دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الثلاثاء 19/5/2020 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : فنون وثقافة :

درر من التراث....كالمُستجير من الرمضاء بالنار

درر من التراث....كالمُستجير من الرمضاء بالنار

يُضرب هذا المثل فيمن يعدل عن رأي فيه مشقة أو خطر، لرأي أخر يظنه أأمن وأهون، ولكنه يكتشف أنه أكثر خطورة ومشقة من سابقه، ولهذا المثل عدة أقاويل أشهرها قصة وقعت مع كليب بن وائل وعمرو بن الحارث، حيث جاء المثل عن بيت قيل فيه: المُستجير بعمرو عند كُربته … كالمُستجير من الرمضاء بالنار. وقصة هذه الأبيات أن كليباً بن ربيعة دخل على امرأته جليلة يوماً فقال لها: هل تعلمين على الأرض من أعز مني؟ فسكتت، ثم أعاد عليها الثانية فسكتت، ثم أعاد عليها الثالثة فقالت: نعم، أخي جساس، وهو جساس بن مرة، وكان فارساً شهماً أبيّاً، وكانت لجساس خالة اسمها البسوس بنت منقذ، جاءت ونزلت على ابن أختها، وكانت لها ناقة، فلما خرج كليب غاضباً من قول زوجه جليلة رأى ناقة فرماها بقوسه فقتلها. وعلم الناس فأغمضوا وسكتوا، ثم أعاد كليباً القول على امرأته فقال: من أعز؟ فقالت: أخواي! فأضمرها في نفسه وأسرّها وسكت، حتى مرّت به إبل جساس وفيها ناقة البسوس، فأنكر الناقة ثم قال: ما هذه الناقة؟ قالوا: لخالة جساس. فقال: أو بلغ من أمر ابن السعدية (أي جساس) أن يُجير عليّ بغير إذني؟ ارم ضرعها يا غلام، فأخذ القوس ورمى ضرع الناقة، فاختلط دمها بلبنها. وراحت الرعاة على جسّاس فأخبروه بالأمر، ولما رأت البسوس الناقة صاحت: وا ذلاه! فقال لها جسّاس: اسكتي فلك بناقتك ناقة أعظم منها، وأضاف: اسكتي لا تراعي إني سأقتل جملاً أعظم من هذه الناقة، سأقتل غلالاً، وهو فحل إبل كليب لم ير في زمانه مثله، وإنما أراد جساس بمقالته كليباً.

ويُحكى أن جسّاس غافل كليب وطعنه بخنجر مسموم طعنة غير قاتلة، ثم فر وتركه خلفه يُصارع الألم والموت في طريق مقفر وليل مُوحش، وظل كليب على هذا الحال حتى بزغت شمس الصباح ومر به رجلاً يُدعى عمرو وكان أبن عم جساس، حينما رآه كليب أحس باقتراب الفرج وتأمل في النجاة، فاستجار به كي ينقذه مما هو فيه، ويُعطيه شربة ماء يروي بها جوفه وتعينه على الحياة، لكن حدث ما لم يتوقعه كليب، حيث باغته عمرو، وأجهز عليه بدلًا من أن يُجيره من كربه أو يسقيه حتى شربة ماء، ومن هنا قال العرب وما زالت تقول : المُستجير بعمرو عند كُربته .. كالمُستجير من الرمضاء بالنار. ويقصد بالمُستجير طالب العون والنجدة، أما الكربة فهي المحنة والأزمة والرمضاء من الرمض وهو التراب الحار أو الحصى المُلتهب من شدة الاشتعال، وهذا البيت دلالة شديدة على الخسة والبغض الشديد.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .