دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 29/10/2019 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الاقتصاد العالمي .. التعاون بديلًا عن الهيمنة

الاقتصاد العالمي .. التعاون بديلًا عن الهيمنة

بقلم / عبد الرحمن عبد الله - هيوستن- تكساس  :

عددٌ من الأستاذة والباحثين في كُبريات كُليات العلوم الإدارية الأمريكية أصدروا دراسةً تحليليةً لواقع الاقتصاد الأمريكي. خلصت دراستُهم إلى أن العام ٢٠١٩ شهد تراجعًا ملحوظًا في نموّ الاقتصاد الأمريكيّ؛ وأن العقوبات التجارية التي اتّخذها الرئيس ترامب ضد إيران والصين (وتلك التي لوّح بها في وقت ما ضد تركيا، والتي تعرضت لها الهند جراء علاقاتها التجارية مع إيران) أثّرت سلبًا على الاقتصاد الأمريكيّ. ختمت الدراسة برسالة قوية للرئيس ترامب مفادها : (إن شفرة النجاح في عالم اليوم هي التعاون بين الأمم؛ فحاجتنا لاستثمارات وموارد الدول لا تقلّ عن حاجتهم لمنتجاتنا وتقنياتنا).

هذه الروح الرافضة لسياسة الرئيس لا تعدّ غريبة على المؤسّسة الأكاديمية الأمريكية؛ فقد ظلت تحتفظ باستقلالية مطلقة وتتمتع بمنهج مستقل في التفكير والتقييم. حتى إن مؤسسة الرئاسة (ومؤسسات الدولة الأخرى) ظلت تنظر بإيجابية لهذه الاستقلالية؛ فهي توفر مصدرًا مستقلًا للمعلومة ووسيلة فعّالة لقياس الرأي وتلمس الموقف المخالف. بل إن المؤسّسات الحكومية تقوم بتمويل هذه الدراسات والبحوث الأكاديمية وتستهدي وتسترشد بها، وإن جاءت مخالفة ورافضة لسياسات الرئيس.

مثّل سوق العقار الأمريكي أحد الوجهات المفضلة لدى صغار المُستثمرين الصينيين. فالانخفاض الحاد في أسعار الوحدات السكنية في أعقاب أزمة ٢٠٠٨ مثّل فرصة ذهبية ودفع مئات الآلاف منهم لاستثمار مدخراتهم في شراء تلك العقارات منخفضة الثمن، مراهنين على التوقّعات متوسطة وبعيدة الأمد والتي أشارت حينها إلى أن الأسعار لابد لها من الصعود (وقد كان). منذ ذلك التاريخ نشطت ظاهرة شراء العقارات من قبل الصينيين في مُختلف المدن الأمريكية (لوس أنجلس؛ هيوستن، سان فرانسيسكو، أوستن، دالاس، فينيكس، شيكاغو، لاس فيغاس، إلخ.....)؛ بل إن هذه الشهية المفتوحة ساهمت في زيادة الأسعار السنويّة، الأمر الذي سرّع من وتيرة تعافي الاقتصاد الأمريكي.

بَيدَ أنّ العام ٢٠١٩ شهد تدهورًا ملحوظًا في هذه النسبة، للحدّ الذي جعل الأسعار شبه ثابتة مقارنة بالعام السابق في بعض المدن مثل هيوستن. وبحسب الدراسة فإن قلق المُستثمر الصيني من مستقبل العلاقات التجارية بين الصين وأمريكا (إثر العقوبات التجارية التي بدأت إدارة ترامب تلوّح بها منذ العام ٢٠١٨) أفقده شهية الاستثمار في سوق العقار. الأمر الذي أثّر على معادلة العرض والطلب ونتج عن ذلك تباطؤ في الزيادة السنوية للأسعار. إحدى الظواهر التي تسترعي انتباه الزائر لمقرّ الجامعة في بيتسبرغ؛ هي الأعداد المهولة للطلاب الأجانب؛ حتى إنك لا تكاد تلحظ وجودًا للطلاب الأمريكيين (البيض، الأفارقة، وحتى الجيل الثاني من أبناء المهاجرين). بعد تَطْوافي على ساحات الجامعة وقاعات الدرس، والمراكز التجارية وحتى ملاعب كرة القدم؛ انتابني إحساس أنني أتجوّل في إحدى الجامعات الصينية (وذلك للعدد المهول من الطلاب الصينيين مع وجود ملحوظ للطلاب الهنود وعدد قليل من الطلاب العرب ميسوري الحال والذين لا تمثّل لهم رسومها الباهظة عقبة، بل إنّ الجامعة كثيرًا ما تخفّف لهم من شروط القبول طمعًا في تبرعات دولهم السخية)، وغني عن الذكر أن هؤلاء الطلاب الأجانب لا يحرّكون اقتصاد الجامعة فقط من خلال مصاريف الدراسة الباهظة التي يدفعونها؛ بل إنّهم يوفرون فرص عمل للآلاف من سكان مدينة بيتسبرغ وما جاورها من المدن.

عند الربط بين الدراسة التي افتتحنا بها المقال، والمشاهدات التي وردت يمكن التوصل إلى نفس النتيجة «الاقتصاد الأمريكي لم يعد مستقلًا عن نظيره الصيني». إنّ الهيمنة المطلقة التي كانت تُتيح للإدارة الأمريكية فرضَ العقوبات على الدول والمؤسّسات لم تعد موجودة على أرض الواقع بنمطها القديم. لا شكّ أن التفوق الاقتصاديّ والعسكريّ الأمريكي مازال قائمًا مما يمكن الرئيس ترامب من معاقبة الصين وفرض عقوبات على غيرها من الدول؛ لكن هذه العقوبات ستكون باهظة الثمن بل ومؤثّرة على المواطن الأمريكيّ.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .