دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: السبت 18/4/2020 م , الساعة 12:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : ترجمات :

السواح الأثرياء متهمون بنشر المرض .. التايمز:

كيف أيقظ الفيروس العالمي الصراع الطبقي؟

الصحف الأسترالية وجّهت اللوم للسياح الأثرياء واتهمتهم بنقل المرض من الخارج
كيف أيقظ الفيروس العالمي الصراع الطبقي؟
 

الدوحة - الراية:

رغم أن نتيجة مواجهة كورونا تنتهي إلى أنه ليس من مهزوم ومُنتصر، لكن الواقع يقول بأنه ليس من أحد بمنأى عن خطره. وقد كشف طبيعة الصراع الطبقي سواء في بريطانيا أو العالم، لقد كشف فيروس كورونا التجربة المُختلفة عند الفقراء والأغنياء عند الإصابة بالفيروس اللعين بحسب ما ذكرته صحيفة «التايمز».

وتقول الصحيفة البريطانية: هناك اعتقاد، على مستوى العالم، بأن من نشر الفيروس سواح أثرياء ولكن تأثير المرض كان أكبر على الفقراء وأصحاب الدخل المحدود، الذين باتوا يعانون أكثر بينما الأثرياء يجتازون المحنة، وأن من يكافح المرض في الصفوف الأولى هم الأقل أجوراً في المجتمع.

وشدّدت الصحيفة على أن الفئات المحرومة اقتصادياً ومن يقومون بأخطر الأعمال ويصابون بالمرض ويموتون أسرع من الأثرياء والبيض وذوي الامتيازات. ويعتقد أن أول مريض بالفيروس، المدعو دارين بلاند، مستشار تكنولوجيا المعلومات من منطقة شرق ساسيكس، أصيب بالعدوى في بلدة نمساوية «ابيزا جبال الألب»، وهو مكان يرتاده المشاهير بمن فيهم باريس هيلتون، وروبي وليامز. وأصيب المئات من المتزلّجين بالفيروس في هذه البلدة وعادوا لبلدانهم.

وبنفس الطريقة أصيب عدد ممن يعتبرون من النخبة بالمكسيك، والذين تجمّعوا بالمئات في جبال كولورادو بمنتجع «فيل» الفاخر الذي كان حاضنة لكوفيد-19 حيث أصيب حوالي 50 منهم، أبرزهم الثري المكسيسي خوسي تكيلا. أما في أستراليا فقد لامت الصحف السيّاح الأثرياء لنشرهم المرض بأثرى مناطق أستراليا».

وقالت الصحيفة إن المرض انتشر «بعد أن أتى الأثرياء بالفيروس على متن رحلات طيران الدرجة الأولى وعلى رحلات السفن الفاخرة من رحلة تزلج في أسبين». ولم يكن لدى المتزلجين فكرة بأنهم أصيبوا أو أنهم قد ينشرون المرض، ناهيك عن أي فكرة أن المرض سيجتاح العالم. ولكن هناك اعتقاد في مناطق مختلفة من العالم بأن المفرطين بالثراء أفرطوا بنقل المرض.

وبالطبع ركز الإعلام على الأثرياء والمشاهير الذين أصيبوا بالمرض: الأمير تشارلز، وبوريس جونسون، وتوم هانكس، وإدريس إلبا، وسوفي ترودو، زوجة رئيس الوزراء الكندي وغيرهم، لكنه لم يقل الكثير عن نقل الأثرياء للمرض. وقالت صحيفة أمريكية: حالات المشاهير أثارت توتراً طبقياً وغذّت المفاهيم بأن كورونا هو مشكلة الأثرياء، خاصة البلدان ذات المستويات العالية من التفاوت الطبقي». وفي إفريقيا تبين أن بعض المسؤولين الحكوميين أصيبوا بالفيروس بعد قضاء إجازات في أوروبا وهو ما لا يستطيع فعله الكثير من الأفارقة.

وكتبت الغارديان: عاد الأثرياء الذين يسافرون في أنحاء العالم من إجازاتهم ورحلات عملهم يحملون الفيروس، وكذلك السياح». وورد في منشور على تويتر مقال كتبه طبيب هندي: «مرض ينشره الأثرياء بينما يسافرون في العالم سيقتل ملايين الفقراء».

وفي الريف البريطاني تتزايد اللافتات التي تطالب ملاك البيوت الثانية بالبقاء بعيداً عن الريف، وهذا موقف معقول لأن المرض لا يزال منتشراً بالمدن. وأشارت إميلي ميتليس على «نيوز نايت» الأسبوع الماضي: «هذا المرض لا يجعل الغني والفقير يعانون بنفس المقدار، فالعاملون على الخطوط الأمامية والمعرّضون يومياً للفيروس هم الأقل أجوراً».

وأبرزت الأزمة بشكل واضح الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بالعالم، فأمراض السكر والقلب والأزمة والبدانة - وكلها ظروف تؤدي للوفاة من الفيروس- سائدة بالمجتمعات الفقيرة. وكانت دراسة أجراها معهد الدراسات المالية وجدت أن احتمال حاجة من يعيشون بالمناطق الأكثر فقراً في المملكة المتحدة للعلاج بالمستشفى أكبر بمرة ونصف تقريباً من الذين يعيشون بالمناطق الغنية.

وفي بعض البلدان أبرز المرض أن الفروقات الطبقية تدعمها العنصرية. حيث أظهرت دراسة بأن 35% من المرضى بحالة حرجة من الفيروس في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية هم من السود والآسيويين والأقليات الإثنية الأخرى، رغم أنهم يشكّلون 14% من المجتمع.

ومثل الفيروس، فإن الصراعات الطبقية تكمن في مجرى دم المجتمع وتنفجر دون توقع وأحياناً بعنف، ولا يمكن الشفاء منها ولكن يمكن علاجها، وقالت مادونا في فيديو مثير للاشمئزاز، بينما كانت تستحم في حمام من الحليب وعليه بتلات الورود إن ما هو جميل بكورونا أنه جعلنا جميعاً متساويين». وتختم الصحيفة تقريرها بالقول: «لا لم يفعل، قد لا يميّز الفيروس بيننا لكن الناس يفعلون».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .