دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 5/11/2019 م , الساعة 12:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رمي التُهم جُزافاً

رمي التُهم جُزافاً

بقلم / عبدالرزاق العنزي :

رجل يقود سيارته وبجانبه امرأة فتسيء الظن فيه، ورجل يمر من أمام المسجد أثناء الإقامة ولا يدخل المسجد فتسيء الظن فيه، ورجل ينظر إليك ولا يسلم عليك وهو يعرفك فتسيء الظن فيه ، ورجل تسمع عنه كلاماً مشيناً لم تره بعينك ولم تتأكد من صحته فتسيء الظن فيه.

فأما الرجل الذي يقود السيارة كان بجانبه زوجته وأنت اتهمته بالسوء، وأما الرجل الذي لم يدخل المسجد أثناء الإقامة فقد صلى في مسجد آخر، وأنت اتهمته بالسوء، والرجل الذي لم يسلم عليك فقد شهدك بعينه لكن قلبه مشغول بمصيبة ألمت به فلم ير شيئاً أمامه وأنت اتهمته بالسوء، والرجل الذي سمعت عنه شيئاً مشيناً فقد كانت إشاعة، وأنت اتهمته بالسوء.

إنّ رمي الناس بالتهم جُزافاً وإساءة الظن بالناس ظلم لمجرد سماع أن فلاناً قال عنه كذا وأنت لا تعلم صحة ما قال فيه ولا دليل عليه، وقد يكون ناقل الخبر عدواً أو حقوداً أو حسوداً، وقد تكون بينهم خصومة وشحناء، فلا تعكر الأجواء والوداد بسوء الظن ورمي التهم على الناس جُزافاً، ولدينا في ديننا آيات وأحاديث كثيرة تحذر من هذا الفعل المشين، قال سبحانه عز وجل «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ»، سورة الحجرات الآية (6)، وروى الطبراني من حديث أبي الدرداء «من ذكر امرأ بشيء ليس فيه ليعيبه به حبسه الله في نار جهنم حتى يأتي بنفاذ ما قال فيه».

فتذكر يا من رميت الناس بالتهم أن خصمك هو الله ، إذا لوثت سمعة أحد أو آذيته في سيرته أو حاربته في شهرته أو نلت من عرضه وشرفه أو حرّضت عليه الناس أو شاركت في نقل شائعة عنه ظلماً، فتجري هذه الشائعة من هاتف إلى هاتف ومن شاشة إلى شاشة ومن صفحة نت إلى أخرى، فتذكر أن خصمك هو الله، تحمل وزره إلى يوم القيامة وصرير الأقلام يجري عليك في صفحتك لأنك رميت بريئاً جُزافاً وظلماً، كما صرت كما في الحديث الحسن:»أن غلاماً استُشهد في يوم أحد فوُجد على بطنه صخرة مربوطة من شدة الجوع، فمسحت أمه التراب عن وجهه ثم قالت: هنيئاً لك يا بني الجنة، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم، وما يدريك لعله كان يتكلم فيما لا يعنيه»، كلمة قوية يرتج لها القلب وترتعد منها الفرائص من هولها. فاتق الله وتذكر أن خصمك الله.

ترمي بريئاً بكلمة نابية ثم تعود إلى فراشك قرير العين، وقد أصابت كلمتك قلب هذا البريء فأقضت مضجعه وجرحت قلبه وآذت مشاعره وقد يدعو معها دعوة مظلوم توافق ساعة إجابة فتهلكك، فتذكر أن خصمك الله.

وما أكثر هذه الأيام الذين يُشيعون الفاحشة بين الناس، وينشرون الشائعات بين العامة، ويتكلمون في شؤون الخلق الخاصة، ويروّجون أخباراً كاذبة ، ويثيرون الفتنة والعصبية والطائفية بين الناس، فاحذر أن تكون منهم فإن خصمك الله، وأشد إشاعة وغيبة هي غيبة العالِم أشد فتنة فإنها تنزع ثقة الناس بالعلماء وأصحاب الدين المخلصين، ثم غيبة من يلونهم في المكانة والسمعة بين الناس.

وتذكر أخي وأختي كم من شائعة دمرت بيتاً وفككت أسرة وشتتت شملاً، وكم من شائعة طلقت زوجة، وهجّرت أخاً، وفرّقت أصدقاء، وألغت شراكات، وبعثرت أموالاً، وكم من شائعة فرّقت شعوباً، وأحدثت فتنة بين حكاماً ورؤساء، وكم من شائعة حاصرت دولاً، وشُنت بسببها حروب ظلماً وعدواناً، فلنحذر من رمي التهم جُزافاً، ولنتذكر أن خصمنا هو الله وأن الله لا يرضى بالظلم لأحد من خلقه.

Bn_lafi2022@hotmail.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .