دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 5/11/2019 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عـقـيـدة التـوحـيد

عـقـيـدة التـوحـيد
بقلم - وفاء مسفر اليامي

تحمّل عناء ومشقة نشر رسالة الإسلام وبذل كل ما بوسعه لنشره، كان ينام على حصيرة بالية ، يربط على بطنه حجرين من شدة الجوع، توفيت زوجته وعمه وجده ورغم الحزن إلا أنه واصل نشر الرسالة. إن الرسول المصطفى الأمين عليه أفضل الصلوات والتسليم جاء ليُقرّر عقيدة التوحيد لتطمئن النفوس ولتكون منهاجاً واقعياً ملموساً في الحياة، بل وتنهي كل آثار الجاهلية المُترسّبة في نفوسهم، فآثار الجاهلية غير السوية إذا بقيت قد تؤدي بالشخص إلى التهلكة وينحرف عن المسار الصحيح.

إن العقيدة التي قرّرتها رسالة الإسلام هي عقيدة التوحيد «لا إله إلا الله» هي منهاج حياة متكامل، إذا استقرّت في النفوس، فكما حدث مع الصحابة رضوان الله عليهم استقرّت في نفوسهم فبذلوا الغالي والنفيس في سبيل الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن منا لا يعرف قصة مصعب بن عمير رضي الله عنه الذي ترك العز والجاه والمال والعيش الرغيد لأجل الله وحده لا شريك له، وهو صاحب اللواء في غزوة أحد وقد استشهد فيها رضي الله عنه.

لقد أتى الإسلام ليمحو آثار الجاهلية. ولكن اليوم في عصرنا الحاضر الذي نواكبه وما به من مُتغيّرات وتطوّر ووسائل راحة، إلا أننا نجد ريح الجاهلية تهب من جديد لدى البعض وليس الكل ، فالمبالغة والمظاهر الزائفة وإقامة الولائم ببذخ وإسراف من أجل المباهاة، ليس إلا من عادات الجاهلية، وهذا ما يتنافى مع العقيدة الإسلامية حيث إنه لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى، إن ريح الجاهلية لم تُبث عبثاً، بل هو مُخطط مدروس من أعداء الإسلام، الذين يريدون لنور الإسلام أن ينطفئ، ولكن هيهات، قال تعالى: «يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ» (32). سورة التوبة.

ولكن نحن المسلمون يجب أن تكون لنا كلمة، ولست أقصد بأن تكون مجرد أقوال ولكن أفاعلاً يُقتدى بها، فالجيل القادم يقتدي بالسلوك الذي يُشاهده ويتكرّر أمامه، لذا من واجبنا أن ننكر المنكر حتى لا يكون فيما بعد مُعتاداً عليه،وأن نكون قادرين على الأمر بالمعروف بالأسلوب الذي لا يشتمل التهديد أو الغلو، بل بأسلوب مُحبّب ولطيف ، والأهم اللباقة واحترام الآخر وهذا مقتبس من أثر رسولنا الكريم، حيث قال صلى الله عليه وسلم: «يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا» (رواه البخاري ومسلم وأحمد والنسائي).

ولكي نسد تلك الرياح التي تهب على عالمنا الإسلامي علينا أن نبدأ بأنفسنا وذلك بإصلاح بيوتنا وترسيخ عقيدة التوحيد في نفوسنا لتكون منهاج حياتنا وبهذا سيمهّد لنا الطريق لعمليات الإصلاح وإغلاق المنافذ التي تسمح برياح الجاهلية بالدخول، في الواقع هي اقتحمت عالمنا الإسلامي ولكن نستطيع ردعها بتعاوننا وتعاضدنا ونسيان كل خلاف فالبنيان المرصوص لا يمكن للرياح أن تهده إلا إذا تفكك.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .