دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 22/10/2019 م , الساعة 12:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رعاية ذوي الإعاقة مسؤولية جماعية

رعاية ذوي الإعاقة مسؤولية جماعية

بقلم / أحمد جهاد أحمد عبدالقادر :

فئة الأطفال والطلاب من ذوي الإعاقة تعتبرها المجتمعات المتحضرة والدول المتقدمة من أهم فئات المجتمع، وقد سبق الإسلام تلك المجتمعات بالرعاية والاهتمام بذوي الإعاقة، وقد نزلت سورة (عبس) في سيدنا عبدالله ابن أم مكتوم الذي كان كفيفًا يقول تعالى (عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4)، وهو عتاب رقيق لرسول الله صلّى الله عليه وسلم في شأن سيدنا عبدالله ابن أم مكتوم، كما حفظ الإسلام لذوي الإعاقة حقوقهم ورفع الحرج عنهم في العديد من المواقف، يقول تعالى: (ليْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى المرضي وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة التوبة آية (9)، وهو ما يدلّ على عظمة ورقي دين الإسلام في تعامله مع ذوي الإعاقة.

ونلاحظ أن أهم مشكلة تواجه ذوي الإعاقة هي مشكلة تقبّل المجتمع لهم بدءًا من أولياء أمورهم، مرورًا برفاقهم وانتهاءً بجهة عملهم (إذا تم التحاقهم بعمل يناسب قدراتهم)، وقد تناولت العديد من الدراسات التربوية والاجتماعية مشكلة تقبّل الأهل لطفلهم المعاق ووضعت العديد من البرامج التأهيلية للأهل، إلا أن مشكلة عدم تقبل بعض أولياء الأمور لأبنائهم ما تزال منتشرة بدرجة كبيرة ومن مظاهرها الخجل عند البعض من اصطحاب الطفل المعاق أو ظهوره للمجتمع، وكذلك ضعف الاهتمام به، مما ينعكس على تعليمه وتدريبه وتأهيله للتعامل مع المجتمع.

وفي المقابل نلاحظ أن فئة غير قليلة من أولياء الأمور يتقبّلون واقع طفلهم ويوقنون أنه رزق من الله ليجزيهم عن رعايتهم لطفلهم خيرًا بل وتصل درجة محبة الأهل لطفلهم اعتقادهم أن رزقهم من مال وعلم وصحة وبركة إنما هو بسبب وجود طفل معاق لديهم.

وهناك نماذج عدّة لذوي إعاقة ساعدهم أولياء أمورهم على تنمية مهاراتهم وقدراتهم ومثال ذلك الأديبة هيلين كيلر التي ترجمت مؤلفاتها للعديد من لغات العالم، وكذلك الأديب الكبير طه حسين، والموسيقار عمار الشريعي وغيرهم من عمالقة الأدب والفنّ في عالمنا العربيّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .