دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 28/9/2019 م , الساعة 2:24 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دوحة 360 يوثق الفنون البحرية عبر برنامج النهام

دوحة 360 يوثق الفنون البحرية عبر برنامج النهام

كتب - مصطفى عبد المنعم:

قدّم النهام والفنان عمر بوصقر حلقة جديدة من برنامج النهام الذي يقدّمه على موقع دوحة 360 الإلكتروني بعنوان «فن الفجري» حيث يواصل من خلال هذه الحلقات توثيق أحد أهم الفنون التراثية القطرية وهو فنون البحر. وقد تناول في الحلقة السادسة من برنامج النهّام تفاصيل أداء فن الفجري والذي يُعد أحد أهم فنون البحر ولكن يتم تأديته على اليابسة أو في داخل الدور الفنية قديماً وبخاصة في تلك الفترة التي لا يكون فيها موسم صيد اللؤلؤ.

ويقدّم النهّام عمر بوصقر سلسلة من برنامجه بهدف توثيق الفنون البحرية حتى لا تندثر خاصة في ظل ندرة وجود ناهمين في قطر والخليج بشكل عام، والنهّام هو ذلك الشخص الذي يُرافق بصوته البحّارة لصيد اللؤلؤ. ولا يُستخدم في هذا الفن أي من الأدوات الموسيقية بل يعتمد النهّام على صوته فقط ليبعث الحماس في نفوس الصيادين ويشجّعهم على العمل وبذل الجهد لتحقيق الصيد الوفير. يتمتع النهّام بصوت شجي بحيث يؤدي أغاني البحر أو ما يُسمى بالنهمة والمرتبطة برفع أشرعة السفن وإنزالها.

وأشار بوصقر إلى أن فن الفجري لا يتم التغني به أثناء رحلة الغوص نظراً لأن هذه الرحلة تكون شاقة جداً ولا يمكن معها أداء هذا الفن، ولكن هناك فنون أخرى تسمّى فنون العمل، وأوضح أن فن الفجري هو عبارة عن خمسة فصول: البحري والحدادي والمخولفي والحساوي والعدساني وقدّم النهّام بوصقر نموذجاً لكل فن من هذه الفنون وقام بغناء عدد من التنازيل مع شرح لكيفية تأدية هذه الفنون.

ويُعد الفن الفجري من الفنون البحرية التي تغني في دور الفن على اليابسة بالرغم من الوصلات الغنائية التي يضمّها والتي توحي بجر المجداف ورفع الشراع، إلا أنها مجرد تمثيل بليغ لما يفعله البحّارة في موسم الغوص ويُعد فن الفجري من الفنون المقصورة على الرجال دون النساء ويؤدى على سطوح المراكب في حالة الرسو وعدم الانشغال بعمل ولكل مرحلة غناؤها الخاص فهناك مرحلة (الخراب) حيث يكون فيها الغناء عند البدء برفع المرساة و (المجذاف) مع تجديف البحارة و(القاصح) و(الجيلامي) مع رفع الأشرعة وللطريقة التي يؤدي بها تأثير مباشر على البناء الموسيقي للأغنيات، فالخراب ينشده مغن منفرد بطبقة صوتية عالية، في حين تصدر الجوقة التي تتألف من البحارة صوتاً كاللحن منخفض يقطعونه بفواصل منتظمة وبزفير قوي يقابل اللحظات التي يتوقف فيها البحارة وهم يرفعون المرساة، أما كلمات هذا الفن فهي تنقل بشجن صورة صادقة لمعاناتهم ومخاطر البحر وطول الغياب وفرحة لقاء الأحبة ويذكر فيها لفظ الجلالة كثيراً وبين كل فاصلة تقريباً.

ويحظى البرنامج بتفاعل كبير من جانب روّاد المنصّات الرقمية المختلفة، التي تبث عليها منصة دوحة 360، انطلاقاً من أهميته في إحياء الموروث البحري القطري الأصيل، وذلك في أعقاب دفع الموقع الإلكتروني لهذا البرنامج، في إطار حرصه على تقديم العديد من البرامج المختلفة التي أثرت المنصّات الرقمية، بالإضافة إلى قيامها بالبث المباشر والتغطيات الصحفية للمناسبات المختلفة، الأمر الذي أعطاها حضوراً لافتاً في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي.


جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .