دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
4 طرق للإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة | حالتان لا ينطبق عليهما البروتوكول الجديد | 3 مراكز للمسح من المركبات لكشف كورونا | قطر لا تسعى لمغادرة مجلس التعاون | حملة تفتيشية على الباعة المتجوّلين بالشيحانية | 5 طرق لدعم العاملين في المنزل | رفع 560 طناً من المخلفات بالخور والذخيرة | أزمة حول تمديد عقود الدرجة الثانية | 20604 حالات شفاء من كورونا | وزارة التجارة تحدّد أوقات عمل الأنشطة التجارية والخدمية | أمريكا تنهي العلاقة مع الصحة العالمية | 4.5% نمو الاقتصاد التركي | مليارا يورو استثمارات فولكس فاجن بالصين | النفط يحقق أكبر ارتفاع شهري منذ سنوات | الذهب يرتفع إلى 1725 دولاراً للأوقية | سرقة حقائب ب 800 ألف يورو | وفاة عميد البشرية عن 112 عاماً في بريطانيا | بدء توزيع كتب الفصل الصيفي بالجامعة غداً | مونتريال تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها | عشيرة سورية تستنكر تجنيد أبنائها للقتال مع الفاغنر بليبيا | أسدان يهاجمان عاملة في حديقة حيوانات أسترالية | واشنطن: 3 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بداعش | الأمم المتحدة تعتمد مقترح قطر لحماية التعليم من الهجمات | قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس | حفتر دفع أموالاً طائلة لمرتزقة بريطانيين مقابل عملية فاشلة | البرلمان العراقي يسعى لمحاسبة السعودية على جرائمها الإرهابية | دفع حقوق بث الدوري الفرنسي | كورونا يجبر ولاية نيويورك على إلغاء قانون عمره 200 عام | روسيا تأمل بالحصول على لقاح ضد كورونا | المستشفيات الأمريكية توقف استخدام هيدروكسي كلوروكين | مطار حمد الدولي.. 6 سنوات من الإنجازات | دراسة فرنسية: إصابات كورونا الخفيفة تطوّر أجساماً مضادة | القطرية تستأنف رحلاتها إلى ميلانو | باريس: «غاليري لافاييت» يعيد فتح أبوابه .. اليوم | قبرص تتعهد بعلاج السائحين المصابين بكورونا | الصين تمدد قيود رحلات الطيران الدولية | قادة 50 دولة يدعون إلى عالم متعاون في مرحلة ما بعد الوباء | 37 % من الألمان يرفضون السفر خلال الصيف | اليونان تستقبل سائحي 29 دولة | حشود الحدائق تثير القلق في كندا | النرويج: تمديد قروض شركات الطيران | مخاوف من مجاعة في أمريكا اللاتينية | الدوري الياباني يُستأنف 4 يوليو | بروتوكول صحي صارم لاستكمال دورينا | نهائي كأس إنجلترا في أغسطس | ستاندر لييج يُخطط لخطف إدميلسون | ميلان يُعارض خطط استئناف كأس إيطاليا | رئيس الوزراء يعزي نظيره المغربي | نائب الأمير يعزي ملك المغرب | صاحب السمو يعزي ملك المغرب
آخر تحديث: الثلاثاء 5/5/2020 م , الساعة 12:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

خبراء يؤكدون على ضرورة "محاسبة" أنظمة التعليم في حال لم تلب احتياجات الطلاب

خبراء يؤكدون على ضرورة "محاسبة" أنظمة التعليم في حال لم تلب احتياجات الطلاب

الدوحة - قنا

حذرت مجموعة من الخبراء أنظمة التعليم العالمية بأنها ستتعرض إلى المراجعة وإعادة النظر و"المحاسبة" إذا لم تلب احتياجات الطلاب والمجتمعات، مؤكدين على ضرورة أن تتعامل هذه الأنظمة مع التحديات والسيناريوهات المفترضة في عالم ما بعد فيروس كورونا كوفيد-19.

جاء هذا التحذير خلال جلسة نقاشية إلكترونية نظمتها وحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجموعة الإيكونوميست برعاية مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بعنوان: "التعليم العالي في عالم ما بعد كوفيد-19" ناقش فيها ثلاثة من قادة الفكر في ثلاث قارات مختلفة مخرجات هذا التقرير، وتبادلوا وجهات النظر حول مستقبل التعليم.

وعقدت الجلسة التي أدارتها كلير كيسي، المدير العالمي للسياسة العامة بوحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجموعة الإيكونوميست بالتزامن مع إطلاق تقرير بحثي دولي برعاية مؤسسة قطر تناول ما يتعين على مؤسسات التعليم العالي فعله من أجل التصدي للتحديات التي تواجهها والحفاظ على استمرارية عملها.

وفي رسالة عبر مقطع فيديو تم بثه بداية الجلسة النقاشية، قالت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والرئيس التنفيذي للمؤسسة "إن المنظومة التعليمية العالمية تعمل بلا انقطاع، لدرجة أننا لم نوقفها يوما للتحقق من مدى صلاحيتها وملاءمتها مع حياتنا الحالية وتطلعاتنا المستقبلية".

وأضافت سعادتها: "لكن الخبر الجيد هو أننا نعرف ما هو التغيير وكيف يبدو، كوننا نعيش اليوم في وسطه، هذه الجائحة أثبتت قدرتنا كمجتمعات على التغيير، ما كان يبدو مستحيلا أصبح فجأة ممكنا".

وتابعت سعادة الشيخة: "نحن مدينون للأجيال الحالية والقادمة بتغيير ما لا يلبي تطلعاتهم. اليوم، الصفحة الجديدة لم تعد حلما بعيد المنال. دعونا نستجمع شجاعتنا لنكون بحق طلاب علم وسعاة للمعرفة".

من جانبه، أكد بن نيلسون، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لمدارس منيرفا بمعهد خريجي كيك (Keck) بالولايات المتحدة الأمريكية خلال الجلسة، أنه إذا لم يحصل الأفراد والمجتمعات على منافع مقابلة لما يدفعونه للمؤسسات التعليمية ستتعرض للمحاسبة، وهي مسألة حاسمة خلال هذه الفترة الانتقالية التي يمر بها العالم حاليا في ضوء جائحة كوفيد-19، كما ستكون حاسمة أيضا فيما بعد ذلك".

وأضاف: "تقع على عاتق الطلاب اليوم مسؤولية استثنائية، لأن بإمكانهم التصويت والمشاركة بطريقة لم يتمكنوا من القيام بها من قبل. للمرة الأولى على الإطلاق، يلعب الطلاب دور الشريك الذي يحدد ما يجب أن تفعله الجامعات، وماهي الجامعات التي يحق لها تقديم خدماتها لهم في المستقبل".

من جهته، ذكر تيم بلاكمان، نائب رئيس الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة، أن "مدة صلاحية المعرفة" أصبحت أقصر، فلا يزال اكتشاف المعارف الجديدة والابتكار أمرا في غاية الأهمية، لكن القضية الأساسية هي ضرورة أن يكون الجميع متعلمون مدى الحياة، لمواصلة التعلم، وتطبيق ما تعلموه واستخدامه".

وتابع قائلا: "المنهج الذي نتبعه في البحث والتدريس والتعلم يجب أن يتكيف مع عالم المعرفة الفريد من نوعه الذي نعيش فيه."

من جانبه، قال فرانسيسكو مارموليجو، مستشار التعليم بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع: "علينا أن نكون حريصين للغاية بأن كل ما نقوم به اليوم يجب أن يرقى فعلا إلى معايير المستقبل".

وتساءل فرانسيسكو: هل يتعلم الطلاب نتيجة ما نقدمه لهم؟ أم يتلقون تعليمهم بصرف النظر عما نقدمه لهم؟ أو بطريقة مستقلة؟ هل التصنيفات مهمة كما نعتقد؟ ما هو التعليم؟ هل ما زلنا نعتقد أن الدرجات والعلامات هي أفضل طريقة لقياس التعلم؟ مضيفا بقوله علينا أن نأخذ كل هذه الافتراضات على محمل الجد، لأنه ما لم نفعل ذلك، ونحدث الاضطراب الإيجابي، ونجازف في المخاطرة، سنحاول أن نعود إلى ما كنا عليه سابقا بمجرد عودة الظروف إلى الوضع الطبيعي. إن الأزمة التي نعيشها تؤكد لنا أنه لا يوجد أي افتراض لعودة الأمور إلى سابق عهدها في هذا المجال".

وفي مداخلة لها قالت الدكتورة ماري شميدت كامبل، رئيس كلية سبيلمان بالولايات المتحدة الأمريكية، "في مثل هذه الظروف، تتزايد أهمية نموذج الشراكة، وإمكانية تحديد الشركاء المناسبين".. لافتة إلى أنه "يجب أن نتوقف عن التباعد والانعزال ومنافسة بعضنا البعض، فالتعاون يصب في مصلحة الجميع، ولكنه يتطلب عقلية مختلفة تماما عما لدينا الآن. إذا عدنا إلى اتباع النماذج القائمة على التسويق والمنافسة، فلن نصل إلى أي مكان".

وسلط التقرير الصادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجموعة الإيكونوميست، بعنوان: "المدارس الفكرية الجديدة: نماذج مبتكرة للتعليم العالي"، الضوء على مجموعة من العوامل مثل تضاؤل التمويل العام، طرح التساؤلات حول قيمة التعليم العالي، واحتمالية أن تحل التكنولوجيا والأتمتة محل الوظائف مستقبلا، والتي بدورها تضع مؤسسات التعليم العالي تحت ضغوطات فائقة ومتزايدة. في سياق ما فرضته جائحة كوفيد-19 على الجامعات من تبني نظام التعلم عن بعد، وتعطل أنماط التعليم التقليدية، يقدم التقرير خمسة نماذج مبتكرة للتعليم العالي، ويوضح كيف تعالج تلك النماذج التحديات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، كما يبين حاجة المؤسسات التعليمية إلى إعادة تصور التعليم الذي تقدمه لتلبية متطلبات واحتياجات عالمنا سريع التغير.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .