دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 2/9/2019 م , الساعة 4:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تحت شعار «الثقافة جسور الحوار والتفاهم»

الدوحة تحتضن فعاليات مؤتمر إقليمي حول التنوع الثقافي

استعراض تجارب الدول الآسيوية خلال الفعالية الدولية
الدوحة تحتضن فعاليات مؤتمر إقليمي حول التنوع الثقافي

الدوحة - الراية:

 تنطلق في التاسعة والنصف من صباح اليوم الاثنين بمتحف قطر الوطني ولمدة يومين، فعاليات المؤتمر الإقليمي حول التنوّع الثقافي، الذي تنظمه وزارة الثقافة والرياضة بالتعاون مع وزارة الخارجية وحوار التعاون الآسيوي.


يعقد المؤتمر تحت رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، تحت شعار “الثقافة جسور الحوار والتفاهم”، بمشاركة كبار المسؤولين وممثلي دول الحوار الآسيوي.

ويستهلّ حفل الافتتاح بمسرح درويش الفار، بكلمة سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، تليها كلمة سعادة السيد بورنشاي دانفيفاثانا أمين عام حوار التعاون الآسيوي.

ومن المنتظر أن تناقش الجلسة الأولى موضوع التنوع الثقافي وانعكاسه على المجتمعات الآسيوية، ويديرها د.ماجد الأنصاري، ويتحدّث فيها سعادة السيد تان سري حامد البار، وزير خارجية ماليزيا السابق، عن تنوّع الشعوب والتنوّع الثقافي في الدولة الواحدة، وسعادة السيد خسرو صاحب زاده، سفير طاجكستان عن انعكاسات التنوع الثقافي، والسيدة فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام عن التنوّع بين الثقافات في آسيا.

أما الجلسة الثانية بعنوان: تجارب الدول الآسيوية في التنوع الثقافي، ويديرها د.ماجد الأنصاري فيستهلها سعادة السيد سييتشي أووتسوكا، سفير اليابان في قطر بمداخلة عن تجربة اليابان، تليها مداخلة السيدة عائشة العطية، رئيس السنوات الثقافية في متاحف قطر عن تجربة دولة قطر، وتختتمها د.عائشة الدرمكي، رئيس مجلس إدارة النادي الثقافي في سلطنة عمان، عن تجربة سلطنة عمان.

وتتواصل الجلسات النقاشية غداً، ويديرها الدكتور جاسم سلطان. الجلسة الأولى بعنوان: التواصل والتقارب بين ثقافات بلدان آسيا: مبادئ وأدوات ويتحدّث فيها أ.د.عبد الناصر اليافعي عن: التنوّع الثقافي وحقوق الإنسان وتعزيز التماسك المجتمعي، ود.مها مشاري السجاري مدير مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية عن: الثقافة كمورد اقتصادي ينشط الإبداع والابتكار، و د.كريم محمد درويش رئيس فريق علماء تقنيات اللغة العربية بمعهد قطر لعلوم الحوسبة عن دور التكنولوجيا في تعزيز الحوار الثقافي وتعزيز التفاهم، و د.يه ليانغ ينغ أستاذ مشارك في جامعة الدراسات الأجنبية ببكين عن: الحوار بين الحضارة الصينية والحضارة العربية: أساسه وإنجازاته والتأمّلات فيه.

الجلسة الثانية بعنوان: التواصل والتقارب بين ثقافات بلدان آسيا: تغيرات وآثار وتستهلها السيدة: مها المنصوري الرئيس التنفيذي لمركز التكنولوجيا المساعدة (مدى)

بورقة عن: أثر التغييرات في التنوّع الثقافي التي تحرّكها تكنولوجيا المعلومات. يعقبها الدكتور محمد المختار الخليل مدير مركز الجزيرة للدراسات بورقة عن: الوعي الإعلامي وزيادة قدرة مستخدمي الوسائط على التقييم النقدي. والسيد توران كشلكجي المدير العام لقناة تي أر تي العربية في تركيا، بورقة عن: الدبلوماسية الثقافية في المجتمعات من الرسمية إلى اللارسمية. ويختتمها السيد عبداللطيف كي سي رئيس الجالية الهندية في دولة قطر بورقة تناقش: تنوع الطرق في التواصل من التقليدي إلى التكنولوجيا للحوار الثقافي.

وأكدت وزارة الثقافة والرياضة أهمية المؤتمر الذي يأتي لتعزيز دور دولة قطر كشريك موثوق به على المستوى الدولي، وترؤسها هذا العام لحوار التعاون الآسيوي، وكذلك تبيان أهمية الدور الثقافي في تعزيز العلاقات بين قطر والدول الأعضاء.

ويسهم المؤتمر في تعزيز العلاقات بين قطر والدول الأعضاء لحوار التعاون الآسيوي، وخلق فرص لبناء روابط مستدامة وتعاون بين الأعضاء من القطريين وغيرهم من خلال أنشطة دولة قطر الثقافية الخارجية والداخلية مثل السنوات الثقافية التي تعكس مظاهر التبادل الثقافي، وتساعد على تعميق التفاهم بين الأمم وشعوبها من خلال الانفتاح على الآخر والتبادل للفنون والثقافة والتراث.

جدير بالذكر أن حوار التعاون الآسيوي تم تدشينه في العام 2001 ويضم في عضويته 34 دولة، وافتتح أول اجتماعاته في تايلاند عام 2002 بمشاركة 18 دولة آسيوية من المؤسسين، وظل حوار التعاون الآسيوي منذ إنشائه يتطوّر من خلال الحوار المشترك حيث ظل وزراء الدول الأعضاء يجتمعون سنوياً لمناقشة المستجدات في مشروع الحوار وقضايا التعاون الإقليمي وسبل تعزيز وتقوية الوحدة الآسيوية، فضلاً عن مجالات التعاون والمشاريع المشتركة حيث اقترح العديد من البلدان أن يكون المحرّك الرئيسي في 20 مجالًا من مجالات التعاون، مثل مشاريع الطاقة والزراعة والتكنولوجيا الحيويّة والسياحة وتخفيف حدة الفقر وتطوير تكنولوجيا المعلومات والتعليم الإلكتروني والتعاون المالي.            

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .