دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 21/5/2020 م , الساعة 10:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

الإعصار أمبان يخلف دمارا كبيرا في بنغلادش والهند

الإعصار أمبان يخلف دمارا كبيرا في بنغلادش والهند

  خولنة (بنغلادش)- أ ف ب:

 دمر "أمبان" أعنف إعصار يضرب بنغلادش وشرق الهند منذ أكثر من عقدين، منازل وجرف سيارات وتسبب بفيضانات وبمقتل أكثر من 12 شخصا.

وبدأت السلطات تفقد الأضرار الخميس بعد أن أمضى ملايين ليلتهم في ملاجىء مع مرور الإعصار أمبان المصحوب برياح تصل سرعتها إلى 165 كلم في الساعة اقتلعت أشجارا واعمدة كهرباء وجدرانا وأسطحا.

في بنغلادش أعلن مسؤولون أنهم ينتظرون تقارير من منطقة سندربان المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) والشهيرة بغاباتها ولنمور البنغال المهددة بالانقراض، الأكثر تضررا من الإعصار.

وأثار إجلاء أكثر من ثلاثة ملايين شخص من البلدات الساحلية ارتياحا لمساهمته في الحد من عدد الضحايا. لكنه يثير مخاوف من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد في الملاجىء المكتظة.

وأرسلت سلطات البلدين كمامات وسوائل لتطهير اليدين، لكن التباعد الاجتماعي مستحيل بسبب العدد الكبير من الأسر التي لجأت إلى المدارس ومبان حكومية.

وتضرب أعاصير سنويا خليج البنغال. ففي 2007 خلف الإعصار سيدر أكثر من 3500 قتيل في بنغلادش.

و قدرت رئيسة حكومة ولاية البنغال الغربية ماماتا بانرجي عدد القتلى بما بين عشرة و12 رغم أنه لم يتم تأكيدها جميعا على الفور. وأعلن مسؤولون في بنغلادش مقتل ثمانية أشخاص بينهم صبي في الخامسة ومسن في ال75 جراء سقوط أشجار عليهما وغرق متطوع في الهلال الأحمر.

كما تسبب سقوط أشجار وقطع من الإسمنت إقتلعتها الرياح العنيفة بمصرع أشخاص في الهند.

وغمرت المياه الشوارع في عاصمة البنغال الغربية كالكوتا وغطت السيارات المركونة.

وغرقت معظم أحياء المدينة التي تضم 15 مليون نسمة في الظلام بعد حدوث انفجار في محطة التحويل.

وقال مسؤولون إن ملايين عبر الهند وبنغلادش كانوا محرومين من الكهرباء.

وتراجعت قوة الإعصار مع توجهه الى سواحل بنغلادش لكنه تسبب بتساقط أمطار غزيرة ورياح عاتية في كوكس بازار المنطقة التي يقيم فيها مليون من اللاجئين الروهينغا لاذين فروا من العنف في ميانمار.

وأمبان هو أقوى إعصار يتشكل فوق خليج البنغال منذ 1999 مصحوبا برياح بلغت سرعتها 185 كلم في الساعة.

وفي جنوب غرب بنغلادش تسببت فيضانات بتدمير سد وإغراق اراض زراعية كما قالت الشرطة لوكالة فرانس برس.

وقال مسؤولون بنغاليون إن قوة الاعصار تركزت على الغابات في سندربان.

وصرح المسؤول عن هذه المنطقة معين ادين خان لفرانس برس "ما زلنا نجهل الصورة الحقيقة للأضرار. اننا قلقون لمصير بعض الحيوانات البرية. يمكن ان تجرفها المياه خلال عملية المد التي يسببها الاعصار".

وقال القروي بابول موندال (35 عاما) المقيم في المنطقة لفرانس برس "يبدو وكأن جرافة مرت على المنازل. كل شيء دمر".

وغالبا ما تضرب الاعاصير سواحل بنغلادش حيث يقيم ثلاثون مليون شخص، وشرق الهند. وقد تسببت بمصرع الآلاف في العقود الماضية.

وفي 1999، أسفر إعصار عن مقتل عشرة آلاف شخص في أوديشا. وتعلمت تلك المنطقة من دروس الأعاصير المدمرة في المنطقة في العقود السابقة. فقد بنت آلاف الملاجئ للسكان وطورت سياسات إجلاء سريع.

لكن مهمتها هذه المرة يعقدها انتشار فيروس كورونا المستجد إذ إن تنقلات السكان يمكن أن تساعد على انتشار الوباء.

 

 

 

 

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .