دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 19/11/2019 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

الإسلام والمسلمون على الأرض

الإسلام والمسلمون على الأرض

بقلم / مفيد عوض حسن علي :

الإسلام هو استسلام العبد المسلم لله سبحانه وتعالى، استسلام خضوع واستسلام انقياد، وهذا يكون بالعمل الظاهر قولًا وفعلًا، والعبادات القولية الظاهرة مثل شهادة أنْ لا إله إلا الله وأنّ محمَّدًا رسول الله، والعبادات العمليّة الظاهرة مثل إقامة الصلاة، وهي عبادةٌ جسديّةٌ ظاهرة، وإيتاء الزكاة، وهي عبادةٌ ماليّةٌ ظاهرة، والحجّ لمن كان بَعيدًا عن مكّة يُعتبرُ عبادةً جسديّةً وماليّةً في آنٍ واحدٍ، لِما في الحجِّ من مشقّة جسديّة وماليّة عندما تكون المسافة بعيدة، ومثل الصوم كذلك فهو عِبادة جسديّة ظاهرة. فحقيقة الإيمان هو التصديقُ والإقرارُ والمعرفة القلبيّة، وقد فسَّر النبيُّ الكريمُ عليه الصلاة والسلام الإيمان بأعمال القلوب الباطنة، التي لا يطّلعُ عليها إلا الله سبحانه وتعالى، فقال مُفسِّرًا الإيمان ومبيِّنًا له: (أنْ تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشرّه).

ليس هناك دين يؤمن بكل الكتب السماوية إلا الإسلام ومن شروط الإسلام أو من دخل في الإسلام وأشهر إسلامه علانية، كما ذكر أن يؤمن المسلم بالله وملائكته وكتبه ورسله، وقد أنزل الله سبحانه وتعالى الكتب السماوية مرتبة حسب النزول، فكانت صحف إبراهيم عليه الصلاة والسلام أول الكتب السماوية نزولًا، ثمّ الزبور الذي أنزل على داود عليه السلام، ثمّ التوراة والصحف المُنزلة على موسى عليه الصلاة والسلام، ثمّ الإنجيل الذي أنزل على عيسى عليه السلام، ثمّ القرآن المنزل على محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم، وتجدر الإشارة إلى أنّ عدد الكتب السماوية المنزلة لم تحصر بأي عددٍ، والواجب على المسلم الإيمان بها إجمالًا، ولكنّ الاتباع يكون للقرآن الكريم آخرها نزولًا، والعمل يكون بمقتضى ما نصّ عليه من الأوامر، لأنّه ناسخٌ لما قبله من الكتب التي حُرّفت وبُدّلت.

هنالك الكثيرون من غير المُسلمين وعند اطلاعهم على القرآن الكريم أيقنوا تمامًا بأن هذا الكتاب هو الدال على الحق، وهو ما صدّق به الكثيرون وآمنوا به، وعند اطّلاعه على كتب التفسير نجد أن هذا الشخص غير المسلم قد أشهر إسلامه والكثير الكثير من غير المُسلمين، فمنهم المسيحي، ومنهم اليهودي بعد تعمّقهم بالقرآن، خفقت قلوبهم وشعرت بالطمأنينة لهذا الكلام وهو كلام الله سبحانه وتعالى.

إذن المُسلمون على الأرض هم الفائزون وهم من سيرثون الأرض، ولكن بعد صعوبة شديدة وقتال كبير وراية الإسلام هي الراية التي ستكون لها الشأن ولها الدلالة على أن الإسلام هو آخر الكتب السماوية، وهو الدين الحقّ الذي سيتبعه الكثيرون من غير المُسلمين.

لقد شعرت الدول الأجنبية أن الإسلام دخل وتبحّر وتعمّق في بلادهم لذلك حاولوا زعزعة المسلم بأفكار مُتبلدة لشل حركته الإسلامية والانخراط في مجرى آخر يبعده عن العبادة والسلوك القويم.

إن القرآن الكريم أغنى عن جميع ما نصّت عليه الكتب التي سبقته، ولذلك فلا يُقبل من المسلم الاطلاع على غير القرآن الكريم، فربما صدّق ما هو كذبٌ، أو كذّب ما هو صدقٌ، إلّا أنّ العالم البصير له النظر في الكتب السماوية للردّ على خصوم الإسلام.

Mufeed.ali@outlook.com

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .