دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
عفيف والهيدوس بين الأفضل بدوري الأبطال | بوردو يضم الجزائري خاسف | اليوم مباراتا نصف نهائي بطولة الكاس الدولية | 28 ألف زائر لمنتزه الخور | عنابي السلة في طهران لمواجهة إيران | إطلاق حملة «اللغة العربية فكر» نهاية مارس | وفيات بحادث تصادم أكثر من 200 سيارة في كندا | صورة غريبة من ناسا تظهر اكتشافاً وسط إفريقيا | بحث إطلاق برنامج الدكتوراه في اللغة العربية | كورونا يجبر فرقة باليه شنغهاي على التدرب بالكمامات | القطرية تنقل 300 طن مُساعدات طبية للصين | آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالأقصى | الأردن يدين بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالقدس | مظاهرات غاضبة بغزة رفضاً لصفقة القرن | كورونا نشرت الكآبة الاقتصادية في العالم | ماليزيا: لا حاجة لفرض حظر نهائي على السياح الصينيين | تفشّي فيروس كورونا في 5 سجون صينية | الباكر: 3 طائرات لنقل مُساعدات طبية إضافية خلال أيام | توقّعات بظهور نتائج تجارب علاج الفيروس خلال 3 أسابيع | قرعة مثيرة لبطولة قطر توتال لتنس السيدات | منافسات قوية في المرحلة الثانية لسباق الهجن | الكويت والعراق تعلقان الرحلات الجوية مع إيران بسبب كورونا | سفراء الأولمبية يتفاعلون مع الخيل بالشقب | نقل مباراة الصين مع المالديف | القطرية توسع محفظتها الاستثمارية العالمية | يوسوفا ينضم للماكينات | الكرملين: مزاعم تدخل موسكو لدعم حملة ترامب «جنون» | تركيا: حفتر مرتزق وغير شرعي ولن نتحاور معه | عوامل تساعد طفلك على الاستمتاع بنوم هادئ | البلدية تدعو لمراقبة الحلال وعدم تناوله للنباتات البرية | قطر واليابان تعززان الشراكة الاستراتيجية | مساعدات قطرية للصين لمكافحة كورونا
آخر تحديث: الاثنين 27/1/2020 م , الساعة 12:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

النتائج المثيرة والمتغيرات المهمة في الجولة 13 تفتح الصراع على كل الاحتمالات

الدوري يشتعل من القمة للقاع

الدحيل يغرد وحيداً في الصدارة والريان يتعثر والسد يعود بقوة
الدوري يشتعل من القمة للقاع
إذا كانت مباريات الجولة الثالثة عشرة من دوري نجوم QNB لكرة القدم قد جرت في أجواء باردة وممطرة أحياناً فإنها في المقابل جاءت بنتائج ساخنة في البعض منها، الأمر الذي جعلها حافلة بالكثير من الإثارة على الرغم من أنها لم تجمع بشكل مباشر بين أطرافها الكبيرة باستثناء مباراة واحدة وهي التي جمعت الريان الثاني والغرافة الذي كان ثالثاً في الجولة الماضية قبل أن يجد نفسه في المركز الرابع هذه المرّة على الرغم من فوزه المهم والكبير الذي هزم فيه الريان بأربعة أهداف لهدفين خلال هذه الجولة.

وقبل التحدّث عما حصل لهذين الفريقين نشير إلى أن الدحيل المتصدّر كان قد خاض أول مباراة له بدون مدربه المستقيل، البرتغالي فاريا، حيث نجح مدرب الطوارئ برونو أوليفيرا، المساعد السابق لفاريا، في قيادة الفريق إلى عاشر انتصار له في البطولة وكان ذلك على حساب العربي وبثلاثة أهداف لهدف عقب الهزيمة الرباعية القاسية أمام السد في نهائي كأس قطر وهي الهزيمة التي وضعت لفاريا حداً مع الفريق.

وكان فوز الدحيل هذا قد رفع رصيده إلى (33) نقطة ليوسّع الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه وهو فريق الريان إلى خمس نقاط بعد أن كان هذا الفارق نقطتين فقط في الجولة الماضية وذلك بسبب التعثر الذي صادف الريان في هذه الجولة عندما مُني بأول هزيمة له في الدوري وكانت من خلال رباعية الغرافة تلك، ومع أن الريان ظل في مركز الوصيف برصيده البالغ (28) نقطة إلا أن الفارق بينه وبين السد الذي بات يطارده عند المركز الثالث تقلص إلى نقطة واحدة فقط عقب الفوز التاسع الذي حققه الأخير على الشحانية بأربعة أهداف لهدفين ليرتفع رصيده إلى (27) نقطة مع الإشارة إلى أن السد كان قد خاض مؤخراً مباراتيه المؤجلتين مع العربي والخور ففاز على الأول بستة أهداف لهدف وعلى الثاني بهدفين لهدف ليكون بالتالي قد جمع تسع نقاط من ثلاث مباريات وهو السبب الرئيسي في تراجع الغرافة من المركز الثالث إلى الرابع على الرغم من فوزه الرباعي في هذه الجولة على الريان وارتفاع رصيده إلى (23) نقطة.

وجاءت عودة السد إلى مربع الكبار من جديد لتكون على حساب العربي الذي وجد نفسه وقد تراجع من المركز الرابع إلى الخامس بعد أن تجمّد رصيده عند (18) نقطة عقب خامس هزيمة له في البطولة في حين احتفظ السيلية بمركزه السادس على الرغم من خسارته أمام الأهلي بهدف وحيد وتجمّد رصيده عند (17) نقطة على العكس من الأهلي الذي عاد من جديد إلى المركز الثامن بعد أن كان تاسعاً في الجولة الماضية، حيث ارتفع رصيده إلى (16) نقطة وهو ما يعني أن الصراع سيكون شرساً جداً بينه وبين السيلية والوكرة وحتى قطر في المنطقة الدافئة لا سيما بعد أن كان الوكرة وقطر قد تعادلا سلباً في هذه الجولة ليحصل كل منهما على نقطة واحدة رفعت رصيد الأول إلى (16) نقطة والثاني إلى (15) نقطة مع الإشارة إلى احتفاظ كل منهما بمسيرتيهما وفق خط بياني متصاعد عطفاً على نتائجهما الإيجابية في الآونة الأخيرة.

أما القابعون في المراكز المتأخّرة فقد احتفظوا بمواقعهم ولكن مع اشتداد الصراع بينهم في محاولة الهروب من منطقة الخطر أو الابتعاد على الأقل عن المركز الأخير الذي يقود صاحبه إلى الدرجة الثانية مباشرة على العكس من صاحب المركز قبل الأخير الذي يوفّر لصاحبه فرصة البقاء من خلال المباراة الفاصلة مع ثاني الدرجة الثانية.

فريق الخور ظلّ في مركزه العاشر رغم خسارته بهدف وحيد أمام فريق أم صلال الذي استعاد نغمة الفوز بعد سبع جولات عجاف أعقبت فوزه الأول الذي سبق أن حققه في الجولة الخامسة على الوكرة، والخسارة هذه كانت الثامنة للخور ليتجمّد رصيده عند تسع نقاط وهو ما جعله على بُعد نقطة واحدة فقط عن الشحانية وأم صلال صاحبي المركزين الأخيرين على التوالي علماً أن الشحانية كان قد مُني في هذه الجولة بالهزيمة السابعة عندما خسر أمام السد ليبقى رصيده ثماني نقاط هو الآخر.

وعلى المستوى التهديفي شهدت هذه الجولة تسجيل (18) هدفاً، أي بمعدّل ثلاثة أهداف للمُباراة الواحدة.

استعاد الانتصارات ووسع الفارق مع منافسيه

الدحيل يعود بمكاسب عديدة وكثيرة

رغم أن الدحيل لم يظهر بكل مستواه المعروف في مباراته مع العربي، ورغم أنه حاول استعادة كل مستواه ومصالحة جماهيره بعد ضياع كأس قطر وبعد الخسارة الثقيلة أمام السد في المباراة النهائيّة، إلا أنه لم يكن سيئاً، بل على العكس ظهر بمستوى أفضل مما قدمه أمام السد، واستعاد جزءاً كبيراً من أدائه، واستحق الفوز على العربي خاصة في الشوط الأول حيث كان الأفضل.

أسباب كثيرة ساهمت في استعادة الدحيل لجزء كبير من مستواه وأدائه وفي عودته للانتصارت الكبيرة، أهمها أن أوليفيرا مساعد المدرب والذي قاد الفريق مؤقتاً أمام العربي، أعاد الأمور إلى نصابها في التشكيل وفي مراكز اللاعبين، فرأينا الفريق يلعب بظهيرين أساسيين هما محمد عماد في اليمين وسلطان البريك في اليسار بعد أن كان يعتمد على المهاجمين إسماعيل محمد وعلي عفيف بدلاً منهما في الفترة السابقة.

إلى جانب كل ذلك أعاد أوليفيرا أحمد ياسر إلى قلب الدفاع بدلاً من الظهير الأيمن محمد موسى الذي شارك في الشوط الثاني في مركزه الأساسي بدلاً من عماد.

ولم يدفع أوليفيرا بكل أوراقه الرابحة دفعة واحدة، وخفف من الزحام غير المجدي في خط هجوم الفريق، فأجلس إدملسون على دكة البدلاء، واكتفى بالمساكني ومعز علي وماندزوكيتش، لذلك ظهرت خطورة الهجوم في الدحيل وخطف هدفاً مبكراً وحسم الأمور بالهدف الثالث.

ولم يكتفِ أوليفيرا بذلك بل أعاد عاصم مادبو إلى الوسط وإلى الارتكاز، وهو ما ساهم في استعادة هذا الخط الحيوي قوته دفاعياً وهجومياً.

الدحيل خرج بمكاسب عديدة في هذه المباراة، فقد نجح في مصالحة جماهيره، واستعاد الانتصارات التي توقفت، والأهم من كل ذلك أنه حقق انتصاراً يساوي 6 نقاط بعد خسارة الريان أقرب منافسيه أمام الغرافة، وهو ما ساهم في توسيع فارق النقاط بينهما، وأنعش الدحيل وزاد من آماله في المضي قدماً نحو استعادة اللقب الذي فقده الموسم الماضي.

26 بطاقة صفراء

ارتفع معدّل البطاقات الصفراء في الجولة الثالثة عشرة، وبرزت 26 مرة مقابل 20 بطاقة الجولة الماضية وبرزت بطاقات الجولة لكل من: كايكي رودريجيز، موسي هارون (قطر)، عثمان كوليبالي (الوكرة) وارون اينار وأحمد فتحي (العربي) وعاصم مادبو وكلود أمين ولويز مارتن (الدحيل) وميركادو وجايك لي ومحمد جمعة «الريان» وعدلان قديورة وهمام الأمين «الغرافة ومصطفى محمد وأحمد المنهالي من السيلية ومحمد ديامي من الأهلي والفارو بريز وصالح اليهري (الشحانية) وبوعلام خوخي (السد) ولورنس وأنيس سيبوفيتش وعمر يحيى وإسماعيل إبراهيم وفهد خلفان وبابا مالك «أم صلال» وتياجو «الخور».

ووصل عدد البطاقات الصفراء إلى 244 بطاقة.

يوكـانوفيـتش أفضل مـدرب بالجولـة

ظهر فريق الغرافة بصورة رائعة في مباراته أمام الريان، حيث نجح في تحقيق فوز عريض بنتيجة 4/‏2، ويعود الفضل في ذلك إلى التعامل المتميّز من جانب المدرب مع سيناريو المباراة، حيث دفع بأفضل تشكيلة له. ويُحسب للمدرب الدفع بالمحترف الجديد جوناثان كودجيا والذي تعاقد معه النادي قبل المباراة بأيام قليلة وظهر اللاعب في أبهى صورة وسجل ثلاثية من جانب الأربعة أهداف التي أحرزها فريقه وهذا يعود للإعداد الذهني الجيّد له من جانب مدربه.

كما قام المدرب بإغلاق الطرق أمام مفاتيح فريق الريان، وهو الامر الذي صعّب عليهم المهمة في العودة للقاء ليُحقق فريقه أصعب انتصار في أقوى مباريات الجولة.

حالة طرد وحيدة

تراجع معدّل البطاقات الحمراء في الجولة الثالثة عشرة إلى بطاقة واحدة مقابل بطاقتين الجولة الماضية، وبرزت البطاقة الوحيدة هذه الجولة لفهد عبيد لاعب العربي ليصل عدد البطاقات الحمراء إلى 11 بطاقة في 78 مباراة حتى الآن.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .