دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الخميس 7/5/2020 م , الساعة 6:55 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

الخيمة الخضراء تنظم ندوة إلكترونية حول الآثار النفسية للحجر المنزلي

الخيمة الخضراء تنظم ندوة إلكترونية حول الآثار النفسية للحجر المنزلي
الدوحة – قنا:

تناولت الخيمة الخضراء، التابعة لبرنامج لكل ربيع زهرة، موضوع الحجر المنزلي وتأثيراته النفسية والمجتمعية والاقتصادية، وذلك في ندوة الكترونية، شارك فيها عدد من المختصين من قطر وسلطنة عمان ومصر وتونس والمغرب.

وأشار المشاركون في الندوة إلى أن جائحة كورونا خلفت آثارا نفسية واجتماعية واقتصادية شتى على الناس حول العالم، وأن على الجميع أن يتخذوا خطوات من أجل عدم التأثر نفسياً بالوضع الحالي.

ولفتوا إلى أن الدول والمؤسسات حرصوا على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال الجائحة، ومن بينها دولة قطر، التي لم يتوقف دورها على الداخل فقط، بل قدمت مساعدات للدول التي عانت بصورة كبيرة من الأزمة.

وقال الدكتور سيف الحجري رئيس برنامج لكل ربيع زهرة إن البشرية تمر بحدث جلل لم تعهده البشرية، مما استدعى البقاء بالبيت طوعا وكرها، وأن من الدروس المستفادة أن كل محنة، بالإضافة إلى ما بها من جوانب مؤلمة ومحزنة ومكلفة، فإن لها أوجه أخرى إيجابية.

وأضاف "علينا أن نستفيد من الأزمة بالتموضع في مكان يؤهلنا للصمود والتقليل من الآثار النفسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، فالحجر الصحي ليس جديداً على التاريخ الإسلامي، كما أنه الخيار الأمثل للحد من تفاقم وانتشار هذا الوباء".

وأشار إلى فضل المحن في إبراز الإنجازات والتنبيه بالمخاطر، إذ ينبغي الالتزام وتعزيز شعار "خليك في البيت"، حفاظا على صحة وسلامة المجتمع البشري.

من جانبه، قال الدكتور عزيز النعمان استشاري نفسي من سلطنة عمان إن الآثار النفسية لجائحة كورونا متعددة وكثيرة، ومن بينها القلق والتوتر والاثار السلبية الناتجة عن كثرة الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا "كوفيد 19" وتضاربها.

ولفت إلى أن المشكلات النفسية المترتبة على الجائحة هي نتاج اهتزاز الثقة بالنفس لدى الإنسان، وشعور الكثيرين بالضعف أمامها، منوها إلى أن عجز الكثير من الدول وخاصة المتقدمة عن التصدي لجائحة كورونا خلف شعوراً لدى الكثيرين بأن مصيرهم مجهول.

وشدد على أهمية التقليل من متابعة الأخبار المتعلقة بالفيروس، وأن يلتزم الشخص بالمصادر الموثوقة كالسلطات الصحية في بلاده فقط.. مؤكدا أن المتابعة الدائمة لأخبار كورونا فيه مضيعة للوقت، وتتسبب في زيادة الأمراض النفسية، وأنه من الأفضل التركيز على قضاء وقت أطول مع الأسرة، وتقليل ضغوط العمل، والمشاركة في الأمور المنزلية، والاهتمام بالصحة، والتقرب إلى الله خلال هذه الفترة.

بدوره، أوضح الدكتور عبدالناصر فخرو، من كلية التربية جامعة قطر أنه بالرغم من السلبيات المعروفة عن جائحة كورونا، إلا أنها خلفت إيجابيات أيضاً، منها الأثر الذي تركه الحجر المنزلي على الجميع، فقد ساهم في بناء عادات ومهارات جديدة، وأدى إلى اكتشاف الذات، لدى الكثيرين ومنحهم فرصة التأمل الذاتي.

ووصف الدكتور عبدالناصر فخرو الحجر المنزلي بأنه استراحة مقاتل، مثل الصيام ثلاثة أيام بالشهر، ومثل أداء العمرة في رمضان إلى غير ذلك من الممارسات الروحية، داعيا لاستمرار اللقاءات الالكترونية سواء العائلية أو الإدارية.

واختتم بالتأكيد على أن نظافة البيئة زادت في الفترة الأخيرة في ظل قلة الملوثات من المصانع وعوادم السيارات والطائرات، وأن الكثيرين باتوا أكثر قدرة على التحكم الذاتي بالوقت الشخصي، وهي من الأمور الايجابية للمكوث في المنازل.

من جانبه، أكد الدكتور محمد الأسعد القيسي اختصاصي علم الاجتماع من تونس، أنه وقف على العديد من الدراسات التي تؤكد على الأثر النفسي السلبي لجائحة كورونا على الكثيرين، خاصة أنه لا أحد يعلم موعد انتهاء الجائحة.

وقال إن الأثر النفسي الذي خلفته الجائحة بلغ حد انتحار البعض في الدول الأوروبية نتيجة للضغوط التي يتعرضون لها، ولكن في الدول الإسلامية، الأمر مغاير حيث يحث الدين الحنيف على الصبر في مثل هذه المحن.

وأضاف أن الأطفال والمراهقين من بين المتأثرين بالحجر المنزلي، وتأثرهم ينعكس على الأم والأسرة، وتصل التأثيرات في بعض الأحيان للأفكار السلبية أو فقدان الشهية أو زيادتها، وغيرها من الظواهر التي تعكس قلق الإنسان.

وأكد أن كثرة متابعة الأخبار تزيد من المخاوف، والبقاء في المنزل يضاعفها، ناصحاً باللجوء للوسائل التي تحد من آثار المكوث في المنزل، كوسائل التواصل والأجهزة الحديثة التي تكافح الملل.

في الإطار ذاته، استعرض عدد من المتخصصين المشاركين في الندوة عددا من النصوص الدينية ومواقف الرسول الكريم وصحابته في التعامل مع الأوبئة والابتلاءات والتكيف مع الواقع ومدى مراعاة الدين للمصالح والمآلات، ونظره إلى العواقب المترتبة على الواقع.

كما تناولوا التأثيرات الاقتصادية لجائحة كورونا على العالم، وكيف أن بقاء الناس في البيوت، وإن كان هو السبيل لسلامتهم، فقد خلف آثارا سلبية كثيرة، فالشركات الصغيرة والمتوسطة تأثرت بصورة كبيرة رغم دعمها من قبل الحكومات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .