دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 30/10/2019 م , الساعة 5:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ثورات كرامة أم ثورات سفارات؟

ثورات كرامة أم ثورات سفارات؟

بقلم : ساري عرابي ..

 راكمت القوى الدولية، وأجهزة استخباراتها المحترفة، خبرة طويلة في تنويع أدوات الضغط والتغيير والتأثير على الدول الأقلّ منها قوّة واستقلالية، ومن تلك الأدوات افتعال الفوضى وصناعة الرموز وتحريك قطاعات شعبية، وما شابه، ولا يخلو التاريخ الحديث والجاري من أمثلة على ذلك.

بيد أنّ هذه الحقيقة، تجري إعادة تدويرها في عالمنا العربي، ومنطقتنا عمومًا، بصورة مبتذلة، تكاد تُصوّر تلك القوى محض آلهة، وشعوبنا محض كائنات روبوتية «سفاراتية» (من سفارات)، تُشغَّل دائمًا من الخارج!

خطاب السفارات، واتّهام كلّ حالة شعبية واسعة معارضة للأمر الواقع في بلادنا؛ بأنّها صنيعة لقوى دوليّة وإقليميّة، لا يقتصر على ذلك فحسب، وإنّما يستبطن بالإضافة إلى ذلك، نفيَ الآدمية عن الناس، أيْ إنكار احتياجاتهم الإنسانية التي قد تدفعهم للتمرّد على الأوضاع القائمة، حتّى لو أفضى تمرّدهم إلى خلخلة الاستقرار والدخول في حالة من الفوضى، فلا شكّ أن المتظاهرين في العراق ولبنان، لا تغيب عنهم مآلات أحداث بدأت مشابهة في سوريا واليمن وليبيا وغيرها، وهم بالتأكيد لا يطلبون تلك المآلات، ولكنّهم في الوقت نفسه يدركون أن عفن الواقع المستقرّ وفساده أكثر شرًّا من حالة ديناميكية تجعل من احتمالات التغيير أوسع، حتّى وإن لم تخلُ من احتمالات الفوضى، وافتقرت لليقين المستقبلي.

من الواضح تمامًا أنّ الفاعلين التقليديين، لم يُدركوا مُسبّبات الموجة الأولى من الثورات العربية، فأعادوا سياسات احتقار الإنسان.

خروج الجماهير، وهي تعي هذه الاحتمالات، وبين يديها من قبل تجارب مرّة.. يعني أنّها تُشخّص معاناتها في الدولة والنظام القائم، وإلا لما غامرت بالاستقرار لصالح المحاولة على تعدّد احتمالاتها، وهذا الموقف المُترع بالأسى تجاه الدولة والنظام والقوى الفاعلة التي التحقت بالنظام التقليدي، كبعض قوى المقاومة التي وضعت نفسها في مقابل الجماهير.. هذا الموقف، ناجم عن إنكار الفاعلين لآدميّتها، وامتهانها واحتقارها.

من الواضح تمامًا أنّ الفاعلين التقليديين، لم يُدركوا مُسبّبات الموجة الأولى من الثورات العربية، فأعادوا سياسات احتقار الإنسان على نحو أشدّ مما كان عليه الحال قبل تلك الموجة.

صحيح؛ الدولة العربية، دولة ما بعد الحرب العالمية الأولى، راكمت كلّ الأسباب الممكنة الداعية للخروج عليها، فعلى تعدّد الأنظمة والأيديولوجيات والسياسات التي تعاقبت عليها فقد فشلت في تحقيق وعودها، فلا هي أنجزت الاستقلال الوطني الكامل، ولا نهضت بتنمية اقتصادية وعلمية حقيقية، ولا ابتكرت أنظمة مقنعة لتداول السلطة، ولا جعلت الدولة لكلّ مواطنيها، ولا حرّرت فلسطين، ولا جمعت العرب في مشروع واحد، ولا حَكَمَتْ بالشريعة فعلاً، وهكذا، على تعدّد صور تلك الدول وشعاراتها، فقد فشلت في كلّ شيء، إلا أنّ قهرها للإنسان الذي فيها، وتسلّطها عليه دون أن تعطيه حقوقه، والإنكار العملي لآدميّته، وفرض الغربة عليه في وطنه، وحصره على هامش النخبة الراتعة في «عزبة الوطن».. هو الدافع الأقوى لتمرّده على هذه الدولة.

يُضاف إلى هذه القوى التقليدية، القوى التي التحقت بها تاليًا، أي تلك المعارضات، التي رفعت شعارات هي في الغاية من الرسالية والأخلاقية، والتأكيد على حرّية الإنسان وحقّه في الثورة والتمرّد لتحقيق كرامته الآدميّة، وقد سبقتها إلى ذلك قوى قوميّة ويساريّة انصهرت في «البوط العسكري»، وابتكرت لذاتها معنى بعد سقوط أيديولوجياتها من خليط ما يُعرف بمحور المقاومة. هذه القوى أعادت استنساخ السياسات التي تمرّدت عليها لصالح مشروعها السياسي، فلم ترَ في الدواعي الآدمية لخروج الجماهير إلا خطرًا سياسيًّا مدفوعًا من الأعداء، والحقّ ُأنّ أكثر من تفنّن في تدوير هذه اللغة في وجه الجماهير التي يراها خطرًا على مشروعه السياسي، هي الكيانات التي تستتر بشعار المقاومة، سواء اتّصلت بالشعار عضويًّا أم كانت من ضمن تحالفاته السياسية أو المعنويّة، كشأن بعض الذين لا يقاومون، أو لم يقاوموا يومًا!

إنكار الاحتياج الطبيعي للإنسان، والتغافل عن كرامته، والنظر إليه على أنه كائن سياسي مُعوِّق للمشروع، أو لمصالح النخبة، أو مدفوع من الخارج.. فاقد المصداقية بداهة في الحالة العربية، وفي المنطقة عمومًا، فالثورات والانتفاضات والمظاهرات الشعبية، لا تتفق القوى التقليدية على موقف واحد منها، وإنّما تصيغ موقفها، تأييدًا، أو اتهامًا ورفضًا، بحسب موقع تلك الانتفاضات من مصالحها.

المُريع فيما يجري، هو كيف تتحوّل قوى المقاومة، والمعارضات الرسالية، إلى نُسَخٍ أخرى بائسة من الأنظمة القديمة. نعم، لا ينبغي أن تَغفَل هذه القوى عن التدبير السياسي، والوعي بما يُدبَّر لها، لكن ليس إلى الدرجة التي يُصبح فيها سحق كرامة الإنسان سياسات ثابتة، وأيديولوجيات ضمنيّة عميقة، وطالما أنّ الحال كذلك، وفي رحلة طويلة من إنضاج الوعي، ومريرة وشاقّة، يبدو الناس في بلادنا وكأنّهم يتجاوزون القوى التقليدية القديمة، الأصيلة وما التحق بها، وهو جديد حقًّا، وإن كان يبزغ بمشقّة وصعوبة.

نقلاً عن موقع «عربي 21»

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .