دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 3/10/2019 م , الساعة 1:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عنوان صادم

عنوان صادم

بقلم : أمير عبدربه محمد خليل..

زحفت المواقع الإلكترونية على قدسية الصحافة الورقية وهدّدتها بالانقراض الأمر الذي دفع كثيرًا من أصحاب الإصدارات الورقية إلى تقديم نسخ أخرى بجانب الورقية، حتى أن الكثير منها ألغى نسخته الورقية لصالح المواقع، وفي المانشيت الأخير الذي اختتمت به الصحيفة الأمريكية إكسبريس رحلتها في عالم الصحافة الورقية بعدد (18) سبتمبر2019، كتبت: «نتمنّى أن تستمتعوا بجوالاتكم الحقيرة».

ويمكن القول إنّ اتجاه القراء إلى الصحافة الإلكترونية أكثر من غيرها يعود إلى عدة عوامل تتمثل في قدرة المواقع الإلكترونية على إمداد القرّاء بالمعلومات التي يريدونها حول مسألة بعينها لحظة وقوعها ومتابعتها، الأمر الذي تعجز عنه الصحافة الورقية التي تنتظر صباح اليوم التالي حتى تسطر الخبر، ومن ثم إن لم تتجه الصحافة الورقية إلى لون مختلف من ألوان الصحافة كأن تتخصص في كتابة القصص والمواد الصحفية تلك التي غير متعلّقة بوقت بعينه، فإن هذا سيمنحها عمرًا أطول، لأنها إذا اعتمدت على تقديم الخبر وحده فهي إلى زوال لا محالة.

لقد كثر الحديث في السنوات الأخيرة عن تهديد الصحافة الإلكترونية والإعلام الإلكتروني بشكل عام للصحافة الورقية، واعتبر البعض في العالم العربي على ضوء ما يحدث في العالم الغربي أن «الصحافة الإلكترونية ستكون بديلًا للصحافة الورقية التي تمضي إلى الزوال لا محالة»، تماشيًا مع واقع العصر الذي نعيشه».

ومع انتشار الإنترنت وارتفاع أعداد مُستخدميه، سعت العديد من المؤسّسات الصحفية في العالمَين الغربي والعربي إلى إنشاء مواقع إلكترونية لصحفها ومطبوعاتها الورقية، حيث يعود صدور أول نسخة إلكترونية في العالم إلى عام 1993 بعد أن أطلقت صحيفة «سان جوزيه ميركوري» الأمريكية نسختها الإلكترونية، تلاها وبعد عام واحد فقط تأسيس صحيفتَي ديلي تليجراف (Daily Telegraph)، والتايمز (Times) البريطانيتين لنُسْخَتِهما الإلكترونية.

عربيًا وتزامنًا مع إصدار صحيفة النهار اللبنانية لنسختها الإلكترونية أصدرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نسختها الإلكترونية عام 1995، بينما تُعتبر صحيفة إيلاف الصادرة في لندن عام 2001، أول منصة إلكترونية عربية ومع تطوّر الإمكانات المتاحة على الإنترنت فتح الباب على مصراعيه لآلاف المواقع الإلكترونية

على أن الانتقال من الورقي إلى الرقمي يطرح رهانات اقتصادية وسياسية ومهنية واحترافية جديدة فعلى سبيل استثمارات الإعلان التي كانت إحدى الدعائم الأساسية للصحف المكتوبة فقد تراجعت لفائدة المحامل الرقمية. وفي هذا السياق، يؤكّد برنار بوليه أن جريدة «لوفيجارو» الفرنسية تباع فيها الإعلانات الصغيرة على موقع الويب بأثمانٍ أقل سبع مرات عما كانت عليه في اليومية الورقية.

 

BABAY1115@YAHOO.COM

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .