دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 14/5/2020 م , الساعة 12:03 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : فنون وثقافة :

بعد تعيينه رئيساً لها.. د. حمد الكواري:

«المكتبة الوطنية» صرح شاهد على القيمة الخالدة للكتاب

قطر تولي اهتماماً خاصاً بتعزيز موارد المكتبة
المكتبة سبّاقة في إتاحة مصادرها إلكترونياً للجمهور
«المكتبة الوطنية» صرح شاهد على القيمة الخالدة للكتاب
الدوحة -  الراية:

أكد سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري رئيس مكتبة قطر الوطنية ووزير الدولة، أن المكتبة تطمح إلى تعزيز شراكاتها مع العالم التزاماً منها بتوفير فرص التعليم مدى الحياة. مشيراً إلى أن مكتبة قطر الوطنية أبرمت العديد من اتفاقيات الشراكة ومذكرات التفاهم مع كبرى المؤسسات والمكتبات والمراكز الأرشيفية في العالم ومنها المكتبة البريطانية، وأرشيف الدولة العثماني، والمكتبة الوطنية الفرنسية، والأرشيف الوطني الهولندي، والمكتبة الوطنية الهولندية، والمكتبة الوطنية الصينية، والمكتبة الوطنية التركية، والمكتبة الوطنية الأذربيجانية، والمكتبة الرئاسية الروسية، وجامعة نيويورك، ومنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة «اليونسكو»، وإيطاليا، بريطانيا، وفرنسا.

وأوضح أن المكتبة تعمل حالياً على التعاون مع الهند وروسيا وغيرهما، والعديد من الجهات المختلفة، مؤكداً على دور المكتبة كعضو نشط في اتحاد المكتبات الرقمية، وأحد أكبر المساهمين في المكتبة الرقمية العالمية التي تم إنشاؤها كمبادرة دولية بالتعاون بين منظمة اليونيسكو ومكتبة الكونجرس الأمريكية لتكون مكتبة رقمية مجّانية مُتاحة عبر الإنترنت، مشيراً إلى حرص مكتبة قطر الوطنية على بلورة هذه الاتفاقيات وتجسيدها في أعمال مُشتركة لخدمة المعرفة والبحوث سواء عبر الرقمنة أو التواصل المباشر أو عبر برامج وفعاليات ليستفيد نريد للعالم الاستفادة من مواردنا الثقافية في قطر، حيث يتجاوز هدف المكتبة جمع الموارد والمصادر ويكمن في تحويل هذه الموارد إلى وسيلة للمعرفة متاحة للعالم بأسره.

وحول أهم إنجازات المكتبة منذ افتتاحها قال: إن المكتبة منذ قرار إنشائها في عام 2012م، كانت محلّ اهتمام القيادة الرشيدة عبر جهود متواصلة، وهذا ما يُفسّر الثراء في مواردها ومحتوياتها، وأنها تسير على هذا الدرب وقطعت شوطًا طويلًا نحو تحقيق هدفها، لافتاً إلى أنه سيتم استكمال المسيرة والبناء على ما حققته المكتبة من إنجازات لتعزيز مكانتها الوطنية والإقليمية والدولية، مشيراً إلى أن المكتبة لها العديد من المميزات، ما يمكنها من تكريس قيمتها ووزنها وشهرتها في العالم، من بينها تصميمها الهندسي الفريد الذي وضعه المهندس المعماري الشهير رم كولهاس، الذي يجعل من المكتبة صرحًا شاهدًا على القيمة الدائمة والخالدة للكتاب.

كما تتميز بالتقنيات المبتكرة وتوظيف أحدث الوسائل التكنولوجية المتطورة. كذلك تعتبر مكتبة الأطفال واليافعين مفخرة، حيث إنها تضم أكثر من 150 ألف كتاب مطبوع بعدة لغات، بالإضافة إلى المصادر الرقمية المُصمّمة خصيصاً للأطفال، فضلاً عن المكتبة التراثية والتي تتيح إمكانية الاطلاع على مجموعة ضخمة من نوادر النصوص التاريخية والمؤلفات والمخطوطات الفريدة بلغات متعدّدة؛ إلى جانب الموارد المتعلقة بالمكتبة السينمائية، وهذا قلّما تجده في المكتبات العالمية.

وفي ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم من انتشار لفيروس «كورونا»، أوضح د. الكواري أن «الرقمنة» من أهم سمات المكتبة المميزة، والتي كانت سبّاقة ورائدة في هذا الشأن، بحيث قطعنا شوطًا طويًلا في مشاريع الرقمنة الرئيسية، وجاءت جائحة كوفيد-19 لتثبت أننا نسير على الطريق الصحيح، حيث يُتيح الطيف الواسع من مصادرنا الإلكترونية لأعضائنا إمكانية الوصول إلى عالم أشمل من المعرفة، إذ يتوفر لدينا حاليًا 190 قاعدة بيانات، وأكثر من 611 ألف كتاب إلكتروني، وما يزيد على 16 ألف دورية إلكترونية، وأكثر من 465 ألف تقرير وأطروحة وتقارير المؤتمرات وغيرها من المواد والمصادر.

وأشار سعادته إلى أن هناك تفاعلاً كبيراً من الجمهور مع المكتبة منذ افتتاحها في عام 2017، حيث استقبلت المكتبة أكثر من مليون و220 ألف زائر منذ ذلك الوقت، وخلال هذين العامين ازدهرت برامجنا وتطوّرت وازدادت فعاليتنا من حيث الجودة لا العدد فحسب. منوهاً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد دراسة لبرامج وفعاليات المكتبة كي تلبي تطلعات المجتمع واحتياجاته وتناسب اهتماماته.

وأضاف قائلاً: على الرغم من إقفال مبنى المكتبة بسبب الإجراءات الوقائية المرتبطة بـ (كوفيد-19)، أضافت المكتبة أكثر من 170 ألف عضو جديد في قائمة أعضائها، وانطلاقًا من موقعي كرئيس لمكتبة قطر الوطنية، أؤكدّ على أننا سنبني على ما تتحقق وسننطلق بقوّة أكبر وسنعمل على إضافة موارد ومصادر جديدة، كما أننا سنسعى مع المكتبات الخاصة والعامة في قطر والعالم لمزيد من التطوير والتعاون والشراكات، وستكون المكتبة مقرًا للحوار الدائر حول الكتب في مجالاتها المختلفة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .