دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 10/9/2019 م , الساعة 3:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

من خلال جلسة نقاشية في نورث ويسترن

هند فخرو تستعرض تجربتها في صناعة الأفلام

هند فخرو تستعرض تجربتها في صناعة الأفلام
 

كتب - هيثم الأشقر:

تستعد المخرجة القطرية هند فخرو للمشاركة في جلسة نقاشية بعنوان «من أين بدأ: صنّاع الأفلام العرب» وذلك يوم 8 أكتوبر المقبل في جامعة نورث ويسترن، وفي هذا السياق عبّرت فخرو عن سعادتها لإتاحة الفرصة لها للمشاركة في هذه الجلسة، واستعراض تجربتها كعنصر نسائي قطري يعمل في مجال صناعة الأفلام.

من جهتها كشفت فخرو أنها تعمل حالياً على مشروعها السينمائي الثاني «خلف الأبواب المغلقة» والفيلم ينتمي لنوعية الدراما النفسية، وهو روائي طويل يحكي قصة ليلى ذات الأعوام الستة، التي تعيش حياة هادئة مع والدها علي ووالدتها سارة، أحبت أمّها حباً شديداً وارتبطت بها ارتباطاً وثيقاً، ولكنها تستيقظ ذات صباح لتكتشف أن أمها قد رحلت، وأنها ستعيش وحيدة مع والدها الذي أصبح فجأة مسؤولاً بشكل كامل عن رعايتها، يبذل علي قصارى جهده لطمأنة ابنته واحتوائها، رغم قلقه العميق إزاء اختفاء زوجته المُفاجئ، ولكنه سرعان ما يُدرك أنه لن يكون قادراً على تحمّل كل هذه المسؤولية وحده، وأنه بحاجة إلى المُساعدة، فيدعو والدته مريم إلى الانتقال لتعيش معهما. وتمرض ليلى في يوم من الأيام ويتوجّب نقلها إلى المستشفى، وعندما تعود للبيت تفاجأ بعودة والدتها، تعيش العائلة صدمة بعد عودة سارة. يحاول علي معرفة سبب غيابها، وتشعر مريم بالقلق إزاء قدرة سارة على رعاية ليلى، وكيف أنّ اختفاءها الغامض وعودتها المُفاجئة قد يؤثران على الطفلة. وأخيراً تكشف سارة أنها عادت لتأخذ ليلى وتغادر، لكن علي ومريم سيفعلان كل ما بوسعهما لمنعها.

وأضافت: عكفت عامين على كتابة النص وتطويره، وشاركت بالفيلم في ملتقى قمرة لعامين متتاليين، في السنة الأولى كانت معظم الجلسات مع الخبراء في كيفية تطوير السيناريو، والشخصيات، وفي النسخة الماضية بدأنا العمل على دراسة مراحل التمويل والإنتاج لبدء العمل على التصوير، وأعتقد أن عامين ليسا بالمدة الطويلة بالنسبة للأفلام الروائية الطويلة، فصناعة السينما عملية شاقة ومُرهقة، ويجب أن تأخذ الوقت الكافي حتى تخرج بالصورة الجيدة. وعن صناعة الأفلام في قطر قالت: صناعة الأفلام في جميع البلدان خاصة العربية تنقسم إلى نوعين الأول تجاري والذي يصحبه حملة إعلانية وتسويقية ضخمة تساعده على النجاح في صالات السينما، وهناك أفلام تحقق تواجداً قوياً خلال المهرجانات وتفشل في صالات السينما، إلا في بعض الحالات التي يكون فيها النص قوياً وملامساً لقضايا المجتمع مثل فيلم «كفرناحوم» للمخرجة نادين لبكي، فنجاح الفيلم لا يعتمد في أغلب الأحيان على قوة المحتوى، وهذا يُبرز دور الدعاية في استقطاب جمهور السينما.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .