دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الجمعة 21/2/2020 م , الساعة 12:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : راية الإسلام :

دعوا إلى الحرص على أدائها لعظيم فضلها.. دعاة لـ الراية :

صلاة النوافل تجبر نقص الفرائض

المحافظة على السنن طريق التقرب إلى الله
السنن تزيد الأجر والثواب وترتقي بدرجات العبد
علينا التشبه بالرسول لنحظى بالحشر معه يوم القيامة
صلاة النوافل تجبر نقص الفرائض
الدوحة - نشأت أمين:

حثّ عددٌ من أئمة المساجد والدعاة المُصلين على الحرص على النوافل وأداء السنن الرواتب، لما لها من فضل عظيم وزيادة في الأجر والثواب.. مُشيرين إلى أنّ الكثيرين من الناس يهملون أداء النوافل مُتناسين الجزاء الكبير الذي أعدّه الله للمُداومين عليها.

وأكّد الأئمة والدعاة، في تصريحات ل «راية الإسلام»، أنّ الحرص على أداء السنن هو الطريق للتقرّب إلى الله والترقّي في الدرجات، مُستشهدين بالحديث النبوي الشريف «من ثابر على ثنتَي عشرة ركعة من السنَّة بنى الله له بيتًا في الجنة..»، وقالوا إنّه ما تقرّب العباد بشيء إلى المولى عزّ وجلّ أحبّ إليه مما افترضه جلّ وعلا عليهم.. لافتين إلى ما ورد في الحديث النبوي «.. وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبّه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه». وأكّدوا أنّ صلاة النافلة شرعت لكي تجبر النقص في الفرائض.

فمن جانبه، قال الشيخ صباح خالد الكبيسي: الفقهاء يذكرون أنّ السُّنة يثاب فاعلُها، والإنسان اللبيب الحريص على زيادة الأجر والثواب لا بدّ له من المُحافظة على التقرّب إلى ربه جلّ وعلا، وقد قال سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث « إن الله قال: من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب، وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ إليّ مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه».

تقرّب ورفعة

وأوضح أنّ الإنسان الذي يتقرّب إلى الله عزّ وجلّ بالنوافل يزيده المولى عزّ وجلّ رفعة ومن يردّد مقولة أن صلاة النوافل سُنة وليست مهمة، نقول له: ولماذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يُحافظ عليها دائمًا حتى في مرضه صلى الله عليه وسلم .. مشددًا على أنه يتوجب علينا أن نتشبّه بالنبي صلى الله عليه وسلم حتى نحظى بالحشر معه يوم القيامة.

وقال الداعية الشّيخ النعمان عمران: مع الأسف هناك الكثير من المصلين لا يهتمّون بأداء السنن مُتناسين الفضل الكبير لها ويكفي لمعرفة فضلها الإشارة إلى الحديث النبوي الشريف «من ثابر على ثنتَي عشرة ركعة من السُّنَّة بنى الله له بيتًا في الجنة، أربع ركعات قبل الظهر، وركعتَين بعدها وركعتَين بعد المغرب وركعتَين بعد العشاء وركعتَين قبل الفجر».

ولفت إلى أن الإنسان لو تأمل هذا الحديث جيدًا وأدرك معناه لشعر بحجم الخسارة الكبيرة التي يتعرض لها من لا يصلي السنن .. داعيًا الأئمة والدعاة إلى ضرورة حثّ الناس على الحرص على أداء هذه السنن للفوز بما أعدّه المولى عزّ وجلّ من ثواب عظيم لمن يحرصون عليها، فأيّ خير أعظم من أن يبني المولى عزّ وجلّ لك بيتًا في الجنة؟

جبر النقص

بدوره، أوضح الشّيخ جاسم محمد المفتاح أن النوافل هي ما سوى الفرائض، وقد شرعت لتكون جبرًا لما يقع في الفرائض من نقص، وهي قسمان: نوافل تابعة للفرائض وتسمّى الرواتب: وهي على قسمَين مُؤكّدات وهي ثنتا عشرة ركعة، أربع قبل الظهر، وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء، وركعتان قبل الفجر، وهناك رواتب غير مُؤكّدات وهي: أربع ركعات قبل العصر، وركعتان قبل المغرب وركعتان قبل العشاء.

وأضاف إنّ القسم الثاني من النوافل هي ما عدا الرواتب، وهي كثيرة: منها الوتر وهي آكد النوافل مطلقًا، وأقلها ركعة وأكثرها إحدى عشرة ركعة، يوتر بواحدة في آخرها، ووقتها بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، وصلاة الضحى وأقلّها ركعتان وأكثرها اثنتا عشرة ركعة، ووقتها يبدأ بعد طلوع الشمس بخمس عشرة دقيقة تقريبًا، ويمتدّ إلى ما قبل الزوال.

نوافل مُؤكّدات

وقال إن هناك نوافل أخرى مؤكدات في أوقات معينة مثل سنة الوضوء وهي ركعتان، وسنة الاستخارة، وهي ركعتان أيضًا، وزاد بعض أهل العلم سنة النكاح، وهي ركعتان عند الدخول على الزوجة، وسنة الحاجة، وهي ركعتان، عندما تكون لك حاجة إلى الله أو إلى أحد من الناس، وفي ثبوت هاتَين السُّنتَين خلاف. وأشار إلى أن هناك قسمًا آخر يُصلَّى جماعة وهو صلاة العيدَين، ركعتان، وصلاة الاستسقاء ركعتان، وصلاة الكسوف والخسوف وهي أيضًا ركعتان. وكذلك هناك نوع آخر يسمى النوافل المُطلقة غير المقيدة بعدد، وهي تصلى في غير أوقات المنع أو الكراهة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .