دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الاثنين 4/5/2020 م , الساعة 12:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : ترجمات :

كشفت سر انخفاض الإصابة بكورونا.. فورين بوليسي:

الشباب.. سر مناعة جنوب آسيا

رغم الكثافة السكانية وأنظمة الصحة الضعيفة ما زالت الإصابات قليلة
ربع سكان العالم في جنوب آسيا وليس فيها سوى 2% من نسبة الإصابة
عدد الوفيات في جنوب آسيا قليل مقارنة بالولايات المتحدة ودول أخرى
الشباب.. سر مناعة جنوب آسيا
الدوحة-الراية:

رجحت مجلة «فورين بوليسي» سبب انخفاض حالات فيروس كورونا في جنوب آسيا إلى أن المجتمعات الشابة في جنوب شرق آسيا تمنحها أفضلية في المناعة ضد المرض. وأشار مدير تحرير المجلة الأمريكية، إلى أن الجميع كان يتوقع الأسوأ هناك، لكن بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تسجيل أول حالة في جنوب آسيا لا يوجد في المنطقة سوى 60 ألف حالة مؤكدة، في حين يوجد في أمريكا أكثر من مليون حالة، بينما أكدت كل من إسبانيا وإيطاليا أكثر من 200 ألف حالة. أي أن جنوب آسيا التي يعيش فيها ربع سكان العالم، ليس فيها سوى 2% من حالات الإصابة بفيروس كورونا. وبالتالي لابد من التساؤل ما هو السبب؟ وأضافت المجلة: أنه لو تفحصنا الأرقام، سنجد أن هناك لغزا في عدد الحالات القليلة، وخاصة إذا ما أخذنا بالاعتبار الكثافة السكانية العالية والأنظمة الصحية الضعيفة هناك. قد يكون السبب هو قلة الفحوصات، حيث قامت الهند بإجراء 830201 فحص أو ما يعادل 614 من كل مليون وهو من بين أدنى معدلات الفحص في العالم. ومع ذلك قالت المجلة : «إن كان المعدل المتدني للفحص في الهند يخفي تفشيا ضخما، فإن ذلك سيظهر بطرق أخرى، فقد كانت 4% فقط من فحوص فيروس كورونا إيجابية، مقارنة مع 17% في أمريكا، مما يشير إلى أن انتشار الفيروس في الهند أقل منه في أمريكا.

ومؤشر آخر يمكن استخدامه هو عدد الوفيات، ولكن البيانات هنا أيضا تظهر أن جنوب آسيا في صورة أفضل، فبينما سجلت أمريكا أكثر من 60 ألف وفاة بسبب كورونا، لم يمت في الهند من المرض سوى 1079. تلك الأرقام في الغالب أكثر، فحوالي خمس الوفيات فقط في الهند يتم فيها إصدار شهادة طبية، ومع ذلك فليس هناك ارتفاع شديد في عدد الحالات التي تدخل المستشفيات.

ومن المحتمل أن دول جنوب آسيا نجحت في تسطيح المنحنى إلى الآن، أو أنها لا تزال في بدايات التفشي. وإن كان هو الأخير، فإن الإغلاق يضمن بألا ينتشر المرض بشكل سريع. فهل كان هناك مقاربة ناجحة؟ هل نجحت دول جنوب آسيا حيث فشلت الدول الغربية؟ إن الدول مثل الهند وبنغلاديش قامتا بفرض إغلاق أكثر صرامة من الغرب، وفي وقت أبكر من بداية التفشي. ومن هذه الناحية يجب الثناء على هذا التحرك السريع. وما عدا باكستان التي استمرت بالسماح للرحلات من وإلى الصين، قامت معظم الدول في المنطقة بوضع قيود حازمة على السفر المحلي والدولي.

وأضافت المجلة: مع ذلك فإن هذا لا يمكنه أن يفسر تماما العدد المتدني من الحالات. فحتى بعد إغلاق الحدود، زادت عدد الحالات داخليا، كما أن العديد من دول جنوب آسيا قامت بأخطاء خطيرة. فالهند أعلنت عن الإغلاق على مستوى البلد دون تحذير، مما ترك ملايين العمال المهاجرين نازحين ومعرضين للإصابة.

أشارت المجلة إلى أن إحدى النظريات، تذهب للقول إن المجتمعات الشابة للمنطقة تمنحها أفضلية؛ فمتوسط الأعمار في الهند مثلا، هو 28 عاما، مقارنة مع 38 في أمريكا. (متوسط العمر في كل من أفغانستان وبنغلاديش وباكستان هي 18 و26 و24 بالترتيب). ولكن حتى مع ذلك لو كان هناك العديد من المصابين بالفيروس، الذين لا تبدو عليهم أعراض بين الشباب، فإن هذه ستظهر على كبار السن، وهو ما لم يسجل بعد.

وعن استراتيجية الصيف، قالت المجلة فلا يبدو أن هناك نهاية للجائحة ما لم يطور العالم لقاحا. وهو ما يعني أن من المبكر الإعلان عن أن مقاربة أي دولة كانت ناجحة، وهنا تكمن المشكلة لجنوب آسيا.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .