دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الخميس 21/5/2020 م , الساعة 11:47 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : فنون وثقافة :

درر من التراث...بين حانا ومانا ضاعت لحانا

درر من التراث...بين حانا ومانا ضاعت لحانا

«بين حانا ومانا ضاعت لحانا».. يضرب هذا المثل حين يحتار المرء بين أمرين أو بين شخصين فلا ينال رضا أي منهما أو لا ينال أيا من الأمرين ويخسر في النهاية، وأصل المثل بدأ من قصة رجل عجوز فقد لحيته بسبب زوجتيه، حيث يقال إن هذا المثل قيل على لسان أحد الرجال الذي كان يعاني بسبب زواجه من اثنتين، وذلك بعد أن تزوج هذا الرجل من فتاة صغيرة بالسن كانت تسمى حانا، وكانت هي زوجته الثانية بعد زواجه من مانا والتي تقدم بها العمر وصارت امرأة شعرها أبيض اللون.

وكان سبب معاناة هذا الرجل العجوز بطل هذه الحكاية أن كلا من الزوجتين الأولى والثانية، تحاول أن تكسبه في صفها وتجذبه ناحيتها أكثر، وكان هذا الرجل له لحية طويلة، ونظراً لتقدمه هو أيضا في العمر، كان في لحيته شعر أبيض وشعر أسود، وكان إذا ذهب عند زوجته حانا صغيرة السن تغازله وتقول له إنها تكره رؤية شعر أبيض في لحيته فهو شاب صغير السن، وتقوم بنتف بعض الشعر الأبيض من لحيته. ثم عندما يقوم الرجل بالذهاب لزوجته الأولى التي كانت أكبر في السن من الفتاة حانا، كانت تلحظ أن الشعر الأبيض قد تم نتف بعضه من لحية زوجها العجوز، وبقي بها شعر أسود فقط، فتغتاظ من ذلك وتحاول أن تغيظ الزوجة الثانية هى الأخرى، فتقوم بنتف بعض من الشعر الأسود من لحية زوجها وتغازله بأنها تكره رؤية الشعر الأسود في ذقنه فهو رجل وقور وله قدر كبير بين الناس فلا يصح أن يظن به الناس أنه يصبغ لحيته باللون الأسود.

ظل الأمر على هذا الحال كثيراً بين الزوجتين الفتاة الصغيرة والعجوز، ثم في يوم من الأيام نظر الرجل الذي كانت له لحية طويلة ظهر عليها الشيب وكانت تمنحه وقاراً ومهابة بين الناس، نظر في المرآة فوجد أن لحيته قد اختفت تماماً، وهو أمر غريب عليه، وتعجب الرجل من حاله، وقال جملة «بين حانا ومانا ضاعت لحانا»، والتي صارت مثلاً يضربه الناس وصارت قصته تتناقلها الأجيال، وفي هذه القصة نرى أن الرجل العجوز هو من وضع نفسه في هذا الصراع حين تزوج من اثنتين ولم يستطع أن يمنع الصراع بينهما على الظفر به، ولذلك لا ينبغي أن نتسبب لأنفسنا في مواقف لا نستطيع التصرف فيها بشكل حكيم وينتهى بنا الأمر إلى خسارة أمور هامة كما خسر هذا الرجل لحيته.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .