دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 13/11/2019 م , الساعة 3:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الوظيفة والأغراض

الوظيفة والأغراض

بقلم : جورج علم (كاتب لبناني) ..

يؤرِّخ المؤرِّخ يوميات الثورة بحبر الواقعية. بعد 27 يوماً تغيّر الكثير، ذاب الثلج وبان المرج. مغارة «علي بابا والأربعين حرامي» أمام الرأي العام، يُشار إليهم بالبنان، تخطّى الحراك حواجز الخوف، نصب شباكه عند أبواب المؤسسات الرسميّة، وأمام مقرّات الفاسدين، تخلّت الثورة عن خفرها، وتحرّرت من عقدها.

بعد 27 يوماً، رفعت الستارة، وظهر على المسرح اللاّعبون الكبار، وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو، ونظيره الفرنسي جان إيف لو دوريان، والمفوّضيّة العليا للاتحاد الأوروبي، والأمين العام للأمم المتحدة، وآخرون، كلّهم مهتمّون، وكلّ له رأيه، ومُقاربته لما يجري.

لم تولد الثورة من رحم شبح، الأشباح لا تصنع ثورات، تصنع أوهاماً وتخيّلات، وحدها القبضات المرفوعة، والأصوات الصدّاحة تملأ الساحات. بعد 27 يوماً انفضح العجز السياسي، طبقة ناهبة، مُستأثرة لا تتقن من فنون السياسة إلاّ استثارة الغرائز الطائفيّة، شعارها «فرق تسد!». بدأت أسماء جديدة تحتل الفراغ، تؤثر على نبض الشارع، تحصّن الحراك، يتقدّم رئيس الجامعة الأمريكيّة «فضلو خوري» قائمة الأسماء المُؤثّرة، ومعه رئيس الجامعة اليسوعيّة سليم دكّاش، والعشرات من المُفكّرين، لأول مرّة يرفع البرقع من دون خفر، إنها ثورة الكادحين والمُثقّفين على السواء، ليس في الحشود ارتجال، بل خطّ واضح، وتصعيد ممنهج!.

ولا يبتعد الفرنسي جان إيف لو دوريان عن نظيره الأمريكي بومبيو في الأهداف والتطلعات المرجوّة من الثورة، لكن حقول النفط والغاز في المياه الإقليميّة اللبنانيّة عنصر جاذب للفرنسييّن، شركة «توتال» تنشط انطلاقاً من شاطئ بيروت، و»تستثمر» بالساحات المُحتشدة، والطرقات المقطوعة لتفادي التصويب، والابتعاد عن الابتزاز. تريد باريس تشكيل حكومة قادرة على إدارة الثورة، والاستجابة إلى مطالبها بأسرع وقت ممكن، وقد أوفدت لهذه الغاية مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجيّة الفرنسيّة كريستوف فارنو إلى بيروت لهذا الغرض. بدوره، المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروج كومار حمل إلى المسؤولين رسالة واضحة: «عليكم تشكيل حكومة تحظى بثقة الثورة، والمجتمع الدولي في غضون أسبوع، وإلا البلد على شفير الانهيار والإفلاس!». كتب كومار رسالته بحبر الهلع الذي يصيب أصحاب الودائع في المصارف اللبنانيّة، كان يمكن تجنّب ذلك لو سارع المعنيّون إلى تشكيل حكومة بمواصفات الثورة، لكن تشبث الطبقة السياسيّة الاستمرار في السلطة، ولّد تداعيات مُكلّفة على القطاع المصرفي الذي يُشكّل العمود الفقري للدولة والمؤسسات.

ومع انقضاء 27 يوماً على الحراك، حمل رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في بيروت رالف طرّاف إلى رئيس الجمهوريّة ميشال عون نص البيان الصادر عن بروكسيل، وفيه دعوة إلى دمج النازحين السورييّن في مُجتمعات الدول المضيفة.

يريد طرّاف من عون دمج مليون ونصف المليون نازح سوري في المجتمع اللبناني في عزّ الأزمة المُتفاقمة، والساحات المُشتعلة. مطلب كان وقعه كجلمود صخر حطّ من عل!.

مع مرور أربعة أسابيع من عمر الساحات والطرقات المُكتظّة، بدأت الأقنعة تسقط وتتكشّف الوجوه والأغراض. الحراك يتقدّم، يُطوّر أساليب المُواجهة. الطبقة السياسيّة تعاند وتكابر ولا تريد أن تتخلّى عن مواقعها وامتيازاتها، حجّتها أنها مُنتخبة من الشعب، ولها حضورها الطاغي في مجلس النواب، وسائر المؤسسات الرسميّة. الوضع المالي - الاقتصادي في عين العاصفة، وبدأ يتحوّل إلى ورقة ضغط لابتزاز الحراك. الدول الصديقة، أو المتورّطة، قرارها واضح «اذهبوا إلى حكومة تكنوقراط يرضى عنها الحراك... إنها البداية لإخراج الأزمة من عنق الزجاجة!».               

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .