دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: السبت 11/1/2020 م , الساعة 12:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : صفحات منوعة :

المطاعم المتخصصة محدودة.. وتكاليف مراكز التغذية باهظة

ارتفاع أسعار الوجبات الصحية يثير الجدل

سارة أيمن: الوجبات الصحية أكثر جودة.. والأسعار مبالغ فيها
إيمان الكواري: أسعارنا مناسبة ونسعى لتوفير الغذاء الصحي
رنا الخطيب: الوجبات ذات المكونات النباتية تحظى بإقبال كبير
هبى الرئيسي: ارتفاع الأسعار وراء العزوف عن الغذاء الصحي
ارتفاع أسعار الوجبات الصحية يثير الجدل

تحقيق - ميادة الصحاف:

السمنة مرض العصر، وكابوس صحي يعاني منه العديد من الناس في شتى أنحاء العالم، بسبب انتشار الوجبات السريعة، وقلة الحركة نتيجة إدمان المكوث طويلاً خلف شاشات الأجهزة الإلكترونيّة. وفي السنوات العشر الماضية، ظهرت العديد من الحملات التوعويّة في قطر بمخاطر زيادة الوزن، والدعوة للالتزام بنظام الغذاء الصحي وممارسة الرياضة للوقاية من السمنة وما ينتج عنها من مخاطر صحيّة.


وقد أطلقت العديد من القطريات والمقيمات العديد من المبادرات الإبداعيّة في هذا الشأن، وأقامت بعضهن مشاريع لبيع الوجبات الصحية، وبأسعار معقولة تناسب الجميع، كما انتشرت مطاعم وجبات «الدايت» وجذبت عدداً كبيراً من الباحثين عن الغذاء الصحي. إلا أن الانتقادات ما زالت تتصاعد لارتفاع أسعار الوجبات الصحية خاصة في ظل الأسعار الكبيرة لمراكز التغذية الصحية التي تساعد على إنقاص الوزن.

ولمعرفة المزيد عن هذه المشاريع، التقت  الراية  عدداً من أصحاب مشاريع الوجبات الصحية، وهل يمكن أن تكون الأسعار عائقاً أمام تحقيق أهدافها؟.

في البداية تؤكّد الشيف إيمان عبدالله الكواري ل  الراية  أن أسعار مطاعم الوجبات الصحيّة مناسبة، لافتة إلى أنها تقدّم 3 أنواع من الوجبات الصحيّة المناسبة للحميات الغذائيّة ومرضى السكري والضغط، منها الكيك والبسكويت والمعمول، والمرتكزة على الطحين الأسمر والتمر كأساس في مكوّناتها، لافتة إلى أن مبادرتها جاءت انطلاقاً من تشجيعها على انتشار الأطعمة الصحيّة، واستخدام التمر كمُحلٍ طبيعي.


وأشارت إلى أنها طرحت مؤخراً بسكويت الدايجستف بالدقيق الأسمر، الطازج والبيتي الصنع مئة بالمئة، وأنها مستمرة في ابتكار وطرح وصفات صحيّة جديدة بين الحين والآخر،علماً بأن مأكولاتها لا تقتصر على الأنواع الصحيّة فقط، بل تشمل أيضاً الموالح بالجبن، والسالبيه بمربى التوت، والنوتيلا، سعياً منها لإرضاء جميع أذواق الصغار والكبار.

ونوّهت بأن الجمهور أصبح أكثر وعياً بأهمية الغذاء الصحي، وباتت طلبياتها في جميع المناسبات، بما فيها الأفراح والمجالس والتجمعات الرجالية والنسائية، بالإضافة إلى المناسبات الوطنية والأعياد وشهر رمضان.


وأشادت بدور وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية الكبير في دعم الأسر المنتجة وإتاحة الفرصة لها للمشاركة في المعارض، وأيضاً تسليط الضوء على المنتجات الغذائيّة الصحيّة، وبالتالي دعم المنتج القطري وتعزيزه في السوق المحلي. وقالت: حرصت على أن تكون منتجاتي الصحية تناسب الحميات الغذائية وأيضاً مرضى السكري والضغط المرتفع، وأن مبيعاتها بالكيلو ونصف الكيلو وقريباً ستوفر الربع كيلو أيضاً.

مأكولات نباتيّة

وبدورها تخصصت سيدة الأعمال رنا خالد الخطيب في مجال المأكولات النباتيّة الصحية المجففة، وطرحت مؤخراً أربعة أنواع لأول مرة في الأسواق القطريّة، لافتة إلى أن مشروعها يهدف إلى تشجيع الطهي السريع وسهل الاستعمال، ونشر ثقافة هذا النوع من المأكولات في المُجتمع. وأكدت ل  الراية  أن منتجاتها تعرض في العديد من المتاجر القطريّة وأحد مراكز اللياقة البدنية، بالإضافة إلى مشاركتها الأسبوعيّة في معرض الأغذية بالمدينة التعليميّة، مشيرة إلى أن الطعام النباتي الصحي يحظى بإقبال كبير، وأنها كانت من بين الفائزين بالجائزة التشجيعيّة لأفضل أسرة منتجة لعام 2019 التي نظمتها وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعيّة. وأكدت أنها تسعى إلى انتشار الغذاء النباتي الصحي، مشيرة إلى أن الأكل النباتي متنوّع ويمدّ الجسم بما يحتاجه من الطاقة والمعادن والفيتامينات، فضلاً عن نكهته اللذيذة. وبينت أن مأكولاتها تشمل البرياني والملوخية والمجدرة والفريكة، المحضرة تحت إشراف إخصائية تغذية ووفقاً لمعايير طبيّة، وقد لاقت رواجاً كبيراً من مختلف طبقات المجتمع رجالاً ونساءً، لا سيما أنها مناسبة للرحلات وسرعة روتين الحياة، حيث لا تحتاج سوى ماء وزيت لتنضج خلال 10 دقائق. وأشارت إلى أن زبائنها من كافة الجنسيات، وأن مبيعاتها بالمفرد أو الجملة بحسب الطلب، لافتة إلى أن أسعارها في متناول الجميع، وأن الكيس الواحد يكفي ثلاثة أشخاص.

المبالغة بالأسعار

ومن جهتها أوضحت هبى الرئيسي (موظفة) انتشار مراكز التغذية الصحية بشكل كبير في قطر، وأصبحت بمثابة موضة اجتاحت منطقة الشرق الأوسط.

وقالت: لكن للأسف الشديد، ونتيجة للأسعار المبالغة التي تضعها هذه المراكز وكذلك الحال بالنسبة للمطاعم المختصة بالمأكولات الصحيّة، حيث يصل سعر شطيرة الشاورما فيها إلى 50- 60 ريالاً، بينما يتراوح سعرها من 12-15 ريالاً في المطاعم العادية، ما أدّى إلى عزوف الكثير عن الأكل الصحي رغم حاجتهم المُلحّة له.

وأكدت ضرورة نشر ثقافة الأكل الصحي والمطاعم ومشاريع الأكل الصحيّة، خاصة أن غالبية المجتمع يولي اهتماماً للوجبات السريعة.

مطاعم محدودة

وتشير سارة أيمن (طالبة في المرحلة الجامعية الثالثة) إلى وجود عدد محدود من مطاعم الوجبات الصحيّة، على عكس مراكز التغذية الصحيّة، والتي تفرض اشتراكاً شهرياً على العميل، وبأسعار مبالغ بها كثيراً، علماً بأن كلتا الحالتين ليست خياراً متاحاً للجميع.

وأوضحت من خلال تجربتها الشخصيّة لأحد المطاعم المختصة بالطعام الصحي، بأن جودة الطعام وطريقة تقديمه للعميل جيّدة، لكنه لا يوازي سعره المُبالغ به والمكلف جداً، خاصة بالنسبة للمُقيم.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .