث أعماله العاطفية.. هلال المهندي:

أهتم بإحياء التراث الشعبي وقوالبه الشعرية

أكتب الأغنية باللهجات العربية واللغات الأجنبية
أركز على اللون المغربي لأنه السائد عربياً
أهتم بإحياء التراث الشعبي وقوالبه الشعرية

كتب - محمود الحكيم:

كشف الشاعر الغنائي هلال المهندي لـالراية أنّه دخل في تعاون فني مع المطربة المغربية الشابة هبة ريان والأغنية بعنوان «حقار» من ألحان الملحن الريفي وتوزيع أشرف بن صفية، وتمّ التسجيل في أستديو مهدي محجور برود، مُشيراً إلى أنه انتهى من عمل تصميم فيديو للأغنية تمهيداً لطرحها قريباً على وسائل التواصل الاجتماعي، وأوضح المهندي أنه العمل الغنائي الأوّل للمطربة هبة ريان.

وحول أعماله الجديدة التي يحضر لها حالياً، قال المهندي لدي عمل جديد انتهيت من كتابته بعنوان «هبيل« من كلماته وألحانه، ويتعاون فيه أيضاً معه المطربة هبة ريان، ونفس فريق عمل أغنية «حقار». وحول اهتمامه باللون المغربي، قال المهندي اللون المغربي هو السائد حالياً وله قَبول في كافة الأوساط الفنية العربية، وعليه إقبال جماهيري كبير. ولذلك أنا مهتم بتقديمه للجمهور في إعمالي مواكبةً للذوق العام.

وأشار المهندي إلى أنّه قدم ألواناً متعددة من الشعر الغنائي لكثير من المطربين من قطر والخليج. وأشار المهندي إلى أنّه يحرص على أن ينوّع نتاجه من الشعر الغنائي إرضاء لكافة الأذواق ومواكبة للألوان الغنائية السائدة، لذلك فقد قدم أغاني باللهجة الخليجية وغير الخليجية كما قدم أغاني من اللون الشعبي وغير الشعبي أيضاً.

وأكّد المهندي أن التراث الغنائي الشعبي القطري شديد الثراء وفيه الكثير من الكنوز وهو ما يحتاج إلى شيء من البحث والتنقيب لإبراز هذا الجمال الفني غير العادي والذي يدل على عبقرية التراث الشعبي القطري وأن قطر طالما قدّمت الإبداعات الفنية المدهشة والمبدعين الأفذاذ.

وقال أنا أميل إلى الأغنية الشعبية، وهي أكثر ما أجد فيها نفسي. فالأغنية الشعبية هي التي تمثل هُويتنا وتراثنا، وفيها من الجماليات الفنية ما يحتاج إلى شاعر غوّاص يخرج كوامن هذا البعد الجمالي الرائع.

وأكّد المهندي أنه أول شاعر غنائي قطري يعيد إحياء الأغنية القصصية التي كانت ملء السمع والبصر في الماضي، وكانت لها مكانتها البارزة حتى إنك لا تكاد تجد مطرباً من القدماء ليس لديه أغنية قصصية يعرف بها بين الجمهور إلا أنها للأسف اختفت حالياً وهو ما دفعني إلى أن أهتمّ بإحياء هذا اللون وكتبت العديد من القصائد القصصية الغنائية، وقد غنّى المطرب أحمد عبد الرحيم منها أغنية « ديرة الورد«. وهي نوع من الأغاني التي تحكي قصة واقعية على النمط القديم ولكن بأسلوب ولغة جديدة.

وأوضح المهندي، أنّه من الشعراء القلائل في قطر الذين يكتبون الأغنية الألفية والتي تكتب فيها القصيدة حسب الترتيب الأبجدي للحروف العربية من الألف إلى الياء وكان لهذا اللون رواجه في الماضي إلا أنه قلّ تواجده حالياً، ولذلك فقد حرصت على أن أقدّم العديد من الأعمال على هذا النمط حفاظاً على هذا النوع، وقد قدّمت أغنية من هذا اللون مع الفنان أحمد عبد الرحيم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .