دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الجمعة 31/1/2020 م , الساعة 12:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : راية الإسلام :

دعاة وعلماء حذّروا من الغفلة عن صلاة الجماعة

المساجد تشكو قلة روّادها في الفجر

وسائل التواصل والسهر بالمجالس.. أبرز الأسباب
د. عبدالله السادة : الذهاب للمساجد يوطد العلاقات بين المسلمين
الفجر صلاة مشهودة.. وفضل الجماعة بالمساجد عظيم
د. يوسف الصديقي: الأمور الدنيوية طغت على الجانب الروحاني
المساجد تشكو قلة روّادها في الفجر

الدوحة - عبدالحميد غانم:

حذّر دعاةٌ وعلماءُ من غفلة المُسلم عن صلاة الفجر، لما لهذه الصلاة من فضل وأجر عظيمَين، مُرجعين عزوفَ البعض عن أداء صلاة الفجر بالمساجد إلى الجهل بما جاء في القرآن والسنة عن فضائلها الكثيرة، وترف وبذخ ومتع الحياة وملذاتها والسهر في المجالس إلى ساعات متأخرة ليلًا، والتكالب على وسائل التواصل الاجتماعيّ.

وقال العلماء، في تصريحات ل  الراية ، إنّ صلاة الجماعة فضلها عظيم وثوابها كبير وتزيد على صلاة المنفرد بدرجات، كما أنّها من الصلوات المشهودة والمباركة، وأداؤها بالمساجد له أهدافٌ اجتماعية ونفسية وفيه راحة للنفس ويشعر الإنسان بالطمأنينة، خاصة أنه يتهيأ لاستقبال يوم جديد من أيام الله المباركة سعيًا للعمل والرزق.

وأعربوا عن أسفهم من طغيان الأمور المادية والدنيوية على الجانب الروحاني، إذ تحوّلت العبادة إلى عادة.. داعين المسلمين إلى مراجعة النفس والتغلّب على متع الدنيا حتى يصلوا إلى الصفاء النفسي الذي إذا وصل إليه العبد يستطيع الالتزام بالعبادات.

فمن جانبه، قال الدكتور يوسف الصديقي عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة قطر: من الملاحظ في عصرنا الحالي أنّ الوسائل المادية والترفيهية والتسلية أصبحت كثيرة ومتعددة في المُجتمعات العربية بصفة عامة والإسلامية بصفة خاصة، وبالتالي أصبح هناك تكالبُ على وسائل التواصل الاجتماعيّ وعلى الماديات والسهر بالمجالس، وبالتالي هذه الأمور وغيرها أدّت إلى السهر ساعاتٍ متأخرةً، وعدم القدرة على النهوض لصلاة الفجر بالمساجد.

وأضاف: الأمور المادية أصبحت طاغية بشدّة على المسلم على حساب الجوانب الروحانيّة، ما جعل المسلم في غفلة عن العبادات التي يتقرب بها إلى ربه.. نحن بحاجة إلى العودة للتركيز على القضايا الروحانية والتقليل من متع الدنيا وملذّاتها التي تسببت في غفلة الناس عن العبادات والصلاة بالمساجد .. صلاة الفجر مشهودة وصلاة الجماعة بالمساجد لها فضل عظيم.

بدوره، قال الدكتور عبدالله السادة: صلاة الجماعة فضلها عظيم وثوابها كبير، وتزيد على صلاة المنفرد بدرجات، وصلاة الفجر من الصلوات المشهودة والمباركة ينبغي على المسلم الحرص على أدائها بالمسجد.

وأضاف: لصلاة الفجر أهدافٌ اجتماعية ونفسية، فالذهاب للمساجد يوطّد العلاقات بين المصلين ويشيع الألفة والمحبة بين الناس، وهذا فيه راحةٌ نفسية خاصة أن صلاة الفجر في المسجد تشعر المسلم بالراحة والطمأنينة وهو يتأهب لاستقبال يوم جديد من أيام الله يذهب فيه للعمل ويسعى على رزقه.

وتابع: بعض الناس للأسف يقولون نحن نصلي ونؤدي العبادات، لكن نعيش في ضيق وضنك وهم لا يعلمون أن هذا ابتلاء من الله عزّ وجلّ وليس معناه أننا لا نصلي ونترك العبادات ولا نذهب للمساجد لأن الابتلاء حبّ من الله، فالأنبياء كانوا يفعلون الخير ويعملون الصالحات، لكن الله ابتلاهم «َ إن اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلَاهُمْ «، فأنت تصلي وتفعل الخير وتعمل الصالحات وتبتلى في مالك أو أبنائك أو صحتك فهذا حبٌ من الله سبحانه وتعالى.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .