دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: السبت 23/5/2020 م , الساعة 1:49 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية :

في الولايات المتحدة وكندا...

"هيرتز" لتأجير السيارات تشهر إفلاسها

"هيرتز" لتأجير السيارات تشهر إفلاسها

  واشنطن -أ ف ب :

 أعلنت مجموعة تأجير السيارات الأميركية "هيرتز" التي تأسست قبل أكثر من مئة عام والمعروفة في جميع أنحاء العالم، في بيان الجمعة، أنها وضعت نفسها تحت نظام الإفلاس الأميركي نتيجة انتشار وباء كوفيد-19.

وأوضحت المجموعة أن هذا القرار لا يشمل حاليا سوى عملياتها في الولايات المتحدة وكندا، لذلك ستواصل العمل في مناطق نشاطها الرئيسية، أوروبا واستراليا ونيوزيلندا.

وقالت المجموعة إن "تأثير كوفيد-19 على الطلب على السفر كان مباغتا وكبيرا وأدى إلى تراجع هائل في عائدات الشركة والحجوزات المستقبلية".

وتابعت "هيرتز" أنها اتخذت "إجراءات فورية" تمنح الأولوية لصحة وسلامة موظفيها وزبائنها، وألغت "كل نفقات غير أساسية".

وأشارت إلى أن "الغموض يلف آفاق عودة الواردات وإعادة فتح السوق بالكامل   ما تطلب هذه الخطوة اليوم".

وكانت المجموعة أعلنت في 21   ابريل إلغاء عشرة آلاف وظيفة في أميركا الشمالية أي نحو 26,3 بالمئة من عدد العاملين لديها في العالم، بهدف توفير الأموال في مواجهة عدم اليقين الناجم عن إجراءات تطويق الوباء.

وأوضحت "هيرتز" الجمعة أن عشرين ألف شخص في المجموع تم في الواقع تسريحهم، يشكلون حوالى نصف عدد العاملين فيها في العالم.

ويسمح اللجوء إلى الفصل 11 من قانون الإفلاس في الولايات المتحدة لشركة غير قادرة على تسديد دينها، بالقيام بإعادة هيكلة بعيدا عن تدخل الدائنين.

ولم تذكر "هيرتز" قيمة دينها، لكن صحيفة وول ستريت جرنال تحدثت الجمعة عن ديون تبلغ 19 مليار دولار وحوالى 700 ألف سيارة لم يتم استخدامها بغالبيتها بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت المجموعة أن "إعادة التنظيم المالي سيؤمن لهيرتز طريقا باتجاه بنية مالية أكثر متانة ستحدد موقعا أفضل للشركة في المستقبل".

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة بول ستون في البيان إن "هيرتز لديها أكثر من قرن من الريادة في هذه الصناعة، وبدأنا العام 2020 بحيوية كبيرة للعائدات والأرباح".

لكن الوباء أوقف النشاط وإدارة المجموعة تخشى أن يتأخر الانتعاش.

في المقابل، يبقى السؤال هو قدرة المجموعة على استعادة زبائنها في قطاع الأعمال بعدما أدى الوباء إلى رواج العمل عن بعد.

وقال رئيس المجموعة إن اللجوء إلى الفصل 11 سيحمي "قيمة" موجوداتها و"يمنحها لوقت اللازم لوضع اساس مالي جديد أكثر متانة للنجاح في تجاوز هذه الجائحة وتأمين وضع أفضل".

وكانت المجموعة التي تتخذ من إيستيرو في ولاية فلوريدا الأميركية مقرا لها، توظف 38 ألف شخص في نهاية ديسمبر، يعمل 29 ألفا منهم في الولايات المتحدة.

ومنذ سنوات، تواجه "هيرتز" منافسين آخرين بينهم "آفيس بادجت" وكذلك خدمات النقل مثل "أوبر".

وواجهت رابع خسارة سنوية صافية على التوالي في 2019. لكنها بدأت العام 2020 بزيادة نسبتها 6 بالمئة في رقم الأعمال في يناير، و8 بالمئة في فبراير، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق.

ويعكس هذا الإفلاس حجم الأزمة التي تمر بها الولايات المتحدة حاليا نتيجة شلل قطاعات كاملة من الاقتصاد وخصوصا النقل والسياحة، في جهد لاحتواء انتشار الفيروس.

وفي المجموع ومنذ توقف الاقتصاد بدون سابق إنذار في منتصف مارس، تقدم 38,6 مليون شخص بطلبات للحصول على تعويضات بطالة في الولايات المتحدة.

وقال رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول مؤخرا إن نسبة البطالة قد تصل إلى ذروة تتمثل بعشرين أو 25 بالمئة بعدما ارتفعت إلى 14,7 بالمئة في ابريل.

ويمكن أن يسجل إجمالي الناتج الداخلي انكماشا نسبته 20 وحتى 30 بالمئة في الربع الثاني من العام، بعد تراجعه 4,8 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة.

واصيب أكثر من 1,6 مليون شخص وتوفي نحو 96 ألفا بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، حسب المعطيات الأخيرة التي نشرتها جامعة جونز هوبكينز التي تعد مرجعا.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .