دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
أبو مازن يمدد حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية | 100 % نسبة تفاعل طلبة المدرسة التكنولوجية مع التعليم عن بُعد | قوات الوفاق تُسقط 3 طائرات حربية تابعة لحفتر | العراق: مقتل 6 جنود وإصابة اثنين بانفجار في كركوك | مستشفى ميداني بطاقة 250 سريراً | ووهان تخشى موجة كورونا ثانية وتدعو لتعزيز الحماية | ماليزيا تفرض حجراً صحياً إجبارياً على مواطنيها | شركة فرنسية تعتزم إنتاج جرعات من عقار استخدم لعلاج المُصابين بالفيروس | خطة لتطبيق نظام الإتاحة الحرة بدار نشر الجامعة | قطر قادرة على تجاوز تداعيات كورونا | علماء أمريكيون يُعلنون تطوير لقاح محتمل ضد كورونا | تقديرات أسترالية: عشرة ملايين مُصاب بكورونا في العالم | كورونا يطارد دونادوني في إيطاليا والصين | دُفن داخل سيارته تنفيذاً لوصيته | نشيد الفرح في اللؤلؤة | النيازك تكشف مصادر المياه على المريخ | أثرياء العالم يهربون من كورونا إلى ملاذات آمنة | القطرية: 250 طناً زيادة في الشحن إلى الكويت وعُمان | مشيرب العقارية تدعم مرضى التوحد | معان ومصطلحات.. الدوكودراما | تخفيض الإنتاج لن يكفي لاستقرار أسواق النفط | 4,1 تريليون دولار خسائر النشاط الاقتصادي | تركيا: السياحة تستأنف نهاية مايو | مطار هيثرو يغلق أحد مدرجيه | «UEFA» يلوّح بفرض عقوبات على بلجيكا | حكّامنا يتدربون 5 مرات يومياً | مخالفات الحجر.. خلل فكري وغياب للوعي | حملة التعقيم رسالة حضارية من أبناء الخور | موعد جديد لقرعة آسيا للشباب والناشئين | قطر 2022 موعد مهم للبرازيليين | « تحية وتقدير» .. رسالة شكر لجنود قطر المجهولين | جلسات تفاعلية ل «الجيل المبهر» | إجراءات قطر الاحترازية مميزة | السد يفاوض نجم تشيلسي | الصحة والسلامة هدف جميع الرياضيين | تمور و تمورة .. التحية في زمن كورونا | متحف الفن الإسلامي يتيح موارده «أون لاين» | الحيوانات المنزلية لا تنشر كورونا | لاعبو مانشسر يتبرّعون لصالح الخدمات الصحية | الأندية الإسبانية تواجه الفيروس بالطب النفسي | «الفن في أمان» .. أبطال الأزمة برؤية إبداعية | ضبط نائبين خالفا حظر التجول | لاعبون إنجليز يدافعون عن زملائهم | دولي الترياثلون يعلّق المنافسات | كورونا ينسف رزونامة الرياضة العالمية | العمل التطوعي يدعم جهود المكافحة | كورونا يفتح شوارع المدن للحيوانات البرية | حمد الطبية تدعو لمحو قلق الأطفال من كورونا | 12 نصيحة للتعامل مع الأطفال خلال الحجر المنزلي | طلبة الطب يدعمون جهود مواجهة الفيروس | مليون توقيع دعماً لنداء أممي لوقف إطلاق النار | حماس: مبادرة السنوار بشأن الأسرى اختبار جديد للاحتلال | تويتر تحذف آلاف الحسابات «المأجورة» لمُهاجمة قطر | 21 حالة شفاء جديدة من كورونا | صاحب السمو وأمير الكويت يبحثان جهود مكافحة كورونا
آخر تحديث: الاثنين 24/2/2020 م , الساعة 11:30 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان

مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان

جنيف- قنا:

شاركت دولة قطر في اجتماعات الجزء رفيع المستوى للدورة الثالثة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان الذي بدأ أعماله اليوم في جنيف.

وترأست وفد دولة قطر في الاجتماعات سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية.

وقالت الخاطر خلال إلقائها بيان دولة قطر في الاجتماع، إن دولة قطر تنظر لمجلس حقوق الإنسان الموقر باعتباره آلية رئيسية للأمم المتحدة بإمكانها أن تسهم بفاعلية في تغيير حياة ملايين البشر إلى الأفضل، مشيرة إلى أن قطر تتشرف بعضوية هذا المجلس والتي نعتبرها امتدادا للجهود الوطنية التي تبذلها دولة قطر لتعزيز كرامة الإنسان وصون وحماية حقوقه، وتحقيق تنميته وأمنه ورفاهه.

وأضافت سعادتها: "لم تقتصر الجهود الوطنية على تعزيز دور مؤسسات الدولة فحسب بل شملت أيضا تعزيز الإطار التشريعي في العديد من المجالات، والتي من أبرزها صدور القرار الأميري بإنشاء اللجنة العليا للتحضير لانتخابات مجلس الشورى، وقرار مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لمواءمة التشريعات الوطنية مع العهدين الدوليين، وقرار مجلس الوزراء بإنشاء اللجنة الوطنية المعنية بشؤون المرأة والطفل وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى مواصلة الاستمرار في تطوير وإصلاح المنظومة التشريعية التي تهدف لحماية وتعزيز حقوق العمال الوافدين".

وذكرت مساعد وزير الخارجية أنه "على المستوى الدولي فقد تميزت علاقات دولة قطر الخارجية بالتعاون البناء والانخراط الإيجابي مع الدول والمنظمات الدولية، ففي عام 2019 وقعت دولة قطر اتفاقية لإنشاء مركز للتحليل والتواصل تابع لمكتب الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالأطفال والنزاع المسلح في الدوحة، واتفاقية لإنشاء مكتب لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واتفاقية لفتح مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات واتفاقية لإنشاء مكتب لتنسيق الشؤون الإنسانية. كما واصلت دولة قطر تقديم العون الإنساني التنموي والإغاثي للمتضررين من الكوارث والنزاعات وأنفقت ما يقارب مليارين ونصف المليار دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث الأخيرة في مجالات التنمية الاقتصادية والتعليم والصحة والبنية التحتية، هذا فضلا عن مواصلتها القيام بأدوار الوساطة لتقريب وجهات النظر وتجنب التصعيد وإيجاد حلول مستدامة للنزاعات والخلافات وآخرها وساطة دولة قطر بين الولايات المتحدة الأمريكية وطالبان والتي نأمل أن تثمر عن تحقيق السلام المستدام الذي طال انتظاره في أفغانستان".

ولفتت سعادتها إلى أن تداعيات الحصار والتدابير القسرية التي فرضتها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية على دولة قطر منذ عام 2017 ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان المرتبطة بالحقوق الدينية والتعليمية وحرية التنقل والحريات الأساسية. وقالت إن "مما يثير القلق بوجه خاص أن هذه الانتهاكات طالت المواطنين القطريين واستهدفتهم من واقع جنسيتهم القطرية الأمر الذي يشكل انتهاكا جسيما ومباشرا لجميع مواثيق حقوق الإنسان وعلى رأسها الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري".

وأشارت مساعد وزير الخارجية إلى القرارين الصادرين عن لجنة القضاء على التمييز العنصري بقبول الاختصاص لنظر الشكاوى المقدمة من قطر ضد كل من السعودية والإمارات، وتابعت "كما أذكر بالقرارات المؤقتة الصادرة من محكمة العدل الدولية حيال ما يتعرض له القطريون من تمييز حيث لازالت المحكمة تنظر في القضية المقامة من دولة قطر ضد الإمارات في هذا الصدد".

وشددت سعادتها على أن القضية الفلسطينية تتعرض لمخاطر عديدة، من أبرزها القرارات والمشاريع أحادية الجانب المنحازة، ومنها ما يسمى " بصفقة القرن"، التي تخالف كافة القوانين والاتفاقيات المعتمدة، وتشجع الاحتلال الإسرائيلي على مواصلة ارتكاب المزيد من الانتهاكات الجسيمة.

وأكدت الخاطر أن الطريق الوحيد والأمثل للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم لا يمكن إلا أن يستند إلى حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، بما يحقق السلام والاستقرار، ويمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه القانونية والتاريخية كاملة ومنها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

واعتبرت الخاطر أن ما يمر به الشعب السوري الشقيق لا يقل مأساوية عن ما يمر به الشعب الفلسطيني، فالتصعيد العسكري الذي تقوم به القوات السورية وحلفاؤها في شمال غرب سوريا، وخاصة في مدينة إدلب، تسبب في موجات من النزوح لما يقارب المليون إنسان، وهي الأكبر منذ بدء الصراع في سوريا. وقالت: "وفي هذا الإطار فقد بدأت في قطر حملة وطنية تقودها قطر الخيرية لإغاثة نازحي إدلب. ومن هنا تطالب دولة قطر المجتمع الدولي وبالذات مجلس الأمن باتخاذ كل ما يلزم من أجل إنهاء العنف والقتل وحماية الشعب السوري، والتوصل إلى حل سياسي وفق مبادئ إعلان جنيف وقرار مجلس الأمن 2254".

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .