دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الجمعة 7/2/2020 م , الساعة 12:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : راية الإسلام :

لما يملكونه من قدرة على العمل والإنجاز.. أساتذة جامعة ل الراية:

الشباب قوة فاعلة في المجتمع

المشاركة المجتمعية تكسب الشباب مهارات حياتية
الشباب قوة فاعلة في المجتمع
كتبت- هناء صالح الترك:

أكّد عددٌ من الخبراء والأساتذة في كلية الشريعة والدراسات الإسلاميّة بجامعة قطر أنّ الشباب قوةٌ فاعلةٌ في المُجتمع؛ لما يملكه من قدرة على العمل والإنجاز والتطلّع للمُستقبل، لافتين إلى أنّه بالعلم والتطوّع نعزز الولاء للوطن والمُشاركة المجتمعية تكسب الشباب مهارات حياتيّة، مُشدّدين على أن فترة الشباب زاخرة بإمكانات تنمية الذات والمُجتمع، وبالتالي يجب صقل القدرات المعرفية والمهنية للشباب وملء أوقاتهم واجتثاث الانحراف الخلقي والاجتماعي ومحاربة العادات الدخيلة والحفاظ على اللغة العربية وترسيخ مبدأ الانتماء للوطن ونشر الثقافة الصحيّة ومحاربة الأوبئة والتدخين والمخدرات، وحفظ النعمة والتقليل من الإسراف وترشيد الاستهلاك، لافتين إلى أن المُجتمع القطري بحاجة ماسّة إلى شبابه ليقوموا بواجباتهم في بنائه وتنميته وحفظه والدفاع عنه، وضرورة اهتمام الشباب بالعمل التفاعلي مع مؤسّسات الدولة بوزاراتها المختلفة والمُتعدّدة، ليسهموا في منظومة التنمية المُستدامة اقتصاديًا وثقافيًا وأخلاقيًا، وأن يكونوا قدوةً في الإبداع والابتكار والرفع من مُستوى المُجتمع المدنيّ.

 

د. يوسف الصديقي: تفاعل الشباب مع المجتمع يوسّع مداركهم

قال الدكتور يوسف الصديقي الأستاذ في كُلية الشريعة والدراسات الإسلاميّة بجامعة قطر، على الشباب التفاعل مع مُجتمعه، لما له من انعكاسٍ إيجابي على المُتفاعل بعدّة أمور، منها يستفيد الشاب المتفاعل من تكوين علاقات مع أفراد المُجتمع، وكذلك يؤدي إلى اتّساع مداركه، واكتساب علوم ومهارات متعددة أثناء قيامه بعمل يخدم به المجتمع، فضلًا عن وضع لمساته في تكوين قاعدة فكرية معينة تجاه الأعمال التي يقوم بها ليصبح متفاعلًا معها. ولفت د. الصديقي إلى ضرورة اهتمام الشباب بالعمل التفاعليّ مع مؤسّسات الدولة بوزاراتها المُختلفة والمُتعددة، والاهتمام بجانب من جوانب المؤسسة لتنمية ذاته ومهاراته وعلومه للوصول إلى مأربه، إضافة إلى تنمية جوانب النقص لديه ليكون متميزًا ومعطاءً في أي جانب من جوانب الحياة وخاصة بالنواحي الثقافية عبر التوجه إلى وزارة الثقافة والرياضة، وأن يكون إنسانًا مُبادرًا وذلك عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وما أكثرها في أيامنا هذه للاطّلاع على ما يدور في فلكها والمُشاركة بما يلبّي طموحاته وأهدافه.

 

د. سلطان الهاشمي: الشباب يعانون الفراغ

أكّد الدكتور سلطان إبراهيم الهاشمي العميد المُساعد للبحوث والدراسات العُليا بكلية الشريعة والدراسات الإسلاميّة بجامعة قطر، أنَّ أكثرَ فئة ‏تُعاني من الفراغ هي فئة الشباب،‏ ويجب أن يكون لمؤسّسات المُجتمع المدنيّ دورٌ لسدّ هذا الفراغ في خدمة المُجتمع.

وقال إنّ المسؤولية مُشتركة بين الأسرة وبين هذه المؤسّسات والفراغ إن لم يستغلّ في أمور نافعة لا شكّ سوف يستغلُّ في أمورٍ سيئة، فيمكن لهذه المؤسّسات تخصيص أوقاتِ تطوّع للشباب لخدمة المجتمع، وتحديد ساعتَين أو ثلاث ساعات في اليوم لتنمية هذه المهارات، وحبذا أن تكون بمكافأة ‏ مالية، وعندنا مؤسّسات وشركات حتى في القطاع الخاص ‏بإمكانها تخصيص ساعات تطوعية للشباب، فهناك شركات مهنية، وهناك شركات عالمية، وشركات علمية، وشركات يمكن للشباب الاستفادة منها، وأقترحُ تكوين جمعيّة ذات نفع عام تهتمّ بهذا المجال بحيث تكون لها أهداف وبرنامج مُعتمد لهذا الأمر للاهتمام بالشّباب.

 

د. محروس بسيوني: قطر بحاجة لشبابها

قال الدكتور محروس محمد بسيوني، الأستاذ المُشارك بقسم العقيدة والدعوة في كلية الشريعة بجامعة قطر، يعدّ الشباب القوة الفاعلة للمُجتمع؛ لما يملكه من قدرة على العمل والإنجاز والتطلع للمستقبل، ومُجتمعنا القطري بحاجة ماسّة إلى شبابه ليقوموا بواجباتهم في بنائه وتنميته وحفظه والدفاع عنه، والسعي الجادّ لرسم مُستقبله، في عالم تتصارع فيه القوى، ولا يعرف إلا لغة المصالح والقوة، وتعدّ الدراسة والتعليم الأهمية الأولى لشبابنا لإثبات ذاتهم ورسم مُستقبلهم، على أساس من العلم السديد والوعي الرشيد، وبجانب الدراسة والتعليم تأتي المُشاركة الاجتماعية التطوعية التي تسدّ حاجة المجتمعات وتقوي من عزيمتها وتنمّي الولاء والانتماء في نفوس المُواطنين.

 

د. حسن يشو: الشباب عماد المجتمع

قال الدكتور حسن يشو الأستاذ بكلية الشريعة إنّ الشباب هم عماد المجتمع، وخميرة النهوض، وأمانة ينبغي أن تُرعى حقّ رعايتها، وعليه؛ فعليهم الاضطلاع بدورهم في الحياة عمومًا، وخدمة المجتمع خصوصًا، وأنّهم يُسألون يوم القيامة عن «شبابهم فيمَ أبلوه».

وأضاف أتصوّر أن باكورة الخدمات العناية بأنفسهم من حيث إعدادها إعدادًا جيدًا، وتكوينها تكوينًا متقنًا، حتى يكونوا على درجة عالية من المسؤولية، وعليهم أن يكونوا مؤهلين في دراستهم وحرصهم على جودة أدائهم حيثما كانوا ووُضعوا، وأن يعزّزوا هُوية الأمة بصلاحهم، ويسهموا في اجتثاث الانحراف الخلقي والاجتماعي، ويحاربوا العادات الدخيلة التي لا تتماهى والدين الحنيف، وأن يُحافظوا على اللغة العربية، ويرسخوا في أعضاء المجتمع مبدأ الانتماء للوطن وقِيَم المواطنة، وأن يُسهموا في نشر الوعي البيئي ورعاية البيئة؛ لأنها تعكس ثقافة المسلم، بالإضافة إلى نشر الثقافة الصحية، ومحاربة الأوبئة، وتفعيل قوانين حماية المستهلك والتشديد على كل ما يضرّ بالإنسان، ومحاربة التدخين والسويكة والمخدرات، وأن يكونوا رياضيين عاشقين للرياضة، ولا سيما رياضة المشي، وأن يشجّعوا على العمل التطوعي المتاح عبر المجتمع المدنيّ، وأن يشجعوا غيرهم على حسن إدارة الوقت.، ويعملوا على حفظ النعمة والتقليل من الإسراف والترفيه وترشيد الاستهلاك .

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .