دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 1/9/2019 م , الساعة 3:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اختيار قياداتها بالانتخاب لأول مرة.. وزير الثقافة والرياضة:

تعديل لوائح المراكز الشبابية

نؤمن بدور الشباب في التغيير الإيجابي بالمجتمعات
نطالب الأندية والمراكز بتمكين الشباب في كافة المجالات
تعديل لوائح المراكز الشبابية
كتب- مصطفى عبدالمنعم:

قال سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة إن وزارة الثقافة تسعى لتهيئة المناخ للشباب لإطلاق إبداعهم والمشاركة في نهضة البلاد إيماناً منا بأهمية هذه المشاركة، وهو الأمر الذي دعانا لتغيير اللوائح في عدد من المراكز بحيث يتم مستقبلاً اختيار قيادات تلك المراكز الشبابية بالانتخاب وليس بالتعيين كما كان في السابق، جاء ذلك خلال لقاء سعادته مع جمع غفير من الشباب والمسؤولين المشاركين في فعالية نجاح قطري بنسختها الثالثة في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.

وفي السياق ذاته أكد وزير الثقافة ثقته في شباب وفتيات قطر وأنهم على قدر من المسؤولية، وقادرين على الإسهام في قيادة سفينة الوطن وفقاً لعاداتنا وتقاليدنا التي نعتز بها، كما طالب الأندية والمراكز بضرورة تمكين الشباب في كافة المجالات سواء الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية وعدم قصر النظر فقط على أن الأندية هي للأنشطة الرياضية فقط. وأشاد العلي بفعالية نجاح قطري والتي انطلقت كفكرة نبتت في أذهان ثلاثة شباب قطريين وهو ما يؤكد ما قيل حول أهمية تمكين الشباب في قطر، وأضاف: هذا المهرجان هو نتاج أفكار شبابية تم تطبيقها ونجحت وهو ما يشجّع الآخرين من الشباب على تقديم مبادرات مشابهة.

وقال سعادة وزير الثقافة والرياضة في الجلسة المخصصة له والتي أدارها الإعلامي خالد جاسم: إن تقدم قطر سيتحقق بسواعد أبنائها ممن يدركون حقيقة مهامهم على سفينة الوطن، وأنه ينبغي على كل منا أن يؤمن بأن التغيير الإيجابي يحدث أولاً داخل النفس، وأشار إلى أن سفينة قطر تسير بثبات وتتخطى جميع الصعاب التي تواجهها بفضل التزام أبنائها بالثوابت والمعايير الأخلاقية التي ورثناها من أجدادنا.

وأكد أن ازدهار الحاضر والمستقبل يرتبط باستشعار الشخص بالمسؤولية الفردية، ولو أن كل شخص بدأ تطبيق مجموعة من المعايير التي تضمن تفوق الأمم والمجتمعات مثل العدل والعلم والعمل والاهتمام بالوقت وتقبل الآخر، مشيراً إلى أن التغيير الحقيقي يحدث حين يطبّق الإنسان تلك المعايير على نفسه أولاً وفي محيط حياته وتصرفاته الفردية اليومية.

وأوضح سعادته أن الأمم تبنى بالبحث عن المعرفة والعلم وأن مفهوم التعلم ليس كما يعتقد الكثيرون وهو اجتياز الاختبارات والحصول على شهادة وإنما بتطبيق العلوم وانعكاسها على المجتمعات أيضاً، لافتاً إلى أن تطبيق العدالة أمر حتمي وأنه ينبغي على الفرد ألا يظلم وأن يحرص على تحقيق العدالة في كل تصرّفاته حتى نضمن وجود مجتمع سليم وراق. ولفت العلي إلى ضرورة تقدير قيمة الوقت وعدم إهداره حتى تتحقق النهضة المنشودة، وتعجب من تعمّد البعض تضييع الوقت وظهور مصطلحات مثل قتل الوقت، منوهاً إلى أن أهم شيء في حياتنا وهو الوقت والزمن فكيف نسعى إلى قتله.

وطالب الحضور بضرورة التفاؤل والنظر إلى المستقبل بروح إيجابية، مؤكداً أن هناك خطأ شائعاً منتشراً بين الناس خاصة في منطقتنا العربية أن الماضي أجمل من الحاضر والحاضر أفضل من المستقبل، وهذا الكلام غير حقيقي فنحن يجب أن ننظر بتفاؤل لحاضرنا ومستقبلنا.

وشدّد سعادته على أهمية تقبّل الأخر، لافتاً إلى أن دولة قطر نموذج يحتذى به في توحد أبناء كافة القبائل تحت علم قطر، وأن النظرة إلى الأخر لو شابتها الشوائب نجد العديد من المشاكل تصل إلى الحروب والاقتتال، ونحن بفضل الله تجاوزنا هذه الأمور وابتعدنا عن التعصب أو الطائفية لنرفع شعار قبيلتي قطر.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .