دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 15/10/2019 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النظر في المباني القديمة

النظر في المباني القديمة

بقلم / عبدالعزيز أحمد علي :

مدينة الدوحة أصبحت محط اهتمام دول العالم وأصبحت تبرز كنجمة تأسر عدسات الإعلام العالمي في الآونة الأخيرة، وذلك لتعدّد الفعاليات الإقليمية والدولية التي تستضيفها، وقد عشنا آخر دورة ألعاب قوى، والآن نستضيف الألعاب الشاطئية وبعد ثلاثة أعوام بطولة كأس العالم لكرة القدم، وأيضاً الدور الذي تلعبه من خلال إقامتها أو استضافتها العديد من المؤتمرات، وكل هذا يتطلب في الوقت نفسه اهتماماً مقابلاً بالدوحة المُستضيفة والمُقيمة للمؤتمرات والفعاليات المتباينة.

والحق الذي لا خلاف عليه أن الدوحة، في ظل القيادة الحكيمة، شهدت اهتماماً نوعياً غير مسبوق وشهدنا إقامة مجمّعات اقتصادية مثل مدينة راس لفان والنمو في مدينة مسيعيد من خلال افتتاح مصانع جديدة أو التوسّع في المصانع القائمة وفي إقامة مناطق سكنية جديدة بعد أن كانت الأرض صحراء قاحلة مثل منطقة العزيزية ومنطقة جنوب مريخ أو ظهور الأبراج الحديثة مثل منطقة الدوحة الحديثة.

لكن وبالرغم من كل هذه النهضة العمرانية الشاملة التي تشهدها البلاد، وموضع حديثنا الدوحة بحكم أنها العاصمة، نجد في المقابل أنه ما زالت توجد المساكن القديمة جداً التي منها ما هو غير صالح للسكن لقدمها بخلاف بعضها الذي أصبح مهجوراً وهذا يستوجب وقفة جادة بالإسراع في اتخاذ مُبادرة جريئة في إنهاء هذه الظاهرة.

أمر آخر أكثر أهمية وهو العمارات القديمة في العاصمة، إذ أن منها ما هو منظره سيئ جداً ويحتاج إلى إعادة صيانة وبعضها يحتاج إلى إعادة طلائه من جديد.

كما تشترك هذه العمارات القديمة أو الموجودة فعلاً الآن بملاحظة سيئة جداً أخرى وهي تتعلق بواجهتها، فلا توجد لمسة جمالية فيها وليس في تصميمها ما يحظى بالاهتمام ولا أعرف إن كان بالإمكان العمل على إدخال اللمسات الجمالية فيها بشكل ما أولاً، المهم أن تتصل بواجهة هذه اللمسات بالعمارات والاستفادة من التقنيات الحديثة بإدخالها عليها إلى جانب الشروع بتجميل المساحات المحيطة بها باستبدال الأرضيات الأسمنتية السابقة بالإنترلوك وعمل المساحات الخضراء وغرس الأشجار وكل هذا كافٍ ليس فقط في تجميل المكان إنما لإعطاء الدوحة في نهاية المطاف المزيد من المسحة الجمالية التي بالتأكيد هي تستحقه بما يقابل ويوازي المكانة الرفيعة التي أصبحت تحظى بها وتتميز بها.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .