دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الجمعة 10/4/2020 م , الساعة 1:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : راية الإسلام :

دعوا إلى زيادة التقرّب لله في أوقات الكروب وانتشار الأوبئة.. دعاة ل «راية الإسلام»:

الأعمال الصالحة وترك المعاصي يرفعان البلاء

فرض الحجر المنزلي حق لولي الأمر وعلى الرعية الطاعة
التقرب لله يتحقق بالطاعات المشروعة والبعيدة عن البدع
الأعمال الصالحة وترك المعاصي يرفعان البلاء
الدوحة - نشأت أمين:

دعا عددٌ من الدعاة إلى ترك المعاصي والتقرّب إلى الله بزيادة الأعمال الصالحات حتى يرفع البلاء.. مُشيرين إلى أنّ رفع البلاء لا يكون بإتيان المسلم للأعمال الصالحة فقط، لكن يتحقق أيضًا بترك العباد للمعاصي.

وقال الدعاة، في تصريحات ل  الراية ، إنّه يتعين على الإنسان في أوقات الكروب وانتشار الأوبئة التقرّب إلى ربّه عزّ وجلّ بمُختلف أنواع الطاعات كالدعاء والصلاة والذكر وقراءة القرآن والصدقات وغير ذلك من العبادات، شريطة أن تكون أعمالًا مشروعةً لا بدعة فيها.. مؤكدين أنّه من السنة في أوقات انتشار الأوبئة أنّ الأشخاص الموجودين بداخل البلدة الموبوءة ألّا يخرجوا منها والموجودين بالخارج لا يدخلونها.

وأكّدوا أن لولي الأمر الحقَّ في فرض الحجر المنزلي؛ للإجماع على فاعليته في محاصرة العدوى، وأنه واجبٌ على الرعية السمع والطاعة؛ لما يترتب على خروج الإنسان من بيته من تعريض نفسه وأسرته وجيرانه للخطر إذا ما أُصيب بالفيروس.. مُشيرين إلى أنّ الإنسان خلق للابتلاء، وقد تتنوّع أشكال تلك الابتلاءات، وانتشار فيروس كورونا الذي لا يرى بالعين هو أحد تلك الابتلاءات في الوقت الحالي.

فمن جانبه، قال الدكتور عبدالحكيم السعدي أستاذ الفقه بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر إنّه في أوقات المحن والكروب وانتشار الأوبئة يتعين على الإنسان أن يتقرب إلى ربّه عزّ وجلّ بمختلف أنواع الطاعات سواء الدعاء أو الصلاة أو الذكر أو قراءة القرآن أو الصدقات أو غير ذلك من العبادات كل بحسب استطاعته واجتهاده، شريطة أن تكون أعمالًا مشروعة لا بدعةَ فيها.

وأضاف إنّ كلَّ هذه الطاعات من شأنها أن ترفع بإذن الله تعالى البلاء عن الأمّة .. مشيرًا إلى أن البعض يجتهدون من عند أنفسهم ويردّدون أن هناك أدعية أو صلوات أو أذكاراً مُخصصة لمثل هذه المحن ولا شيء غيرها يرفعها، على الرغم من أنه لا أصلَ لذلك في السنة ولم يحدّدها الشارع الحكيم.

وأوضح أن هناك أحاديث عن بعض الأعمال التي ترفع غضب المولى عز وجل كالصدقة، كما أن التقرب إلى الله لا يكون بالفعل فقط ولكن بترك المعاصي أيضًا.. مُتسائلًا: إذا كان العبد غارقًا في المعاصي فيأكل الربا ويشرب الخمر، فكيف يقبل الله منه العملَ الذي يقوم به؟

رفع البلاء

وشدّد على أنه إذا كنّا نريد من المولى عزّ وجلّ أن يرفع عنا البلاء فإنه يتوجب علينا أن نرضيه أولًا ولكن كيف نرضيه ونحن نعصيه؟. وأكّد أنّ من يتعمد نقل العدوى إلى غيره فيتسبب بوفاته فهو شرعًا قاتل بالخطأ، وعليه دية شبه الخطأ وأن يصوم شهرَين مُتتابعَين.

وأشار إلى أنه في أوقات انتشار الأوبئة، من السُنة أنّ الأشخاص الموجودين داخل البلدة الموبوءة لا يخرجون والموجودين بالخارج لا يدخلونها.. مُشددًا على أنه على المسلم في هذه الأيام أن يسعه بيتُه ويجعله محضنًا لتربية أولاده، ومكانًا للعبادة.

إيمان عميق

من جانبه، أوضح الدكتور حسن يشو الأستاذ بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر أنّ الإنسان خُلق للابتلاء، وقد تتنوّع أشكال الابتلاءات، ولعل أبرزها وباء كورونا.. لافتًا إلى أننا كمُسلمين نتميز بالإيمان بالله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره حلوه ومره، فتطمئن قلوبُنا ولا نصاب بالهلع والرُّهاب الذي أدّى لانتحار الأغنياء والمشهورين وكل الخائفين على أموالهم.

وأضاف: التسليم بالقدر وعدم الجزع مربوطٌ بالتوكل على الله والأخذ بالأسباب الوقائية وحماية وحفظ الأنفس.. ولما قيل لعمر بن الخطاب: أفرارًا من قدر الله؟ قال: نفرّ من قدر الله إلى قدر الله، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «فرّ من المجذوم فرارك من الأسد». ولفت إلى أن طاعون عمواس حصد زهاء ثلاثين ألف نسمة، وحاصره عمرو بن العاص بتفريق الجموع في الجبال فاختفت الجائحة في أيام.

فرض الحجر

وأكّد أنّ لولي الأمر الحقّ في فرض الحجر المنزلي؛ للإجماع على فاعليته في محاصرة العدوى الفتّاكة، وعلى الرعية السمع والطاعة؛ لأن الخروج انتحار وقتل للنفس إذا ما نقل الإنسان الفيروس لوالديه وأولاده وجيرانه، وقد جاء في الحديث الصحيح: عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قُلتُ يا رسولَ اللهِ ما النَّجاةُ؟ قال: «أَمْسِكْ عليك لِسانَكَ، ولْيَسَعْكَ بَيْتُكَ، وابْكِ على خَطيئَتِكَ».

تقارب أسريّ

وقال الداعية الشيخ شقر الشهواني: هناك العديدُ من الفرص المتاحة خلال فترة البقاء بالمنزل، منها وجود فرصة للجلوس مع الأبناء والتحاور والتواصل معهم ومن يجد صعوبة في هذا الأمر، فليعلم أن هناك فجوة بينه وبين أبنائه، وأن عليه أن يجتهد في إيجاد وسيلة للتواصل معهم من خلال التبسط والنزول إلى مُستوى تفكيرهم ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن الأُسوة الحسنة.. مضيفًا إنّ البقاء في المنزل فرصة ذهبية للتقارب بين الآباء والأبناء وجميع أفراد الأسرة بشكل عام.

وأوضح أن كلّ إنسان يظنّ أن وجوده بالمنزل ليس له تأثيرٌ في الحدّ من انتشار الفيروس فإنّه مخطئ وليعلم أنه بهذا التصرف يمكن أن يكون سببًا لخسارة المسلمين، ولنا فيما حدث في غزوة أحد الدرس الأبرز والأهمّ.

وأكّد الشيخ محمد يوسف الإبراهيم أنّ الواجب على أفراد المجتمع الأخذ والعمل بما يصدر من قرارات وتوجيهات، خاصةً القرار في البيوت وعدم الخروج إلا لما لا بدّ منه، وعدم التساهل في ذلك، وليستشعر كلّ فرد من أفراد المجتمع مسؤوليته، وأن يكون خيرَ مُعين للحدّ من انتشار هذا الوباء والقضاء عليه.

ودعا إلى استشعار قيمة ما حصل من تغيّر في الأحوال، والتي ربما لم تكن ترد على البال، كحرية التنقل والاجتماع مع الأهل والأقارب والأصحاب، والصلاة مع الجماعة في المساجد، والندم على ما كان من تقصير، وعقد العزم بعد انقضاء هذا الوباء على أداء حقوق الله تعالى، من أداء صلاة الجمعة والجماعة في المساجد وصلة الرحم والأقارب وغيرها.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .