دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 27/10/2019 م , الساعة 2:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الأوضاع السياسية العربية الجديدة

الأوضاع السياسية العربية الجديدة

بقلم : صالح الأشقر(كاتب قطري) ..

إن الاضطرابات والصراعات وعدم الاستقرار السياسي التي تشهدها الأوضاع الداخليّة في غالبية الدول العربيّة تعتبر شديدة الخطورة على مكانة وسلامة هذه الدول من حيث حدّتها وعنفها وشدّة أضرارها وسوف يكون لها تأثيرها السلبي الكبير في المستقبل العربي القريب خاصة بعد سحق وتدمير البيئة الاقتصاديّة لتلك الدول في المنطقة العربية، والمأمول أن تكون هذه الاضطرابات السياسيّة العربيّة الأخيرة.

وإذا لم يتم علاج هذه السقطة السياسيّة في المستقبل فإن الأمة سوف تظلّ عرضة لعواقب وخيمة مستقبلاً؛ ما يؤدي إلى اضطرابات سلبية لا نهاية لها في العديد من القضايا الوطنيّة مثل أسعار السلع الدولية إضافة الى عدم الاستقرار على المستويين القيادي والوطني.

ان ما يحدث الآن في العديد من الدول العربية لم يعد يقتصر على استقرار ومستقبل هذه الدول بل تعداه إلى تهديد كيان ووجود هذه الدول مستقبلاً والخوف لا قدر الله أن يؤدّي هذا التدهور الاقتصادي والاجتماعي إلى المزيد من الفوضى التي تهدّد وجودها وتقسيمها واحتمال ضياع بعض أقاليمها إلى دول أخرى في المنطقة.

وفي ظل هذه الأوضاع الأمنية المستغربة تفاقمت الأمور الأمنيّة على مستوى الدول العظمى التي كانت أول من تقف ضد الاعتداء والعدوان والاحتلال، ولذلك تفاقمت الأمور وتصاعد استمرار عدم الاستقرار السياسي في غرب آسيا وشمال إفريقيا من ضمنها عدد من المناطق السياسيّة العربيّة.

والمرجح أن تؤثر هذه الأوضاع على إنتاج النفط الخام وتباطؤ التنمية الاقتصادية بالإضافة إلى تراجع السياحة المحلية والأجنبية التي تؤدّي إلى ركود مخيف في السياحة ومنه انخفاض مخيف في إيرادات تلك الدول، حيث أدّت الاضطرابات السياسيّة في العديد من الدول العربية إلى زيادة الإنفاق الحاد لتلك الدول في العديد من المشاريع الخاصّة بالطوارئ بهدف الحفاظ على الاستقرار؛ ما قد يؤدّي إلى توقف بناء الجسور والطرقات والتنمية الاقتصادية والبنية التحتية الشاملة.

إن الاضطرابات في بعض الدول العربية وخاصة ما يحصل في ليبيا أدّت في وقت قصير إلى تغيرات في اتجاهات أسواق السلع الدوليّة، كما قد يؤدّي أيضاً إلى هروب رؤوس الأموال، وإذا استمرّت الاضطرابات على المدى الطويل فإنها ستؤثر أكثر على أسواق السلع الدوليّة فضلاً عن الشكوك التي تفاقمت على مستوى الأوضاع السياسيّة العالميّة.

ومع ذلك فإن السماح للتدخل العسكري الغربي في ليبيا وغيرها من الدول العربيّة سوف يكسب سعر النفط الخام زخماً جديداً في مجال حقول النفط ومرافق النقل العربيّة ويؤدّي إلى تضرّر شديد جراء القصف الجوي على الرغم من أن بلداناً عربية أعلنت تعويض حصة ليبيا من الإمدادات النفطية إلا أنه من الصعب سدّ فجوة الطلب العالمي بالكامل.

إن الاضطرابات السياسيّة العربيّة لها تأثير كبير وخاصة على السوق الأوروبية لأن الدول الأوروبية من أكبر الدول المستوردة للنفط الخام العربي والكثير من المعدّات والمصانع الأوروبية تستخدم النفط الخام الخفيف فقط، في حين أن المعارضة الليبية اعترفت أن لديها نقصاً كبيراً في المدربين لكن الآلاف من الناس لا تشكل نواة موحدة للقيادة والانضباط الداخلي حتى لو أن القوات الغربية وفرت الدعم اللازم والكافي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .