دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الخميس 21/5/2020 م , الساعة 11:47 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : فنون وثقافة :

درر من التراث...بين حانا ومانا ضاعت لحانا

درر من التراث...بين حانا ومانا ضاعت لحانا

«بين حانا ومانا ضاعت لحانا».. يضرب هذا المثل حين يحتار المرء بين أمرين أو بين شخصين فلا ينال رضا أي منهما أو لا ينال أيا من الأمرين ويخسر في النهاية، وأصل المثل بدأ من قصة رجل عجوز فقد لحيته بسبب زوجتيه، حيث يقال إن هذا المثل قيل على لسان أحد الرجال الذي كان يعاني بسبب زواجه من اثنتين، وذلك بعد أن تزوج هذا الرجل من فتاة صغيرة بالسن كانت تسمى حانا، وكانت هي زوجته الثانية بعد زواجه من مانا والتي تقدم بها العمر وصارت امرأة شعرها أبيض اللون.

وكان سبب معاناة هذا الرجل العجوز بطل هذه الحكاية أن كلا من الزوجتين الأولى والثانية، تحاول أن تكسبه في صفها وتجذبه ناحيتها أكثر، وكان هذا الرجل له لحية طويلة، ونظراً لتقدمه هو أيضا في العمر، كان في لحيته شعر أبيض وشعر أسود، وكان إذا ذهب عند زوجته حانا صغيرة السن تغازله وتقول له إنها تكره رؤية شعر أبيض في لحيته فهو شاب صغير السن، وتقوم بنتف بعض الشعر الأبيض من لحيته. ثم عندما يقوم الرجل بالذهاب لزوجته الأولى التي كانت أكبر في السن من الفتاة حانا، كانت تلحظ أن الشعر الأبيض قد تم نتف بعضه من لحية زوجها العجوز، وبقي بها شعر أسود فقط، فتغتاظ من ذلك وتحاول أن تغيظ الزوجة الثانية هى الأخرى، فتقوم بنتف بعض من الشعر الأسود من لحية زوجها وتغازله بأنها تكره رؤية الشعر الأسود في ذقنه فهو رجل وقور وله قدر كبير بين الناس فلا يصح أن يظن به الناس أنه يصبغ لحيته باللون الأسود.

ظل الأمر على هذا الحال كثيراً بين الزوجتين الفتاة الصغيرة والعجوز، ثم في يوم من الأيام نظر الرجل الذي كانت له لحية طويلة ظهر عليها الشيب وكانت تمنحه وقاراً ومهابة بين الناس، نظر في المرآة فوجد أن لحيته قد اختفت تماماً، وهو أمر غريب عليه، وتعجب الرجل من حاله، وقال جملة «بين حانا ومانا ضاعت لحانا»، والتي صارت مثلاً يضربه الناس وصارت قصته تتناقلها الأجيال، وفي هذه القصة نرى أن الرجل العجوز هو من وضع نفسه في هذا الصراع حين تزوج من اثنتين ولم يستطع أن يمنع الصراع بينهما على الظفر به، ولذلك لا ينبغي أن نتسبب لأنفسنا في مواقف لا نستطيع التصرف فيها بشكل حكيم وينتهى بنا الأمر إلى خسارة أمور هامة كما خسر هذا الرجل لحيته.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .