دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الأحد 26/4/2020 م , الساعة 1:01 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

خطوة لتخفيف إجراءات الإغلاق بإسبانيا

خروج الأطفال في نزهة للمرة الأولى بعد أسابيع من العزل

خروج الأطفال في نزهة للمرة الأولى بعد أسابيع من العزل

مدريد-أ ف ب:

يستعد الأطفال الإسبان، الذين لزموا منازلهم ستة أسابيع، للخروج الأحد واستنشاق الهواء العليل، بفضل أول خطوة لتخفيف إجراءات الإغلاق والتي تُعتبر من بين الأقسى عالميًا في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ.

وقال ميغيل لوبيز، وهو أب لطفلين (6 و 3 أعوام) يعيش في شقة في أحياء مدريد الشمالية الغربية لوكالة فرانس برس، "استيقظ الأطفال باكرا وهم يسألون متى سنخرج الى الشارع؟".

وأضاف "إن ذلك يعد بالنسبة لهم بمثابة رحلة. إنه أكثر شيء مسلي لهم منذ شهر".

لكن هذا الأب (40 عاما)، الذي يعمل في وكالة إعلانية، لم يبدأ الرحلة بعد.

والأحد، استيقظ القليلون باكرا وبدت شوارع مدريد مهجورة إلا من بعض المارة الذين ينزهون كلابهم وذلك بعيد الساعة التاسعة (07,00 ت غ)، عندما حان وقت الخروج المسموح به.

وعلى عكس معظم البلدان الأخرى، لم تسمح إسبانيا، ثالت البلدان تضررا بعد الولايات المتحدة وإيطاليا مع تسجيل 23 ألف وفاة، للأطفال بالخروج في أيّ ظرف منذ فرض الإغلاق في 14 مارس.

لكن مع تراجع الوباء، ستتغيّر القواعد وسيسمح للأطفال دون 14 عاما بالخروج ساعة يوميًا بين التاسعة صباحا والتاسعة مساء برفقة أحد الوالدين، الذي يسمح له باصطحاب ثلاثة أطفال كحد أقصى، للمشي أو اللعب في منطقة لا تبعد أكثر من كيلومتر واحد عن المنزل.

وحذرت الحكومة من الذهاب إلى الحديقة أو اللعب مع أطفال آخرين، مؤكدة على الالتزام بالمسافات الآمنة والتزام إجراءات النظافة الصارمة.

ويمكن لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 14 عامًا الخروج لنفس الأسباب المصرح بها للكبار، مثل الذهاب لشراء الطعام أو نزهة الكلب.

ولكن لن ينتظروا طويلاً كي يسمح لهم، مثل البالغين، بالمشي أو ممارسة الرياضة.

وأعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز السبت أنّه إذا واصل منحنى "الوباء التطوّر إيجابا" فسيُسمح لهم اعتبارًا من 2 مايو بممارسة الرياضة الفرديّة والتنزّه.

وانتقد العديد من المتخصصين بشكل متزايد مخاطر العزل الكامل على صحة الأطفال البدنية والعقلية.

لكن إعلان الحكومة هذا التخفيف الأسبوع الماضي أخفق. فبعد الإعلان أن الأطفال يمكنهم فقط مرافقة شخص بالغ في خروجه النادر المرخص، مثل الذهاب إلى السوبر ماركت أو الصيدلية، عادت الحكومة أمام سيل من النقاد وسمحت بالتنزه.

ثم طلب نائب رئيس الحكومة وزعيم حزب بوديموس الذي يمثل أقصى اليسار بابلو إغليسياس "العفو" من الأطفال بسبب فرض هذا العزل الصارم عليهم.

وتم تمديد تدابير الإحتواء في إسبانيا لغاية 9 مايو.

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .