دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 31/10/2019 م , الساعة 12:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وسائل التواصل الاجتماعي نعمة وليست نقمة

وسائل التواصل الاجتماعي نعمة وليست نقمة

 بقلم : أحمد علي الحمادي ..

 

أسهم انتشار العديد من برامج التواصل الاجتماعي في مساعدة الكثيرين على التواصل بشكل يومي وتبادل كل ما هو جديد من الأخبار المتنوعة في المجالات المختلفة على مدار الساعة، ومن أبرز تلك البرامج تطبيق الدردشة الإلكترونية «الواتساب»، حيث أصبحت المجموعات التي يتم إنشاؤها سواء الخاصة بالعائلة أو العمل أو الأصدقاء، جزءا أساسيا من الحياة اليومية لكل فرد لا يمكن إنكارها، ولا أدل على ذلك مما تشهده هذه المجموعات من نقاشات يومية واسعة في شؤون الحياة والعمل وشؤون الأسرة والمجتمع، مشكلة مجتمع افتراضي يتبادل فيه كل طرف النقاش والجدل والحديث حول العديد من القضايا ولكن لا يرى أي ممن فيه الآخر، ويحدث من خلالها الاتفاق أو الاختلاف في وجهات النظر، وخروج البعض من هذه المجموعات، أو حدوث بعض المشاكل بين الأفراد، أو عدم تقبل أي طرف لوجهات نظر الآخر.

وتبقى سلبيات بعض النقاشات داخل هذه المجموعات طالما لم يحدد شخص مسؤول أو موجه لها لضبط الحوار والسعي للاستفادة مما يطرح بشكل إيجابي ليكون حوارا بناء ومفيدا يحترم كل طرف فيه الآخر وليس مجرد نقاش فارغ لتضييع الوقت بشكل يومي، وهنا تكمن المسؤولية على مدير المجموعة لوضع ضوابط عامة يتفق عليها الأعضاء المتحاورون بحيث يلتزمون بها ولا يخالفونها؛ لضمان استمرارية المجموعة ومستوى المودة بين الزملاء، كذلك تُساهم حكمة المدير في استمرارية المجموعة وتجاوز كثير من المواقف والمشكلات التي تطرأ أثناء النقاشات، وأيضا برامج الفيديو المباشر مثل الإنستغرام والسناب شات، الهدف منها تصوير الفعاليات الثقافية والسياسية الحصرية ومشاركة فيديوهات عن أبرز البرامج الحوارية وإجراء اللقاءات مع رجال الأعمال والمشاهير وليست من أجل عمل المقالب في الأصدقاء ونشر الفيديوهات السخيفة .

مجرد اقتراح

نتمنى استغلال التجمعات الإلكترونية هذه فيما يرضي الله تعالى وفيما ينفعهم وينفع المجتمع بما تعلموه وطبقوه في حياتهم العملية ونشر كل ما يتعلق من معلومات أو مقاطع فيديو من مصادر موثوقة وإبداء الآراء حولها وعدم إزعاج مجموعات العمل والمجموعات المتخصصة المنشأة لخدمة أغراض معينة بنشر النكت ومقاطع الفيديو التافهة وعلينا الاستغناء عنها في أوقات العمل والقراءة والاستجمام وفي المساجد والمجالس وإعطاء مجال للتواصل المباشر من بعد للعالم الافتراضي وعدم إعطاء الفرصة لها لسلب أوقاتنا بالكامل وكم نتمنى من المركز الإعلامي للشباب التابع لوزارة الثقافة والرياضة إقامة الدورات التدريبية والحملات الوقائية التعريفية بأهداف هذه البرامج المنتشرة في الهواتف المحمولة وتوعية الأجيال بإيجابياتها.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .